حفيدة محمد علي: في حال استرداد أملاكي سأتبرع بنصفها

فاطمة الزهراء: هناك من استغلوا وظائفهم بوزارة التربية والتعليم وزوروا في أوراق رسمية لمنعي من استرداد أملاكي.. وأريد أن أضع نصف ثروتي في مشروعات تعود بالخير على الشباب
تحرير:صلاح لبن ١١ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م
تعيش فاطمة الزهراء جمال الدين بكير خورشيد حفيدة محمد علي، البالغة من العمر 67 عامًا حياة صعبة، حيث إنها لا تستطيع استرداد بعض ممتلكاتها لأسباب لا تعلمها. تنتمي الزهراء إلى الطبقة الأولى، والعصب الرئيسي من أسرة محمد علي، وهي تعاني من مرض القلب، لكنها مضطرة إلى السفر للإسكندرية من أجل متابعة القضايا المتعلقة بالقصور التي تمتلكها. تقول حفيدة محمد علي في حديثها لـ«التحرير»، إن هناك أشياء غريبة تواجهني في طريق رحلتي لاسترداد ممتلكاتي، لكنني واثقة بأنني سأستردها، وعندما يحدث ذلك، سأتبرع بنصفها إلى الفقراء من الشباب».
تحكي فاطمة خورشيد تفاصيل المعاناة التي تتعرض لها مشيرة إلى أنها تمتلك قصرين بالإسكندرية الأول في شارع عبد العزيز فهمي، والثاني يقع في باكوس بشارع رياض بجوار مدرسة الرمل الثانوية بنين. بحسب حديث حفيدة محمد علي فإنها فوجئت أثناء المرور على ممتلكاتها بأن أحدهما مفتوح، وبداخله مقاول يقوم بأعمال هدم، على