زوجة عبدالرحمن الأبنودي: شعره يدرس في جامعة مدريد

شهد بيت السناري الأثري حفل توزيع جوائز أول مسابقة تحمل اسم الشاعر الراحل عبدالرحمن الأبنودي، بحضور زوجته نهال ورجل الأعمال حسن راتب والدكتور مصطفي الفقي وعدد من الشعراء.
تحرير:كريم محجوب ٢٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٨:٠٠ م
نهال كمال ومصطفى الفقي
نهال كمال ومصطفى الفقي
خمسون عامًا من الشعر والإبداع اللامحدود، تحكي هموم الوطن وانتكاساته، وأيضًا أفراحه وانتصاراته.. خمسون عامًا عاشها شاعرنا الكبير عبدالرحمن الأبنودي بين أحضان الشعر، ينسج منه القصص والحكايات؛ ليترك لنا إرثًا لا يقدر بثمن، وكأن كل قصيدة كتبها هي أثر فرعوني شديد الجمال، وكل كلمة كتبها يستحق عليها التكريم. الأبنودي الذي ولد في قرية أبنود في 11 أبريل 1938، ورحل عنها في القاهرة 21 أبريل 2015، أُهديت أول جائزة أدبية تحمل اسمه، تزامنًا مع الذكرى الرابعة لوفاته.
الجائزة المقدمة تحت اسم جائزة عبدالرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية دشنت أولى فعالياتها في بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب، وقد نظمت بشراكة بين مؤسسة حسن راتب للإبداع والابتكار بالتعاون ومكتبة الإسكندرية. تنقسم الجائزة إلى شقين، الأول في شعر العامية التي فاز بها الشاعر الشاب علاء أشرف