مطربون بحثوا عن العالمية.. عمرو دياب الأول

يسعى الكثير من النجوم العرب إلى التعاون مع مطربين أجانب؛ ليقال إنهم وصلوا إلى العالمية، لكن هل تحققت بالفعل أمانيهم، أم أن أصواتهم لم تتعدَّ حدود أوطانهم؟
تحرير:محمد عبدالمنعم ٢٢ أبريل ٢٠١٩ - ١١:٠٠ م
عمرو دياب
عمرو دياب
يحرص عدد من المطربين على تقديم دويتوهات مع الفنانين، بهدف جذب قاعدة جديدة من الجمهور، وزيادة نطاق شهرتهم، وهناك نجوم ينظرون إلى مدى أبعد، وهو العالمية، ولذا يتعاون مع مغنيين أجانب في أعمال، منها ما أحبه الجمهور، وحقق ملايين المشاهدات على موقع «يوتيوب»، ومنها ما كان سببًا في توجيه انتقادات لهم، فهل زادت هذه الأعمال من جماهيرية الفنان، وأصبح اسمها يتردد على نطاق أوسع من الوطن العربي أم لا؟ ومن خلال التقرير التالي، سنحاول الإجابة عن هذا السؤال من خلال استعراض محطات من مشوار هؤلاء النجوم.
عمرو دياب قدم عمرو دياب عام 1999، دويتو «بحبك أكتر» مع المطربة اليونانية أنجيلا ديمتريو، وهي من كلمات محمد رفاعي، وألحان شريف تاج، وتوزيع طارق مدكور، وطُرحت الأغنية ضمن أغاني ألبومه «قمرين»، وفي نفس الألبوم قدم الهضبة دويتو جمعه مع الشاب خالد، حمل اسم «قلبي»، وكتب