رحيل هادئ لـ«هاني شكر الله» فى غياب رموز الصحافة

فى هدوء تام شيع المحبون الكاتب الصحفي والمحلل السياسي البارز هاني شكر الله إلى مثواه الأخير.. وسط غياب تام من رجال الصحافة والإعلام عن جنازة المناضل
تحرير:مؤمن عبد اللاه تصوير مريهام صالح ٠٦ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٥٢ م
جنازة الكاتب هاني شكر الله
جنازة الكاتب هاني شكر الله
وسط حالة من الحزن الشديد والبكاء شيع منذ قليل العشرات من المحبين والأهل جثمان الكاتب الصحفي هاني شكر الله إلى مثواه الأخير، من داخل مسجد الحامدية الشاذلية، بعد أن غيب الموت الكاتب الصحفي الكبير عن عمر ناهز 69 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض، وسوف يوارى جثمان شكر الله الثرى بمقابر العائلة بطريق الفيوم. رحيل المحلل السياسي والقامة الصحفية الكبيرة عن عالمنا جاء في هدوء تام كما كانت حياته تتسم بالهدوء الشديد، مخلفًا وراءه إرثا كبيرا من حب الناس، لتظل كتاباته باقية فى ذاكرة الكثيرين.
على الرغم من قضائه حياته في رحاب صاحبة الجلالة مدافعًا عنها وعن قضاياها فإن جنازة شكر الله خلت من رموز المهنة، والوسط الصحفي، الذين تخلفوا عن مشهد توديع الكاتب الصحفي المحنك إلى مثواه الأخير وإلقاء نظرة الوداع عليه. الحضور اقتصر على بعض أعضاء مجلس نقابة الصحفيين الحاليين والسابقين وعدد من الكتاب الصحفيين،