قلب الأم.. رماها من «بلكونة التالت» وأنقذته من السجن

الشاب العشريني ألقى والدته من البلكونة لتحدثها مع جاراتها بصوت مرتفع أزعجه.. الأم بين الحياة والموت تعاني كسورا بالعمود الفقري والأطراف وتحدثت بصعوبة «أنا وقعت لوحدي»
تحرير:سماح عوض الله ١٦ مايو ٢٠١٩ - ١٢:٣٩ م
سقوط من ارتفاع- أرشيفية
سقوط من ارتفاع- أرشيفية
ربة منزل شارفت على الستين من عمرها، لم تعد مطالبة بالتزامات منزلية بعد زواج عدد من أبنائها وتولى زوجاتهن خدمة البقية، لتجد الأم سلواها فى تواصلها مع جاراتها، إذ تجلس بالساعات فى بلكونة شقتها الكائنة بالطابق الثالث بعقار فى قرية شرنقاش بمركز طلخا بمحافظة الدقهلية، تحدث هذه عما تعده وجبة لليوم، وتشير على تلك بما يمكنها طهيه، وفى المساء تسأل هذه عن استعدادات وتوضيبات العيد، بينما مثيلاتها يبادلنها الحديث بحكم الجيرة وتواصل القرويين، لكن يبدو أن سلوى الأم كان مبررًا كافيًا لنجلها الأصغر حتى يشرع فى قتلها.
وشهدت شرنقاش بمركز طلخا فى محافظة الدقهلية، على جريمة الابن العاق، آخر العنقود صاحب الـ25 سنة، فبدلًا من طاعة والدته وبرها، أو على أقل تقدير تركها وراحتها، حكم عليها بالصمت المطبق وإلا فالموت، إذ استقبل المستشفى الدولى «فايزة. أ»، 59 سنة، مصابة بكسور خطيرة في القدم والعمود الفقري، ولم يتقبل