«الإضراب العام».. فصل جديد من التصعيد في السودان

لاقت الدعوة للإضراب في السودان استجابة العديد من مؤسسات الدولة بعد فشل المفاوضات بين قوى التغيير والمجلس العسكري وسط اتهام المجلس برفض تسليم السلطة لمدنيين.
تحرير:وفاء بسيوني ٢٢ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٣٦ م
احتجاجات السودان
احتجاجات السودان
اتسعت فجوة الخلاف بين قوى الحراك في السودان والمجلس العسكري الحاكم ، وهو ما تسبب في حالة من الإحباط أصابت الشارع السوداني بعد فشل المفاوضات بين الجانبين في الخروج بنتائج إيجابية لقيادة المرحلة المقبلة من الفترة الانتقالية وعادت الأمور مرة أخرى إلى نقطة الصفر. تجمع المهنيين السودانين حمل المجلس العسكري، مسؤولية إخفاق المحادثات، وقال "انتهت جولة جديدة من التفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، ونستطيع أنّ نقول بكل وضوح إنّ المجلس العسكري لا يزال يضع عربة المجلس السيادي أمام حصان الثورة".
وشهدت الأجواء السودانية المزيد من التوتر، فنتيجة تعثر المفاوضات بشأن تسليم السلطة للمدنيين دعت قوى إعلان الحرية والتغيير إلى إضراب سياسي عام وهو ما لاقى استجابة من العديد من مؤسسات الدولة. "دفتر الحراك" ودعا تجمع المهنيين السودانيين حلفاءه في التنظيمات المهنية والعمالية والحرفية والقوى السياسية والاجتماعية