حكم الاعتكاف في رمضان.. الأزهر والإفتاء يجيبان

دار الإفتاء تكشف مشروعية الاعتكاف ومدته وضوابطه.. وصحة المساجد التى يعتكف بها شرعا.. ومركز الأزهر للفتوى لـ«التحرير»: هذذه شروط صحة الاعتكاف شرعا
تحرير:باهر القاضى ٢٤ مايو ٢٠١٩ - ١١:٠٠ م
الاعتكاف
الاعتكاف
أكدت دار الإفتاء، أن الاعتكاف سنَّةٌ باتفاق، ولا يلزم إلا بالنذر، أو بالشروع فيه عند المالكية، وقال الحنفية: إنه سنَّة مؤكَّدة في العشر الأواخر من رمضان، ومستحبٌّ فيما عدا ذلك؛ بناءً على التفريق بين معنى السُّنَّة والمستحب عندهم. وأضافت الإفتاء، أنهم اختلفوا في المسجد الذي يصح الاعتكاف فيه، فذهب المالكية والشافعية إلى جواز الاعتكاف في أيِّ مسجدٍ من المساجد؛ لقوله تعالى: ?وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ? ؛ فقد عَمَّ اللهُ المساجدَ كلها، ولم يخص منها شيئًا، فلا دليل على تخصيص بعضها بالجواز،
وأشارت الإفتاء، إلى أن الإمام أبو حنيفة والإمام أحمد، ذهبوا إلى اشتراط كون المسجد جامعًا عامًّا تُقَام فيه الصلوات الخمس وصلاة الجماعة..اقرأ ايضا..حكم خلع الأسنان في رمضان..الأزهر والإفتاء يجيبان اعتكاف العشر الأواخر وتابعت: والسنة اعتكاف العشر الأواخر من رمضان؛ تأسيًا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم