الإرهاب الاقتصادي.. ضربات موجعة تُسقط الدول أحيانا

الولايات المتحدة الأمريكية عانت بسبب هجمات 11 سبتمبر.. والاقتصاد المصري تدهور بسبب ضرب السياحة.. والخليج العربي يعاني مرارة استهداف خطوط النفط
تحرير:مروة السيد ٢٧ مايو ٢٠١٩ - ١٢:٢٩ ص
هجمات 11 سبتمبر
هجمات 11 سبتمبر
تتعمد أيادي الإرهاب ضرب المصالح الاقتصادية في بعض الدول على سبيل تنفيذ مخططها المُوجع، وتحقيق هدفين سلبيين للدول المقصودة، أولهما نشر الذعر والرعب بين الأبرياء، والآخر يتلخص في الإضرار بالمصالح الاقتصادية للبلاد، وتكبيدها خسائر من شأنها الإيقاع بالدول، وهو أمر تكرر كثيرًا خلال الفترة الماضية، ويخشى العالم استمرار الجماعات الإرهابية في السير على الوتيرة نفسها، واعتماد الإرهاب أهدافًا اقتصادية لضربها، تتسبب في النهاية في أزماتٍ عالمية في بعض الأحيان.
الولايات المتحدة عانت الإرهاب الاقتصادي: شهد التاريخ الحديث واحدة من أكبر العمليات الإرهابية التي أثرت سلبا في إحدى كبريات الاقتصاد العالمي، إذ ضرب الإرهاب في عام 2001 أهدافا مهمة في الولايات المتحدة الأمريكية، فيما يُعرف بهجمات 11 سبتمبر، التي استهدفت برجي مركز التجارة العالمي بمنهاتن، ومقر وزارة الدفاع