خليها تصدي تضرب بقوة.. 23% تراجعا في مبيعات الملاكي

ما زال الركود يخيم على السوق، رغم التخفيضات والعروض السعرية الكثيرة التي قدمها عدد كبير من الوكلاء وتجار السيارات.. لكن مبيعات السيارات خلال شهر أبريل كشفت الحقيقة المرة!
تحرير:كريم ربيع ٠٤ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٢٠ م
معرض سيارات -أرشيفية-
معرض سيارات -أرشيفية-
أجبرت حملات المقاطعة الشعبية، وعلى رأسها حملة «خليها تصدي- زيرو جمارك 2019_ Let It Rust 2019»، التي زاد عدد أعضائها على مليون وثمانمائة ألف عضو، وكلاء وتجار عدد من السيارات على تخفيض أسعار سياراتهم أكثر من مرة، خاصة خلال الأسابيع القليلة الماضية، بسبب الركود الضارب بشدة في السوق، واقتراب العام من الانتهاء، إضافةً إلى ظهور سيارات العام الجديد 2020. وكشفت تقارير مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» عن مبيعات شهر أبريل 2019، تراجعا كبيرا في المبيعات مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي وصل لـ18.5%، رغم مزاعم التجار بزيادة مبيعات أبريل.
استمرارا لسباق التخفيضات الذي بدأه عدد من شركات ووكلاء السيارات، جبرًا بعد إعفاء السيارات ذات المنشأ الأوروبي وتخفيض جمارك مثيلاتها تركية المنشأ، أقر عدد من الشركات تخفيضات جديدة لتحريك السوق المحلية، التي تعاني من ركود شديد، وطالت فترة المقاطعة. وتشهد السوق المحلية للسيارات على مدى الشهور الماضية،