بعد حادث روسيا| كيف يؤثر الإشعاع النووي على أجسامنا؟

يمكن أن يؤدي التعرض طويل الأجل لجرعات أقل إلى حدوث طفرات سرطانية في الحمض النووي في النخاع، ما قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الدم، خاصة أولئك العاملين بموقع الحادث
تحرير:مي فؤاد ١٣ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٨ م
انفجار
انفجار
من المعروف جيدًا أن الأسلحة النووية والحوادث النووية كتلك التي وقعت في تشيرنوبيل وفوكوشيما، ومؤخرًا أحداث روسيا النووية والإشعاعات النووية، بإمكانها الفتك بالإنسان. لكن، هناك الكثير من التساؤلات، حول كيفية تأثير الإشعاع على أجسامنا؟ ولماذا يتسبب الإشعاع أحيانًا في الإصابة بالسرطان، وفي أحيان أخرى يصعب علاج الأمراض الناتجة عن تلك الإشعاعات؟ الإشعاع النووي، هو الطاقة التي تطلقها جميع العناصر المشعة عندما تتحلل إلى ذرات، في الهواء الذي تتنفسه أو عن طريق التلامس، حسب موقع abc.
تلامس تلك الذرات المتطايرة جوًّا، كل شيء حرفيًّا قريبا كان أو بعيدا، بدءًا من الهواء الذي تتنفسه والماء الذي تشربه مرورًا بالأكل الذي يدخل الجسم مباشرة. يمكن لخلايانا أن تنظف بسهولة أي ضرر ناتج عن هذا الإشعاع في كثير من الأحيان، تعرض الأستراليون في المتوسط لنحو 1.5 ميلليتر من إشعاع نووي سنويًّا، لكن