loading...

جريمة

ننشر نص أمر إحالة 22 متهمًا بقضية «أجناد مصر 2»

أعمال إرهابية نفذها تنظيم أجناد مصر

أعمال إرهابية نفذها تنظيم أجناد مصر



حصلت "التحرير" على نص أمر إحالة 22 متهمًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"تنظيم أجناد مصر 2" إلى محكمة جنايات القاهرة، والمتهمين فيها بارتكاب أعمال عدائية ضد مؤسسات الدولة.

باشر التحقيق فى القضية فريق من النيابة برئاسة المستشار عماد شعراوي، رئيس نيابة أمن الدولة العليا، وإشراف المستشار تامر الفرجاني، المحامي العام الأول للنيابة، والنائب العام الراحل المستشار هشام بركات.   

     
         أمر إحالة تكميلى

في القضية رقم  11877لسنــــة 2014  جنايات قسم الجيزة

والمقيدة برقم 3455 لسنــــة   2014  كلي جنوب الجيزة

والمقيدة برقم 103 لسنة 2014 حصر امن الدولة العليا

     والمقيدة برقم35 لسنة2014  جنايات امن الدولة العليا

نحن / تامر فرجاني             المحامي العام لنيابة امن الدولة العليـــــــــا

بعد الاطلاع على الأوراق وما تم فيها من تحقيقات:-

نتهـــــــــــــــــــــــــم:-

-1- إسلام شعبان شحاتة سليمان

حركي " حسن – تيتو "

" محبوس"

السن 23 – طالب بالفرقة الرابعة كلية لتجارة جامعة عين شمس – مقيم 52 شارع أبو المجد – عزبة النخل – المطرية – محافظة القاهرة

-2- محمد عادل عبد الحميد حسن

" محبوس "

السن 23 – طالب بكلية التجارة جامعة القاهرة – مقيم 33 شارع محطة أوتوبيسات زنين – بولاق الدكرور – محافظة الجيزة.

-3- أبو بكر أحمد رمضان يوسف "حدث"

" محبوس "   

السن 17 – طالب بالصف الثالث الثانوي الأزهري – مقيم شارع الحرية من شارع ترعة زنين – بولاق الدكرور – محافظة الجيزة .

-4- محمد حسن عز الدين محمد حسن           

-5- حسين حسن عز الدين محمد حسن

حــــــــــركي " أحمــــــــــد "

" محبوس "

"هــــــــــــارب"

السن 21 – ترزي – مقيم شارع الحرية من شارع ترعة زنين – بولاق الدكرور – محافظة الجيزة .

-6- محمد احمد عبد العليم محمد

 الحــــركـى "خــــــــــــــالد ، براء"

"محبوس"

السن 24 ـ عامل في محل منظفات ـ مقيم 4 ش الأسيوطي ـ أمام مسجد الرحمن ـ عين حلوان – محافظة القاهرة .

-7- جهاد ياســـــــــــر السيد على 

   الحــــــــــــركي   "شمس"         

"محبوس"

السن 20 ـ طالب بالفرقة الثانية  ـ كلية الآداب جامعة حلوان ـ مقيم شارع عبده سعودي متفرع من شارع المزرعة ـ حلوان البلد- محافظة القاهرة.

-8- مصطفى عبد الرحمن توفيق احمد

"محبوس"

السن 20 ـ طالب بالفرقة الثانية ـ كلية الآداب جامعة حلوان ـ مقيم المساكن الاقتصادية منطقة أ مدخل 35 شقة 1 مدينة حلوان محافظة القاهرة .

-9- طه عز الدين همام مصطفى 

        الحـــــــــــركي " عماد "

"محبوس"

السن 32 ـ صاحب ومدير معمل تقويم أسنان ـ مقيم حلوان البلد ـ شارع ترعة الخشاب ـ تقاطع شارع مكاوى – محافظة القاهرة .

-10- عبد الله على حسين على 

         الحــــــــــركي "أبو مريم  "

"محبوس"

السن 21 ـ طالب بالفرقة الرابعة كلية تجارة جامعة حلوان ـ مقيم 73 شارع عبد الرحمن تقاطع ثابت ـ حلوان – محافظة القاهرة .

-11- سامح عبد الحليم دياب حسن.

          الحركى "هيثم ،سلمان "

شهرته (سامح شيتوس)

"محبوس"

السن 35 ـ سائق ـ مقيم شارع اليمنى ـ الطريق الأبيض ـ أرض اللواء ـ العجوزة – محافظة الجيزة .

-12- احمد عبد الرحمن على عبد السلام

"محبوس"

السن 23 ـ طالب بالمعهد العالي للتكنولوجيا ـ مقيم 42 شارع أبو بكر الصديق ـ بولاق الدكرور- محافظة الجيزة ، وله محل إقامة آخر ـ مساكن شباب الرماية ـ الهرم – محافظة الجيزة .

-13- عبد الرحمن كمال عمر محمود 

الحركى " بودة "

"محبوس"

 السن 23 – مقيم 1637 المجاورة السادسة إلى الثاني ـ 6 أكتوبر محافظة الجيزة .

-14- عبد الرحمن عبد الجواد عبد المجيد عبد الجواد

" محبوس "

السن 27 – نجار – مقيم 10 شارع سيد عبد الهادي – منطقة الأندلس – مؤسسة الزكاة – المرج  - محافظة القاهرة .

-15- كريم خالد سيد أحمد

" محبوس "

السن 23 – عامل في كلية الصيدل  ة جامعة عين شمس – مقيم 7 حارة الحمري متفرع من شارع زكريا سليم – ساقية مكي – محافظة الجيزة .

-16- مدني إبراهيم أدم حنفي

" محبوس "

السن 45 – مدرس ابتدائي حر – مقيم 19 شارع عبده حفناوي من شارع علي فرغلي – أمبابه – محافظة القاهرة  .

-17- سعيد سعد الدين يوسف السيد

" محبوس "

السن 42 – خراط معادن – مقيم قرية الشرفاء  - الصف – محافظة الجيزة و أخر 15 شارع أحمد مرسي من شارع البساتين – البساتين – محافظة القاهرة .

-18- يسن عبد المنجي البرعي شحاتة

" محبوس "

السن 49 – مالك مصنع ملابس – مقيم 8 شـــارع صلاح الدين – أبو رجيلة – مدينة السلام – محافظة القاهرة  .

-19- أسامة جبريل ثابت علي

" محبوس "

السن 45 – تاجر خضروات – مقيم 9 شارع حسين سالم – عزبة دسوقي - البساتين محافظة القاهرة .

-20- احمد محمد عبد الله تغيان  

                " محبوس "         

السن 30 – عاطل -7 شارع مصطفى جسراها - مصر القديمة - القاهرة .

21- يوسف مصطفى عونى نعمان حسين    " محبوس "

السن 20 – طالب بكلية تجارة مقيم 20 شارع السادات جزيرة الدهب من شارع البحر الأعظم الجيزة.

22- رمضان محمد على محمدابو النجا

" محبوس "

السن 43 صاحب محل الندى للموبيلات مقيم شارع الدكتور جمال حمدان .عزبة الهجانة مدينة نصر                  

لأنهم في غضون الفترة من شهر أكتوبر لعام 2014 وحتى   21  /  5  /2015

               بمحافظتى القاهرة والجيزة.

أولا:- المتهم الأول

-أ- قتل وآخرون مجهولون عمداً مع سبق الإصرار والترصد المجنى عليهما محمد عادل أحمد محمد، أحمد سعيد فوزي بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط دار القضاء العالى ومن يتصادف تواجده من المواطنين، وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد - أمدهم بها المتهم المتوفى همام محمد احمد عطية - قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط دار القضاء العالى وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به، وما أن ظفروا بهم حتى أوصل المتهم الاول العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من أزره ولتأمين طريق هروبه ،فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك إزهاق أرواحهم، فاحدثوا بالمجنى عليهما سالفى الذكر الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتى أودت بحياتهما وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

- ب- شرع وآخرون مجهولون فى قتل حاتم عفيفي عبد الباسط –رائد شرطة بقسم شرطة الازبكية والقوة المرافقة له - مبينة أسمائهم بالتحقيقات – وتامر بركة محروس المرسي واخرين - مبينة أسمائهم بالتحقيقات- عمداً  مع سبق الإصرار والترصد ، بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط  دار القضاء العالى ومن يتصادف تواجده من المواطنين، وتنفيذا لذلك احدثوا الانفجار قاصدين ازهاق ارواحهم، فاحدثوا بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية قد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو اسعاف المجنى عليهم ومداركتهم بالعلاج، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

-ج- خرب واخرون مجهولون عمداً أملاكاً عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان بمحيط دار القضاء العالى فخربوا السور الحديدى واحد النوافذ الزجاجية لدار القضاء العالى والسيارات المملوكة لمحكمة النقض وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

- د - استعمل واخرون مجهولون  المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار موت المجنى عليهما المبين اسمهما بذات بند الاتهام على النحو المبين بالتحقيقات.

- ز- استعمل وآخرون مجهولون المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فأحدث الانفجار ضرراً بأموال ثابتة و منقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

- و- أتلف وآخرون مجهولون عمدا أموالا منقولة، لا يمتلكوها بان أتلفوا السيارات المبينة وصفا بالتحقيقات  والمملوكة للمجني عليهم المبينة اسمائهم بالتحقيقات وترتب على ذلك جعل الناس وامنهم في خطر وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض ارهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

ثانيا:- المتهم الأول أيضاً –

 - أ- قتل وآخرون مجهولون واخر توفى – عمداً مع سبق الإصرار والترصد المجنى عليه ضياء فتحى فتوح – نقيب شرطة بإدارة المفرقعات - ، بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط قسم شرطة الطالبية ومن يتصادف تواجده من المواطنيين،وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار- مُعدة للانفجار تلقائيا حال ابطال مفعولها – وتربصوا لهم بمكان تمركزهم بمحيط قسم شرطة الطالبية واخفوا العبوة أنفة البيان بذلك المكان قاصدين من ذلك إزهاق أرواحهم، وما أن شرع المجنى عليه فى إبطال مفعول العبوة حتى انفجرت فأحدثت به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتى أودت بحياته وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

- ب- شرع واخرون مجهولون واخر توفى – فى قتل أسامة محمد سليمان واخرين  مبينة أسمائهم بالتحقيقات - عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط قسم شرطة الطالبية ومن يتصادف تواجده من المواطنين، وتنفيذا لذلك انفجرت العبوة الناسفة انفة البيان  فاحدثت بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية قد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لارادتهم فيه اسعاف المجني عليهم ومداركتهم بالعلاج وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ج - استعمل وآخرون مجهولون وآخر توفى المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر، بان فجروا العبوة الناسفة أنفة البيان فاحدث الانفجار موت المجنى عليه المبين اسمه بذات بند الاتهام على النحو المبين بالتحقيقات.

ثالثا:- المتهم الثانى-

اشترك بطريقى الاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول واخرون مجهولون واخر توفى – المتهم همام محمد احمد عطية - فى ارتكاب الجنايات موضوع الاتهام الوارد بالبند /ثانيا بان اتفق معهم على ارتكابها وساعداهم بان قام برصد محيط قسم شرطة الطالبية وأماكن تمركز القوات فتمت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

رابعا:- المتهمون من الثانى حتى الرابع –حال كون المتهم الثالث من الخاضعين لاحكام قانون الطفل.

- قتلوا ايمن سيد سالم ـ مجند شرطة بقوات امن الجيزة ومكلف بتامين مقر سفارة الكونغو ـ عمداً مع سبق الإصرار والترصد ، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتامين محيط سفارة الكونغو،واعدوا لذلك الغرض سلاحين ناريين ودراجة نارية وتربصوا له بالمكان الذى أيقنوا سلفا تواجده به وتنفيذاً لذلك استقلوا دراجة نارية وانطلقوا حيث مقر السفارة سالفة الذكر وما أن ظفروا به أمطره المتهم الثانى بوابلٍ من الأعيرةِ الناريةِ حال تواجد المتهمان الثالث والرابع بمسرح الجريمة يشدان من ازره ولتأمين طريق هروبه قاصدين إزهاق روحه فأحدثوا به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياته وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

وقد اقترنت تلك الجناية بجناية اخرى تلتها ذلك انهم فى ذات الزمان والمكان سالفى الذكر شرعوا فى قتل على ربيع السيد -مجند شرطة بقوات امن الجيزة ومكلف بتامين مقر سفارة الكونغو- عمداً مع سبق الإصرار والترصد ، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتامين محيط سفارة الكونغو،واعدوا لذلك الغرض سلاحين ناريين ودراجة نارية وتربصوا له بالمكان الذى أيقنوا سلفا تواجده به وتنفيذاً لذلك استقلوا دراجة نارية وانطلقوا حيث مقر السفارة سالفة الذكر وما أن ظفروا به أمطره المتهم الثانى بوابلٍ من الأعيرةِ الناريةِ حال تواجد المتهمان الثالث والرابع بمسرح الجريمة يشدان من ازره ولتأمين طريق هروبه قاصدين إزهاق روحه الا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لادخل لارداتهم فيه وهو مدراكة المجنى عليه واسعافه بالعلاج وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

 

خامسا: – المتهم الأول أيضاً

- أ- اشترك و اخر توفى بطريقي الاتفاق والمساعدة مع آخرين مجهولين في قتل المجني عليه  مصطفي أحمد فؤاد شميس– نقيب شرطة والقوات المرافقة له - عمداً مع سبق الإصرار والترصد ، بأن اتفقا معهم على ارتكابها وساعداهم بأن أمدهم المتهم الأول بالمعلومات عن أماكن ومواقيت تمركز قوات الشرطة المكلفة بتامين قسم شرطة عين شمس ، وأمدهم المتوفى  بعبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد  فعقدوا العزم المصمم وبيتوا النية على قتل تلك القوات وزرعوا العبوة الناسفة آنفة البيان في المكان الذي أيقنوا سلفاً تواجدهم به علي مقربة منهم وما أن ظفروا بهم حتى اوصل مجهول من بينهم العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين علي مسرح الجريمة يشدون من ازره  قاصدين من ازهاق أرواحهم فاحدثوا بالمجني عليه إصابته الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية التي أودت بحياته ،وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي فتمت الجريمة بناءاً على ذلك الإتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

- ب- اشترك واخر توفى – بطريقي الاتفاق والمساعدة مع مجهولين في الشروع فى قتل  ربيع عبدالعظيم محمد – مجند شرطة – واخرين مبينة اسمائهم بالتحقيقات عمداً مع سبق الإصرار والترصد ، بأن اتفقا معهم على ارتكابها وساعداهم بأن أمدهم المتهم الأول بالمعلومات اللازمة عن أماكن ومواقيت تمركز قوات الشرطة المكلفة بتامين قسم شرطة عين شمس ، وأمدهم المتوفى  بالعبوة الناسفة انفة البيان  فعقدوا العزم المصمم وبيتوا النية على قتل تلك القوات وزرعوا تلك العبوة في المكان الذي أيقنوا سلفاً تواجدهم به وتربصوا لهم على مقربة منهم وما أن ظفروا بهم حتى اوصل مجهول من بينهم العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره قاصدين ازهاق ارواحهم فاحدثوا بالمجني عليهم اصابتهم الموصوفة بالتقارير الطبية  وقد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو إسعاف المجني عليهم المصابين ومداركتهم بالعلاج وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض ارهابي وقد تمت الجريمة بناءاً على ذلك الإتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

-ج- اشترك وأخر توفي – بطريقي الاتفاق والمساعدة مع آخرين مجهولين في ارتكاب جناية استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض حياة الناس للخطر، بأن اتفقا معهم على ارتكابها وساعداهم بأن أمداهم المتهم الأول بالمعلومات اللازمة عن أماكن ومواقيت تمركز قوات الشرطة المكلفة بتامين قسم شرطة عين شمس ، وأمدهم المتوفى بالعبوة الناسفة انفة البيان فأحدث الانفجار موت المجنى عليه المبين اسمه ببند الاتهام خامساً وقد تمت الجريمة بناءاً على ذلك الإتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

- د- اشترك واخر توفى بطريقي الاتفاق والمساعدة مع آخرين مجهولين في ارتكاب جناية استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض أموال الغير للخطر، بأن اتفقا معهم على ارتكابها وساعداهم بأن أمداهم المتهم الأول بالمعلومات اللازمة عن أماكن ومواقيت تمركز قوات الشرطة المكلفة بتامين قسم شرطة عين شمس ، وأمدهم المتوفى بالعبوة الناسفة أنفة البيان ، فأحدث الانفجار ضررا بأموال منقولة وقد تمت الجريمة بناءاً على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

ـ ز- اشترك و أخر توفى بطريقي الاتفاق والمساعدة مع آخرين مجهولين في ارتكاب جناية التخريب العمدي للأملاك العامة، بأن اتفقا معهم على ارتكابها وساعداهم بأن أمداهم المتهم الأول بالمعلومات اللازمة عن أماكن ومواقيت تمركز القوات المرابطة أمام قسم شرطة عين شمس، وأمدهم المتوفى بالعبوة الناسفة انفة البيان، ففجر مجهول من بينهم العبوة الناسفة آنفة البيان محدثين تخريباً بالسيارات المملوكة لهيئة الشرطة وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي ، وقد تمت الجريمة بناءاً على ذلك الإتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

ــ و- اشترك و اخر توفى –المتهم همام محمد احمد عطية – بطريقي الاتفاق والمساعدة مع آخرين مجهولين في ارتكاب جريمة الاتلاف العمدي لأموال الغير بأن اتفقا معهم على ارتكابها وساعداهم بأن أمدهم المتهم الأول بالمعلومات اللازمة عن أماكن ومواقيت تمركز القوات المرابطة أمام قسم شرطة عين شمس، وأمدهم المتوفى بالعبوة الناسفة انفة البيان،ففجر مجهول من بينهم العبوة الناسفة آنفة البيان فأحدثوا تلفيات بالسيارات المبينة وصفا بالتحقيقات ونجم عن الانفجار جعل أمن الناس فى خطر وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض ارهابى ، وقد تمت الجريمة بناءاً على ذلك الإتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات .

سادسا:- المتهم السادس

ـ أ- شرع وأخر توفى واخرون  مجهولون  فى قتل هشام عبد السميع محمد – عميد شرطة مفتش بقطاع غرب القاهرة بمديرية أمن القاهرة –وعلى محمد على - واخرين مبينة اسمائهم بالتحقيقات  عمداً  مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط  دار القضاء العالى ومن يتصادف تواجده من المواطنين وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط دار القضاء العالى وتربصوا لهم بالمكان الذى أيقنوا سلفا تواجدهم به ،وما أن ظفروا بهم حتى أوصل المتوفى العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ولتأمين هروبه ، فأحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم ، فاحدثوا بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية إلا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتهم فيه وهو اسعاف المجني عليهم ومداركتهم بالعلاج وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

- ب - استعمل واخر توفى وآخرون  مجهولون  المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان مما نجم عنه تعريض حياة سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

- ج- استعمل واخر توفى واخرون  مجهولون المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً بأموال ثابتة ومنقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

-د- أتلف واخر توفى وآخرون  مجهولون عمدا أموالا منقولة، بان فجروا العبوة الناسفة انفة البيان فاحدث الانفجار تلفيات بالسيارة المملوكة للمجنى عليه محمد مجدي محمد عبدالمقصود ونجم عن ذلك الانفجار جعل أمن الناس فى خطر وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض ارهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

سابعا:- المتهم السادس أيضاً -

- أ- شرع واخر توفى  واخرون  مجهولون  فى قتل ضياء الدين محمد عبدالستار– رائد شرطة بالادارة العامة للمساعدات الفنية –والقوة المرافقة له-مبينة اسمائهم بالتحقيقات –ورامى عبدالجواد على - واخرين مبينة اسمائهم بالتحقيقات  عمداً  مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط  جامعة القاهرة ومن يتصادف تواجده من المواطنين وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط جامعة القاهرة وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به ، وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم المتوفى العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ولتأمين هروبه، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم ، فاحدثوا بالمجني عليهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية إلا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتهم فيه وهو اسعاف المجني عليهم ومداركتهم بالعلاج وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

- ب – استعمل وأخر توفى وآخرون  مجهولون المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة أنفة البيان مما نجم عنه تعريض حياة سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

- ج- استعمل وآخر توفى وآخرون  مجهولون  المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجرا العبوة الناسفة آنفة البيان فأحدث الانفجار ضرراً باموال منقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثامنا:- المتهمان السادس والسابع

-أ- شرعا واخرتوفى –المتهم همام محمد احمد عطية – وآخرون  مجهولون فى قتل ابراهيم محمد ابراهيم –رائد شرطة بقطاع الأمن المركزى– والقوة المرافقة له- مبينة أسمائهم بالتحقيقات – عمداً  مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط  جامعة حلوان، وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط جامعة حلوان وتربصوا لهم بالمكان الذى أيقنوا سلفا تواجدهم به ،وما أن ظفروا بهم حتى أوصل المتهم السادس العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ولتأمين طريق هروبه ، فأحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق أرواحهم ، فاحدثوا بالمجني عليهم الإصابات الموصوفة بالتقارير الطبية إلا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتهم فيه وهو اسعاف المجني عليهم ومداركتهم بالعلاج ونجاه الآخرين من الموجة الانفجارية القاتلة وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ب - استعملا وآخر توفى وآخرون  مجهولون المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان مما نجم عنه تعريض حياة سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

تاسعا:- المتهمان السادس والسابع أيضاً

-أ- شرعا وآخر توفى وآخرون  مجهولون فى قتل امجد محمد ابراهيم– عميد شرطة مأمور قسم مصر القديمة – والقوة المرافقة له- مبينة أسمائهم بالتحقيقات عمداً  مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط  كلية طب أسنان القصر العينى وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط كلية طب اسنان القصر العينى وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به، وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم السابع العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره وتأمين طريق هروبه ، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق أرواحهم، إلا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتهم فيه وهو نجاتهم من الموجة الانفجارية وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

-ب – استعملا واخر توفى وآخرون  مجهولون المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة أنفة البيان مما نجم عنه تعريض حياة سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

عاشرا:– المتهمان الأول والخامس

أ- شرعا وأخر توفى فى قتل خالد كمال محمود عبد السلام – مقدم شرطة بإدارة الحماية المدنية – وقوات الشرطة المرافقة له - مبينة اسمائهم بالتحقيقات – والسيد على حسن عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم المصمم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط جامعة عين شمس ومن يتصادف تواجده من المواطنين وتنفيذا لمخططهم اعدوا عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد قاموا باخفاءها بالقرب من أماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط جامعة عين شمس وتربصوا لهم بالمكان الذى أيقنوا سلفا تواجدهم به ،وما أن ظفروا بهم حتى أوصل المتوفى العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد المتهمين بمسرح الجريمة يشدان من أزره ولتأمين طريق هروبه ، فأحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك إزهاق أرواحهم ، فأحدثوا بالمجني عليهم الإصابات الموصوفة بالتقارير الطبية إلا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو اسعاف المجني عليهم ومداركتهم بالعلاج وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

- ب- خربا وآخر توفى عمداً أملاكاً عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان بمحيط جامعة عين شمس فخربوا السور الحديدى لمستشفى الجامعة وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ج – استعملا  وآخر توفى المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان مما نجم عنه تعريض حياة سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

-د- استعملا وآخر توفى  المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضررا باموال ثابتة وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

حادى عشر:- المتهم الأول أيضاً

-أ- شرع وآخر مجهول  فى قتل محمود عبد الرحمن إبراهيم – عميد شرطة مفتش بقطاع شمال القاهرة بمديرية أمن القاهرة–والقوة المرافقة له - مبينة اسمائهم بالتحقيقات-  عمداً  مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط  قصر القبة الرئاسى واعدا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد امدهما بها المتوفى همام محمد احمد عطية - قاما باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط قصر القبة الرئاسى وتربصا لهم بالمكان الذى أيقنا سلفا تواجدهم به ،وما ان ظفرا بهم حتى أوصل المجهول العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد المتهم الأول بمسرح الجريمة يشد من ازره ولتأمين هروبه ، فاحدثا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم ، فاحدثا بالمجني عليه الإصابات الموصوفة بالتقارير الطبية إلا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتهم فيه وهو اسعاف المجني عليهم ومداركتهم بالعلاج وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

-ب - استعمل واخر مجهول المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجرا العبوة الناسفة آنفة البيان مما نجم عنه تعريض حياة سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

ثانى عشر:- المتهم الأول أيضاً

أ- شرع وآخرون مجهولون فى قتل ابراهيم محمد ابراهيم وآخرون - مبينة أسمائهم بالتحقيقات – عمدا مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط ممر بهلر بمنطقة وسط البلد ومن يتصادف تواجده من المواطنين وتنفيذا لمخططهم اعدوا عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد – أمداهم بها المتهم المتوفى همام محمد احمد عطية -قاموا باخفاءها بالقرب من المكان المعتاد لتمركز قوات الشرطة بمحيط ممر بهلر وتربصوا لهم بالمكان الذى أيقنوا سلفا تواجدهم به، وما أن ظفروا بهم حتى أوصل مجهول من بينهم العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد المتهم  الأول وباقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ويراقبون الطريق ، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم، إلا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتهم فيه وهو نجاة المجني عليهم من الموجة الانفجارية وعدم تمركز قوات الشرطة فى التوقيت المعتاد لتمركزهم وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

-ب - استعمل وآخرون مجهولون  المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان مما نجم عنه تعريض حياة سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

-ج - استعمل وآخرون مجهولون  المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضررا باموال ثابتة وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

ثالث عشر:- المتهمان الأول والخامس أيضاً

-أ- شرعا واخرون مجهولون  فى قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط سينما رادوبيس بشارع الهرم عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتلهم وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد – أمدهم بها المتوفى/ همام محمد احمد عطية - قاموا باخفاءها بالقرب من المكان المعتاد لتمركز قوات الشرطة بمحيط سينما رادوبيس وتربصوا لهم بالمكان الذى أيقنوا سلفا تواجدهم فيه قاصدين من ذلك إزهاق أرواحهم إلا أن اثر الجريمة أوقف لسبب لا دخل لاراداتهم فيه وهو ضبط العبوة وإبطال مفعولها ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ب- شرعا واخرون مجهولون في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض حياة الناس للخطر، بأن شرعوا فى تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا أن اثر الجريمة أوقف لسبب لا دخل لاراداتهم فيه وهو ضبط العبوة وابطال مفعولها ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ج- شرعا وآخرون مجهولون في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض اموال الغير للخطر ، بأن شرعوا فى تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا ان اثر الجريمة اوقف لسبب لا دخل لاراداتهم فيه وهو ضبط العبوة وابطال مفعولها ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

رابع عشر:- المتهم الأول أيضاً

-أ- شرع وآخرون مجهولون  فى قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط بمستشفى الهرم ومن يتصادف تواجده من المواطنين عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتلهم وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد – أمدهم بها المتوفى همام محمد احمد عطية - قاموا باخفاءها بالقرب من المكان المعتاد لتمركز قوات الشرطة بمحيط مستشفى الهرم وتربصوا لهم بالمكان الذى أيقنوا سلفا تواجدهم فيه قاصدين من ذلك إزهاق أرواحهم إلا أن اثر الجريمة أوقف لسبب لا دخل لاراداتهم فيه وهو ضبط العبوة وإبطال مفعولها ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ب- شرع واخرون مجهولون في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض حياة الناس للخطر ، بأن شرعوا فى تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا أن اثر الجريمة أوقف لسبب لا دخل لاراداتهم فيه وهو ضبط العبوة وإبطال مفعولها ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ج- شرع واخرون مجهولون في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض أموال الغير للخطر ، بأن شرعوا فى تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا ان اثر الجريمة اوقف لسبب لا دخل لاراداتهم فيه وهو ضبط العبوة وإبطال مفعولها ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

 

 

خامس عشر:- المتهم الأول أيضاً

-أ- شرع وآخر مجهول فى قتل علاء حمدى محمد –نقيب شرطة بإدارة مباحث القاهرة - ومحمود عطية جابر  عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتا النية وعقدا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط مجلس الوزراء ومن يتصادف تواجده من المواطنين وتنفيذا لمخططهما اعدا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد -أمدهما بها المتوفى همام محمد احمد عطية - وتربصا لهم بالمكان الذى أيقنا سلفا تواجدهم فيه قاصدين من ذلك إزهاق أرواحهم إلا أن اثر الجريمة أوقف لسبب لا دخل لاراداتهما فيه وهو ضبط المتهم الأول متلبسا بارتكاب الجريمة وبحوزته العبوة الناسفة اثناء محاولة وضعها بمحيط مجلس الوزراء وفرار المتهم المجهول هاربا ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ب- شرع وآخر مجهول في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض حياة الناس للخطر ، بأن شرعا فى تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا أن اثر الجريمة أوقف لسبب لا دخل لاراداتهما فيه وهو ضبط المتهم الأول وفرار المتهم المجهول هاربا ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ج- شرع وآخر مجهول  في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض اموال الغير للخطر، بأن شرعا فى تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا ان اثر الجريمة أوقف لسبب لا دخل لاراداتهما فيه وهو ضبط المتهم الأول وفرار المتهم المجهول هاربا ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

سادس عشر:- المتهم الحادى عشر

-أ- شرع والمتهمون الثانى والثالث والتاسع- بأمر الاحالة الاصلى  - واخر توفى – همام محمد احمد عطية - فى قتل المجنى عليه عادل عبد الفتاح متولى واخرين - مبينة اسمائهم بالتحقيقات- عمداً  مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية و عقدوا العزم على قتل مستقلى أتوبيس هيئة النقل العام رقم "س ا ر 167" وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد أخفوها بالقرب من محيط  خط  السير المخصص للأتوبيس انف البيان وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتوفى العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره لتأمين هروبه، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بالمجنى عليهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتهم فيه وهو اسعاف المجني عليهم ومداركتهم بالعلاج، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ب- خرب والمتهمون الثانى والثالث والتاسع- بأمر الاحالة الاصلى  -واخر توفى – المتهم همام محمد احمد عطية - عمداً أملاكاً عامة مخصصة لمصالح الحكومية بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فخربوا أتوبيس هيئة النقل العام المبين بوصف التهمة السابقة وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ج- استعمل والمتهمون الثانى والثالث والتاسع- بأمر الاحالة الاصلى  -واخر توفى –المتهم همام محمد احمد عطية -المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر على النحو المبين بالتحقيقات.

-د-استعمل والمتهمون الثانى والثالث والتاسع- بأمر الاحالة الاصلى  -واخر توفى –المتهم همام محمد احمد عطية - المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً باموال منقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

 

 

سابع عشر: – المتهمون الثانى والرابع والخامس أيضاً

- سرقوا بالاكراه المبالغ المالية والمنقولات المبينة وصفا بالتحقيقات والمملوكة ليوسف حنا عبيد وكان ذلك بطريق الإكراه الواقع عليه حال كون المتهمان الثانى والخامس حاملين لأسلحة نارية بان اقتحموا الصيدلية المملوكة له واشهر المتهمين المذكورين أسلحتهما فى مواجهته حال تواجد المتهم الرابع بمسرح الجريمة يشد من ازرهما ويراقب الطريق لهما وقد تمكنوا بتلك الطريقة من اتمام السرقة على النحو المبين بالتحقيقات .

ثامن عشر:- المتهمون الثانى والرابع والخامس

- سرقوا بالاكراه الهاتف المحمول المبين وصفا بالتحقيقات والمملوك لأيمن حليم حكيم وكان ذلك بطريق الاكراه الواقع عليه حال كون المتهمان الثانى والخامس حاملين لاسلحة نارية بان اقتحموا الصيدلية المملوكة له واشهر المتهمين المذكورين اسلحتهما فى مواجهته حال تواجد المتهم الرابع بمسرح الجريمة يشد من ازرهما ويراقب الطريق لهما وقد تمكنوا بتلك الطريقة من اتمام السرقة على النحو المبين بالتحقيقات .

تاسع عشر:- المتهمون من الثانى حتى الخامس أيضاً

- أ- حازوا وأحرزوا سلاح ناري مششخن (مسدس) بدون ترخيص من الجهة الادارية المختصة بقصد استعماله فى نشاط يخل بالامن والنظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى.

ب- حازوا وأحرزوا ذخائر مما تستخدم على السلاح المبين بوصف التهمة السابقة دون ان يكون  مرخصا لهم بحيازتها او احرازها بقصد استعمالها فى نشاط يخل بالامن والنظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى .

عشرون:- المتهمون السادس عشر والسابع عشر والتاسع عشر

-أ- صنعوا وأصلحوا أسلحة نارية غير مششخنة والمبينة وصفا بالتحقيقات دون الحصول على ترخيص من الجهة المختصة وبقصد استعمالها فى نشاط يخل بالأمن والنظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى على النحو المبين بالتحقيقات.

-ب- حازوا واحرزوا أسلحة نارية غير مششخنة والمبينة وصفا بالتحقيقات دون الحصول على ترخيص من الجهة المختصة وبقصد استعمالها فى نشاط يخل بالأمن و النظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى على النحو المبين بالتحقيقات .

-ج- صنعوا أشياء تعتبر أسلحة نارية بان صنعوا كواتم صوت معدة للتركيب على الأسلحة الآلية ومما لا يجوز الترخيص بتصنيعها و بقصد استعمالها فى نشاط يخل بالأمن و النظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى على النحو المبين بالتحقيقات .

- د- حازوا أشياء تعتبر أسلحة نارية بان حازوا كواتم للصوت معدة للتركيب على الأسلحة الآلية ومما لا يجوز الترخيص بحيازتها و بقصد استعمالها فى نشاط يخل بالأمن و النظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى على النحو المبين بالتحقيقات .

-و- حازوا ذخائر مما تستخدم على الأسلحة المبينة بوصف الاتهام بالبند عشرون/ب دون الحصول على ترخيص من الجهة المختصةوبقصد استعمالها فى نشاط يخل بالأمن و النظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى على النحو المبين بالتحقيقات.

حادى وعشرون:- المتهمون الأول، الثانى، الخامس، السادس ،السابع، الحادى عشر، الثانى عشر، الثالث عشر

حازوا واحرزوا مفرقعات ( ثلاثى نيتروتولوين (TNT)) ثلاثى الاستيون ثلاثى البروكسيد، نترات الامونيوم النقية، مفرقع الانفو  وقنابل شديدة الانفجار وأجهزة وأدوات تستخدم في تفجيرها (لوحات الكترونية، دوائر تفجير كهربائية، أجهزة تحكم عن بعد متصلة بهواتف محمولة للتفجير) بدون ترخيص من الجهة الإدارية المختصة و بقصد استعمالها فى نشاط  يخل بالأمن والنظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

ثانى وعشرون:- المتهمون السادس ومن الحادى عشر حتى الثالث عشر أيضاً:-

ـ صنعوا مفرقعات (قنابل شديدة الانفجار) قبل الحصول على ترخيص بذلك من الجهة الإدارية المختصة.

ثالث وعشرون:- المتهم العاشر

التحق وتلقى تدريبات عسكرية بمنظمة إرهابية مقرها خارج البلاد  بغير إذن الجهة الحكومية المختصة بان التحق بتنظيم جهة النصرة الاهاربى بدولة سوريا وتلقى تدريبات على استخدام الأسلحة النارية وكان الإرهاب والتدريب العسكرى من الوسائل التى تتخذها تلك الجماعة فى تحقيق اغراضها على النحو المبين بالتحقيقات .

رابع وعشرون:- المتهمون الأول ،الثانى ،الرابع ،الخامس والثانى عشر والثالث عشر والرابع عشر والسادس عشر والسابع عشر والتاسع عشر أيضاً:

أمدوا جماعة أسست على خلاف أحكام القانون بمعونات مادية ومالية  مع علمهم بما تدعو اليه تلك الجماعة وبوسائلها الإرهابية لتحقيق اهدافها، بان قدما للجمـاعة ـ موضوع بند الاتهام أولا ، قنابل شديدة الانفجار، مواد مفرقعة وأدوات تستخدم فى تصنيعها،دوائر تفجير كهربائية ،أجهزة تحكم للتفجير عن بعد متصلة بأجهزة هواتف محمولة وأسلحة نارية وذخائر والأموال اللازمة لشرائها ومعلومات وبيانات عن مواقع عدد من الاكمنة الأمنية واعداد قواتها وعدتها على النحو المبين بالتحقيقات.

خامس وعشرون: – المتهمون جميعا أيضاً-حال كون المتهم الثالث من الخاضعين لاحكام قانون الطفل.

انضموا لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة الى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية و السلام الاجتماعي، بأن انضموا الى جماعة اجناد مصر التى تدعو الى تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه و تغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستباحة دماء المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تنفيذ أغراضها مع علمهم بأغراضها على النحو المبين بالتحقيقات.

- بنـــــاءً عليـــــه-

يكون المتهمون قد ارتكبوا الجنايات المؤثمة بالمواد 40/ اولا، ثانيـــــــــا

41 /1 ،45/1 ،46/1 ، 86, 86 مكررا/2,1, 3 , 86 مكررا (أ)/2,1،86 مكرر(د) 88 مكرر ج ,90 ، 102 أ، ج ، د ، هـ 230 , 231، 232، 234/2،3، 235، 314/1، 361 من قانون العقوبات والمواد أرقام 1/1،2  ،6 ،12 ، 26/2،3 ، 4 ،5 ،6،7 ،28 /2 ، 30 /1   35 مكرر من القانون رقم 394 لسنة 1954 المعدل بالقوانين أرقام  75لسنة 1958 ،26 لسنة 1978 ، 165 لسنة 1981، 97 لسنة 1992 والمرسوم بقانون رقم  6 لسنة 2012  والجدول رقم (2) و البند (أ) من القسم الثانى من الجدول رقم (3) الملحق بالقانون الاول والبنود أرقام 10 ،20 ،60،71 من قرار وزير الداخلية رقم 2225 لسنة 2007بشان اعادة حصر المواد المفرقعة، والتي تعتبر في حكم المفرقعات ،95،111/1 ،2 من القانون رقم 12 لسنة 1996 المعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 بشأن الطفل.