loading...

ملفات

بروفايل| محمد بدران.. الفتى المدلل الذي يجاور الرئيس

محمد بدران بجوار الرئيس السيسي

محمد بدران بجوار الرئيس السيسي



انتهى يومه وعاد إلى منزله ليتفقد الأخبار التي نُشرت عنه، نظر بابتسامة يملؤها الأمل إلى صوره التي ملأت المواقع، وهو يقف بجوار رئيس الجمهورية، أعلى يخت المحروسة، أثناء افتتاح توسيعات قناة السويس، لم يعكر صفو اللحظة إلا التغريدات التي نشرها البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، ينتقدون فيها اختياره لمجاورة الرئيس.

لم تكن المرة الأول التي يظهر فيها محمد بدران، في مكانة مميزة، ويثير جدلًا بين المهتمين بالشأن العام، ليس لصغر سنه فقط، ولكن لأنه ليس الشاب ذو الصفات العبقرية التي تؤهله لأن يكون أول رئيس حزب لم يتجاوز عمره العشرين إلا بأعوام قليلة، إضافة إلى مواقعه السابقة كرئيس لاتحاد طلاب مصر، وأحد قيادات لجنة الخمسين التي وضعت دستور 2014.

كان من الطبيعي اختيار محمد بدران عضوًا بلجنة الخمسين ممثلًا عن طلاب الجامعات، بحكم منصبه كرئيس اتحاد طلاب مصر، ولكن المثير للتساؤلات، هو اختيار داخل اللجنة كنائب رئيس للجنة الصياغة، وهي اللجنة الأخطر والتي يخرج من خلالها المنتج النهائي للدستور، وغالبًا ما تضم خبراء في اللغة والقانون والسياسة، وليس طالبًا بكلية التجارة.

تولى «بدران» رئاسة اتحاد طلاب جامعة بنها قبل ثورة يناير في عام 2010، وفاز مرة أخرى بالمنصب في عام 2013، وخاض معركة شرسة أمام مرشح طلاب الإخوان المسلمون لرئاسة اتحاد طلاب الجامعات المصرية، انتهت لصالحه ليكون أول رئيس للاتحاد الذي تم إلغاؤه منذ السبعينيات، ولم يتم إجراء الانتخابات على ذلك المنصب مرة أخرى، وعلى الرغم من أن «بدران» تلقى دعمًا وقتها من طلاب الحركات الثورية نكاية في طلاب الإخوان، إلا أنه تعرض لاتهامات من طلاب الإخوان بأنه كان عضوًا بالحزب الوطني قبل الثورة وهو الأمر الذي نفاه «بدران».

 

مقر حزب مستقبل وطن بمصر الجديدة

 

أثناء الاستفتاء على الدستور، ظهرت مجموعات من الشباب تعاون المشرفين على الاستفتاء، حملت اسم حملة مستقبل وطن، كان يرأسها محمد بدران، والذي سرعان ما حول تلك الحملة إلى حزب سياسي برئاسته، وهو الحزب الذي أثار الكثير من التساؤلات.

فى فترة وجيزة افتتح حزب مستقبل وطن مقار في معظم محافظات الجمهورية، فضلًا عن المقر الرئيسي للحزب وهو عبارة عن فيلا راقية بحي مصر الجديدة، الأمر الذي أثار تساؤل حول مصادر تمويل الحزب الذي يرأسه شاب حديث التخرج من الجامعة، وقال «بدران»، في أحد حواراته الصحفية أثناء تأسيسه للحزب، «إن رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة هو من سيمول الحزب».

الحزب أعلن أنه سيخوض الانتخابات بـ100 مرشح على المقاعد الفردية، إضافة إلى 8 مرشحين ضمن قائمة في حب مصر، وهو بذلك يكون من أكثر الأحزاب الممثلة في القائمة بعد حزب الوفد، وهذا الأمر هو أحد علامات الاستفهام أيضًا، ويتوقع البعض تحضير حزب مستقبل وطن برئاسة «بدران» ليكون الظهير السياسي غير المعلن للرئيس السيسي.