loading...

إقتصاد مصر

صفوان ثابت.. ملك الألبان ونسيب الإخوان

صفوان ثابت

صفوان ثابت



قرار المستشار عزت خميس، رئيس لجنة حصر وإدارة أموال الإخوان، والذى أصدره أول من أمس (الخميس)، بخصوص التحفظ على جميع أموال رجل الأعمال صفوان ثابت السائلة والمنقولة والعقارية، باستثناء حصته فى شركة «جهينة للصناعات الغذائية» لكونها شركة مساهمة، وضع رجل الأعمال الشهير فى دائرة الجدل، وسط أقاويل حول علاقته بالإخوان، خصوصا أنه يرتبط بعلاقات نسب ومصاهرة مع قياداتهم.

■ مَن هو صفوان ثابت؟

- المهندس صفوان أحمد ثابت السميرى الجهنى، رئيس مجلس إدارة شركة «جهينة للصناعات الغذائية»، والتى تستحوذ على نحو 70% من سوق صناعة الألبان فى مصر، ينتمى إلى عائلة جهينة فى بلدة عرب جهينة التابعة لمركز شبين القناطر فى محافظة القليوبية.

■ ما علاقة صفوان ثابت بجماعة الإخوان؟

- كان دائما ما يشاع انتماء رجل الأعمال صفوان ثابت إلى جماعة الإخوان، رغم نفيه الدائم بوجود علاقة تنظيمية تربطه بالجماعة، وإن كانت توجد علاقات نسب ومصاهرة، فهو صهر المستشار مأمون الهضيبى، المرشد الأسبق لجماعة الإخوان، وربما تكون علاقة القرابة هذه هى التى جعلت الشبهات تحوم حوله، لينسب إليه تمويل الجماعة الإرهابية.

■ ما هى شركة «جهينة للصناعات الغذائية»؟

- هى شركة مصرية رائدة فى مجال إنتاج وتصنيع وتعبئة الألبان والزبادى والعصائر ومركزات الفاكهة، استطاعت منذ نشأتها وحتى يومنا هذا أن تحظى على ثقة مستهلكيها، وتأسست الشركة عام 1983.

وتصدر الشركة منتجاتها إلى أسواق الشرق الأوسط وأمريكا والدول الأوروبية، وتمتلك جهينة 26 فرع بيع وتوزيع، ولديها أسطول توزيع ضخم، ويبلغ رأسمالها حاليا نحو مليار جنيه.

فى 22 أبريل 2010، شب حريق فى شركة «جهينة للصناعات الغذائية» فى محافظة 6 أكتوبر، ولم يشعر به أحد إلا بعد مرور 15 دقيقة، مما أدى إلى امتداد الحريق إلى المصنع بالكامل بنسبة 90% منه، وبلغت خسائر المصنع نحو 350 مليون جنيه، ويعد هذا المصنع أحد أكبر فروع مصانع «جهينة» من ضمن المصانع الـستة الأخرى لتصنيع الزبادى.

■ متى بدأ صفوان ثابت العمل؟

- كانت بداية المهندس صفوان ثابت العملية فى عام 1993، حينما دخل شريكا فى مشروع «الصالحية» مع شركة «المقاولون العرب»، وذلك بعد أن حصل على عقد ابتدائى بين وزارة الزراعة وشركة «الصالحية» للاستثمار والتنمية.

وشركة «الصالحية» تقوم بالاستثمار فى عدة مجالات، منها الإنتاج والتصنيع الزراعى واستصلاح الأراضى، بالإضافة إلى التسويق، وذلك بترخيص من هيئة الاستثمار برأسمال 50 مليون جنيه، على أن تكون الشركة محددة بمدة 25 عاما ثم يتم بعد ذلك طرح الأسهم للاكتتاب فى رأس المال.

لكن بعد مرور أقل من خمسة أعوام على تأسيس شركة «الصالحية»، قامت شركة «المقاولون العرب» باعتبارها الشريك الثانى فى الموضوع بإيقاف العقد وبيع منطقة الشباب فى المشروع إلى شركة «السادس من أكتوبر»، وهى شركة مساهمة يمثلها عدد من رجال الأعمال، رئيس مجلس إدارتها صفوان ثابت وشفيق بغدادى، ويتكون أعضاء المجلس من 16 عضوا، من بينهم رجل الأعمال أحمد بهجت ومحمد أبو العينين.

كما حصلت شركة «السادس من أكتوبر» على 33 ألفًا و551 فدانًا وما عليها من مبانٍ ومنشآت، وذلك بعد أن اختارت اللجنة المشكلة من وزارة الزراعة العرض المقدم منها من بين العروض الأخرى المقدمة، وقدر سعر الفدان بـ20 ألف جنيه كسعر مبدئى.

وتم بيع الفدان للشركة بقيمة 8 آلاف جنيه بإجمالى 326 مليونًا و536 ألف جنيه، بدفع مقدم 84 مليونًا و900 ألف جنيه وتقسيط باقى المبلغ على 7 أقساط، ولكنها لم تلتزم بالعقد، ولم تسدد سوى القسط الأول فقط، وحدث بعد ذلك عدد من المخالفات، وتم منع صفوان ثابت من السفر على خلفية هذا الموضوع لاتهامه بالتورط فى وقائع الاستيلاء على أراضى الدولة، ليتم حفظ التحقيق فى هذه القضية نهائيا منذ 6 أشهر دون إثبات أى تهمة.

■ ماذا عن قرار التحفظ على أمواله؟

- لم يكن قرار التحفظ الصادر من لجنة حصر وإدارة أموال الإخوان على صفوان ثابت هو الأول له، حيث صدر فى عام 2011 عقب ثورة 25 يناير، قرار من المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام وقتها، بالتحفظ على أموال صفوان ثابت، عضو مجلس إدارة النادى الأهلى بالتعيين ورئيس شركة «جهينة للصناعات الغذائية»، وذلك لما يدور حوله من شبهات فساد لم يتم التحقق من أىٍّ منها، فتم إلغاء التحفظ وكذلك تم رفع اسمه من قوائم الممنوعين من السفر.