loading...

مقالات

فيروس إجبلانت «1»

فيروس إجبلانت «1»


هذا بلاغ لمنظمة الصحة العالمية، وأعتقد أنه سيلاقي الاهتمام الملائم له، وهذا يتعلق بتفسير حالة الجنون العجيبة التي تجتاح المجتمع المصري حاليًّا..

أعتقد أن هناك فيروسًا من نوعية RNA قد تسرب إلى مصر من الفضاء الخارجي، ولعله كان على نيزك كما توقع كاتب الخيال العلمي الأشهر مايكل كرايتون، فقد قال إن فرصة هذا اللقاء من النوع الثالث أعلى بمراحل من فرصة لقائنا بكائنات خضر تحمل هوائيات على الرؤوس. ثمة احتمال أن يكون جزءًا من حرب بيولوجية يشنها مجلس إدارة العالم علينا، لكن لا أعتقد أنهم قادرون على تصميم فيروس بهذه الكفاءة. 

أقترح أن يتم إطلاق اسم (فيروس إجبلانت -1) أو Eggplant virus 1 على الفيروس للدلالة على الباذنجان الذي تحولت له عقولنا مؤخرًا. 

من الواضح أن الفيروس سريع الانتشار وينتقل بكل الطرق الممكنة، بدءًا بالكلام أو السلام، لكن أقدر طريقة لانتشاره هي مشاهدة الفضائيات. 

يكمن الفيروس لفترة حول العصب البصري أو السمعي أو الشمي، ثم يبدأ مهاجمة الجهاز العصبي المصري فيصيب المرء بجنون تام. فهو في هذا يتصرف مثل الفيروسات البطيئة التي تسبب الكورو Kuru فتقود المرء إلى الضحك المجنون إلى أن يموت تمامًا.

إن الدلائل على وجود الفيروس في الجو بكثافة واضحة تمامًا، وقد لمحنا علامات مقلقة مثل حالة الإيوفوريا التي تدفع النساء إلى الرقص أمام لجان الاستفتاء على الدستور بلا سبب. وكما قال الساخر أسامة غريب وقتها: "المرأة المصرية التي لا تؤدي وصلة رقص شرقي أمام لجنة الانتخاب لا تمثل هذا الوطن!". تكرر المشهد مرارًا ولا أعرف سبب الفرحة الغامرة التي تذهب بالعقل إلى هذا الحد لدى التصويت على الدستور؟ 

كان تفسيري الوحيد وقتها هو الإيوفوريا.. نوع من التنفيس عن الضغط العصبي والخوف من الغد، وهو يتخذ شكل وطنية مبالغًا فيه. لكني الآن عرفت أنني كنت أحمق، فالفيروس إجبلانت -1 هو السبب.

كان اقتناع الناس بالدستور عظيمًا، وأقوى من اقتناع المؤمن بقدسية كتابه المقدس، وقد قبلنا هذه الحقيقة. ثم بدأ المتحمسون مؤخرًا يكتشفون أن الدستور لم يكن جيدًا جدًّا وأنه يخدم الإخوان.. وتعالت نغمة أنه يجب تغييره.  

تتكرر قصة الرقيب أخميلوف رائعة تشيكوف.. هذا كلب الجنرال. إذن هو كلب نبيل وقد تحرش به الوغد.. لا.. هو ليس كلب الجنرال.. إذن هذا كلب متشرد يجب رميه بالرصاص.  

يبدو أن الفيروس يفضل المرأة بالذات لتحويل مخها إلى باذنجان، وقد رأينا حملة الغضب ضد تلك المذيعة التي تاجرت بسمعة وشرف وخصوصية ضيفة برنامجها، ورأيناها تتهم يسري فودة النبيل بأنه يحاول نيل بعض الشهرة على حسابها.  

رأينا كذلك تلك السيدة التي تكلم أوباما بلغة إنجليزية مذهلة، لتقول له ليسين أوباما شات يور ماوس... ضحك الكل على المرأة البائسة الطيبة، وعرفنا أنهم جالوا بها في العالم العربي كله ليرى الناس ما تحولت إليه المرأة المصرية التي كانت نبوية موسى أو هدى شعراوي جدتها. باختصار حولوها لفقرة سيرك. 

في الانتخابات الأخيرة رأينا السيدة التي تغني تسلم الأيادي طيلة الوقت وهي تصعد في درج اللجنة الخالية.. وتؤدي عرضًا جديرًا ببروداوي. هل هي في حالة طبيعية فعلا؟ هل هذا حماس وطني معتاد؟
 

يمكن ابتلاع هذا كله، لكنك إذ تدخل شبكة الإعلام تجد شواهد عجيبة على أن الفيروس تسلل لكل شيء. لم أستطع أن أجد وصلة حلقة (أبلة فاهيتا) التي أذيعت يوم الخميس 22 أكتوبر 2015، لكني أرجو أن تشاهدها. بذل معد الحلقة مجهودًا رائعًا مذهلاً في توصيف حالة الجنون العامة التي اجتاحت البرامج والضيوف والخبراء الاستراتيجيين وكل شيء.

هناك عكاشة الذي غيّر تفكير المصريين لمدة عشرين سنة قادمة، وجعلهم يفكرون مثله بالضبط. فحشا عقولهم بالقش والماسونية وبروتوكولات حكماء صهيون والمؤامرة الدولية .. عكاشة -في نوبة ظرف عجيبة- يكتشف فجأة أنه حمار ويأمر من الاستوديو بأن يجلبوا له برسيمًا وشعيرًا وإلا خصم من رواتبهم.  

رأينا من يعلق على الإعلام المصري الحكومي الذي وصف حالة اللجان الخاوية.. وصفه بأنه إعلام إخوان! ورأينا رجل القانون الذي يظهر في كل البرامج ليشتم أمهات الناس ويلعنهم في شرفهم -لدرجة أنه يشتم القضاة بلا عقاب- مثيرًا الرعب لدى المذيعين الذين استضافوه أنفسهم.

هل تابعت المكالمة العجيبة بين لميس الحديدي والمشاهد الذي يقول لها إن الناس قاطعت الانتخابات، لأن البرلمان سيعوق عمل السيسي؟ وافقته على رأيه.

قال لها بعد ذلك إنه سينزل للانتخابات في المرحلة الثانية مع أسرته بكل حماسة فوافقته بنفس الحماسة! إنه الفيروس إجبلانت -1 يا سادة.

ثم ما البرلمان الذي يعوق أي واحد وهو يضم حساسين شخصيًّا؟!
بالمناسبة.. هل رأيت إملاء وزير التربية والتعليم وأشعاره؟!

لم أصدق تفشِّي الفيروس حتى وجدت رئيس لجنة يعلن حصول القوائم على 37 ألف صوت بدائرة عدد ناخبيها 4 آلاف! ووجدت صحفيا دخل البرلمان مؤخرًا يعلن أننا نريد تكوين تحالف يمرر القوانين في البرلمان بلا عرقلة! 

الخارجية المصرية تنتقد وسائل الإعلام العالمية بلغة شديدة، لأنها أظهرت لجان الانتخابات خالية، ويعلق قارئ ظريف في الإنترنت على الخبر على طريقة هنيدي: إزاي تتهجموا على حرمة بيوت الدعارة؟

فيروس إجبلانت-1 يزحف بسرعة مذهلة. ومن خواصه المهمة أنه يقضي على أي شعور بالخجل لدى المصاب به. يعني لو افتضح كذبه فإن شعاره هو وإيه يعني؟ فليغضب من يغضب.. الأبطال يُقذفون بالحجارة، بينما الأزهار للموتى.. لأنني في المقدمة يطعنونني في ظهري.. إلى آخر هذا الهراء الحمضان.  

مكاسب هؤلاء القوم توحي لهم بأنهم يفعلون الشيء الصحيح. قال روكفلر يومًا: "حسابي في المصرف يؤكد أن الله راضٍ عما أعمله!". 

كان لدينا أمل في البروفيسور عبعاطي وعلاجه المذهل كي يستأصل لنا فيروس إجبلانت -1،  وهو علاج تحمس له أساتذة جامعة وأطباء وفي فترة من الفترات كان المقياس الوحيد لوطنيتك هو أن تؤمن به. تبين أنه الجهاز وهم كبير، لكن الفيروس إجبلانت -1 أصاب العاملين عليه وجعلهم لا يخجلون من خداع الشعب المصري كله، وهذه هي قمة الإعجاز.

من ضمن خواصه أيضًا أنه يصيب الشرفاء بالإحباط ويجعلهم يعتزلون العالم في كهوف يأسهم.

لو لم تتدخل منظمة الصحة العالمية لتحديد الخارطة الجينية للفيروس، والبحث عن لقاح له في عصر الهندسة الجينية، فلسوف يقضي علينا جميعًا.. عما قريب سيتم بناء سور عملاق حول مصر ويتم توزيع جرعات المهدئات والكلوربرومازين والصدمات الكهربية، ولربما يمكن السماح للسياح بزيارتنا يوم الجمعة ليتسلوا بمشاهدتنا ويلقوا لنا الفول السوداني وساندوتشات المسامير.