loading...

أخبار مصر

عمرو حمزاوي: «صنافير وتيران» سعوديتان

عمرو حمزاوي

عمرو حمزاوي



علّق أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، عمرو حمزاوي، على إعلان مجلس الوزراء عن تبعية جزيرتي صنافير وتيران للسعودية، قائلا: «خط قاطع يفصل بين معارضة السلطوية الحاكمة في مصر ورفض سياساتها الفاشلة ومواجهة انتهاكاتها وبين تورط معارضين في خلط الأوراق وتغييب الحقائق».

وأضاف حمزاوي، خلال تدوينات له بموقع «تويتر»، اليوم الأحد «كان ينبغي على الحكومة المصرية أنْ تُخاطب الرأي العام بشفافيَّة بشأن اتفاقيَّة تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وأنْ تنشر نتائج عمل لجنة تعيين الحدود البحريَّة بين البلدين، وخرائط المياه الإقليمية وقياساتها التي ناقشتها منذ عام 2010».

وتابع حمزاوي «الحكومة كان عليها أنْ توضح تاريخ جزيرتي صنافير وتيران اللتين أديرتا مصريا منذ 1950 بموافقة سعودية، وحقيقة التنازع على السيادة عليهما».

ووصف حمزاوي بيان الحكومة المصرية بشأن الجزيرتين، قائلا: «على الرغم من مأساة غياب شفافية الحكومة قبل توقيع اتفاق تعيين الحدود البحرية، إلا أنَّ بيان مجلس الوزراء الصادر يوم 9 أبريل 2016 اتسم بالدقة».

وذكر حمزاوي: «البيان يشير إلى قرار رئيس الجمهورية رقم 27 لعام 1990 بتحديد نقاط الأساس المصرية لقياس البحر الإقليمي والمنطقة الاقتصادية الخالصة لمصر، والقرار يُخرج بالفعل جزيرتي صنافير وتيران من البحر الإقليمي المصري».

ونشر حمزاوي دراسة قانونية تحوي رسما لنقاط الأساس المصرية لقياس البحر الإقليمي وفقا للقرار المشار إليه، رسم رقم 4، صفحة 17، وبه يظهر وجود صنافير وتيران خارج البحر الإقليمي المصري وداخل المياه الإقليمية السعودية».

 

وأوضح حمزاوي أنَّ بيان الحكومة دقيق أيضا في إشارته إلى إخطار مصر للأمم المتحدة بقياس البحر الإقليمي المصري في 1990، وبعدم ادعاء مصر السيادة على الجزيرتين.