loading...

أخبار العالم

«بلومبرج»: أوباما دفع فدية لإيران للإفراج عن أسرى دون إبلاغ البنتاجون

اوباما

اوباما



فجرَّت وكالة "بلومبورج" الأمريكية، مفاجآة للرآي العام الأمريكي والدولي، بقولها: إن "الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يستشر البنتاجون في قراره دفع أموالًا فدية لطهران مقابل إطلاق سراح المعتقلين الأمريكيين الـ4".

وذكرت الوكالة، أن إيران أكبر دولة داعمة للإرهاب، والإرهابيين يفضلون الحصول على الأموال نقدًا، لأنه يسهل تحويلها لأشخاص أو شركات أو ما شابه، ويصعب جدًا تعقبها وملاحقتها.

وتابعت، أن أوباما ووزير خارجيته جون كيري، لم يستشيروا وزير الدفاع أو رئيس هيئة الأركان جوزيف دانفورد.

وأوضحت "بلومبرج" أن الأمر كُشف أثناء جلسة الاستماع التي عقدت أمس الخميس أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ، عندما توجه النائب الجمهوري تيد كروز بالسؤال إلى وزير الدفاع أشتون كارتر عن الأمر، والذي رد على النائب، بأنه لم يكن على علم تمامصا بالأمر.

في حين قالت صحيفة "واشنطن بوست"، أمس: إن "مجلس النواب الأمريكي أصدر تشريعًا، يمنع الحكومة من تقديم أية أموال فدية لإيران، وذلك احتجاجًا على قرار الرئيس أوباما بتقديم فدية وقدرها 1.7 مليار دولار في يناير الماضي".

وكان أوباما قد أعلن حيال الأمر، أن تلك الأموال هي جزء من صفقة لتوريد الأسلحة الأمريكية لإيران، تم التوصل إليها قبيل العام 1979، ولم تفي الولايات المتحدة بقيمتها بعد.

يُذكر أن الولايات المتحدة أعلنت في 16 يناير الماضي، التوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن تبادل السجناء، حيث أفرجت طهران عن 4 مواطنين أمريكيين كانوا محتجزين لديها، فيما أطلقت واشنطن سراح 7 إيرانيين كانوا معتقلين لديها.