loading...

أخبار العالم

رئيس الاتحاد الدولي للكتاب السياحيين: الإرهاب التحدى الأكبر

السياحة في تونس

السياحة في تونس



انطلقت أعمال الدورة الـ58 لاجتماعات الاتحاد الدولي للكتاب السياحيين (فيجيت)، اليوم الجمعة، في العاصمة الروسية موسكو، وتستمر 6 أيام، وتضم 190 مشاركًا من 28 دولة من مختلف دول العالم.

قال التيجاني حداد، رئيس الاتحاد، إن الاتحاد يحتفل العام الحالي بالعيد الستين لتأسيسه بما يضم من نخبة منتقاة من الكتاب السياحيين من مختلف دول العالم بما يحملون من ثقافات مختلفة وتوجهات مختلفة، ومهمة الاتحاد الحفاظ على التراث التاريخي والثقافي من أجل الأجيال القادمة والعمل من أجل المستقبل لهم ومستقبل الدول.

شدد حداد، وهو كاتب صحفي ووزير السياحة التونسي السابق، على أهمية السياحة للعالم، بوصفها قوة دافعة للاقتصاد، بالإضافة إلى أنها تخدم الاقتصاد الدولي والتواصل بين الشعوب المختلفة وحوار الحضارات والأديان، مشيرًا إلى أن السياحة صناعة بشرية تعتمد على الإبداع، لكنها تواجه تحديات أولها الإرهاب المنتشر في العالم.

وطالب المجتمع الدولي بمواجهة هذا الخطر الداهم باستراتيجية موحدة، فلا تستطيع دولة واحدة مواجهة هذا الخطر منفردة، وحث على ضرورة توعية الشعوب بكيفية مواجهة الإرهاب وتطوير التعليم في مختلف الدول من أجل التعريف بالإرهاب.

وذكر رئيس الاتحاد أن أزمات اقتصادية وسياسية تواجه السياحة أيضًا، بالإضافة إلى التحديات الطبيعية نتيجة التغيرات المناخية، التي يجب أن نعمل من أجل الحفاظ على المناخ الطبيعي والحفاظ على البيئة من خلال البحث عن برامج للحفاظ على البيئة، مؤكدًا أن الاتحاد يسعى إلى تحقيق التواصل وخدمة القطاع السياحي وتطويره.

من جانبها، قالت مدير هيئة السياحة بموسكو، ناتو شيشيايشتري، إن العاصمة الروسية الآن أصبحت من أكثر دول العالم استقبالًا للسياحة  مشيرة إلى أن (الفيجيت) قامت العام الماضي بمنح موسكو التفاحة الذهبية تقديرا لجهودها وقوتها السياحية. 

وأكدت شيشيايشترى أن الأمن والمناخ من أهم العناصر التى تخدم صناعة السياحة في العالم، وهو ما يجب أن نسعى إليه وتسعى إليه القيادة السياسية في روسيا بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين.