loading...

محليات

طالب بلّ الشهادة وشرب ميتها: «اللهم هجرة»

الطالب حسين الحفيد

الطالب حسين الحفيد



لم يكن الطالب حسين جمال الحفيد، مثله كباقي طلاب كلية الحقوق بجامعة جنوب الوادي بمحافظة قنا، فلم يفرح بحصوله على شهادة التخرج، وقضاء مرحلة مهمة من حياته، والإقبال على المرحلة التالية لكنه وضع شهادة تخرجه في زجاجة مياه وشربها، ليكون "بلها وشرب ميتها".

الحفيد، فعل ذلك ليعبر عن المعاناة التى سيواجهها بعد أن حصل شهادته الجامعية للحصول على وظيفة حكومية أو خاصة تؤهله للإنفاق على حياته الشخصية وتؤهله لأن يكون رب أسرة.

يقول الطالب، لـ"التحرير"، إن الواسطة والرشوة والمحسوبية أهم مرحلة بعد الحصول على الشهادة الجامعية، متابعًا: "أنا مش معايا فلوس أدفع رشاوى عشان أشتغل، أنا واسطتي ربنا".

ويضيف: "أنا قولت أبل الشهادة وأريح دماغي، لو أنا في بلد غير مصر مكنتش عملت كده طبعًا، لأن الدراسة والعمل والشهادة الجامعية مختلفة عن هنا بكتير ... اللهم هجرة".

ويذكر الحفيد: "المسئولين الذين يحصلون على رشاوى يعتبرون مصر دولتهم فقط، خاصة أنهم وأبنائهم يتخرجون ويعملون في أفضل الأماكن وباق الشباب يتخرج ويجلس على القهاوي".