loading...

حكايات

عشق الخط العربي فاحترف الـ«كاليجرافي».. مهدي يرسم الحروف على طريقة الملوك

عمرو مهدي

عمرو مهدي



سجادةُ صغيرة، تحمل ألوانًا وفرشًا وأقلامًا، بجوارها دلو ماء، وقماشة مهرولة، يمسح بها يده، بعد انتهائه من الرسم، فاستطاع عمرو مهدى أن يعبر عن شعر التصوف بفن الـ"كاليجرافي".

 

عمرو مهدي

"كاليجرافي" فن خط اليد، بأسلوب زخرفى مميز وجذاب، استخدمه الملوك فى كتابة الأوامر، واختفى لسنوات كثيرة، خاصة بعد انتشار عصر التكنولوجيا، وكتابة "الفرانكو" بدلا من العرب، يقول عنه عمرو مهدى، طالب بكلية تجارة لـ"التحرير": "هو باختصار الرسم بالحروف العربية، بره بيرسموا بالحروف الإنجليزية، لكن أنا واللى بيستخدمه، بنرسمه بالحروف العربية".

عمرو مهدي

بداية مهدى مع اللغة العربية، كادت تنتهى بعد تخطيه المرحلة الإعدادية، وانقطاع علاقته مع حصة "الخط العربي"، لكن شغفه بفن الجرافيتى والكاليجرافي، جعله يفتح من جديد بابًا لكتابة الحرف العربي، يقول: "حضرت ورشة فن الجرافيتى، اللى هو الرسم على الجدران، واللى اشتهر فى ثورة يناير، لكن أثناء الورشة دربنا المدرب على فن الكاليجرافي، كنت مستغربه، إزاى أرسم الحرف كدا وبالشكل دا، وتعليمه طلع صعب، بس بعد ما اتعلمت حبيت أتقنه أكتر".

 

13412984_1706266889646151_1882407279661299712_n

كل حرف له طريقة رسمه، وكل رسمة لها خطواتها، وخطوات مهدى لها هدف وقصة، يقول: "بتيجى فى عقلى عبارة صوفية، بتخيل شكلها ممكن يكون إيه، فببدأ أرسمها بالكاليجرافي"، وعن حطواتها يقول: "بحدد الدواير، وبعدين بكتب العبارة الصوفية أو أى عبارة عجبانى جواها، أحيانا ببويات وأحيانا بمركر".

13103404_1027510284004179_3098510066603046407_n

لم يتوقف مهدي بعملية دمجه عند جدران غرفته التى حولها إلى معرض فنى، ولا يتوقع أن أسرته ستعجب بها، بعد معاناته فى أقنعهم "كانوا بيقولولى هتبوظ الحيطة"، لكنه خرج إلى الشارع وزين العشوائيات، يقول: "أول حاجة عملتها مع مجموعة كانت رسمة عيش مع الميدان، وبعدين رسمنا على سلالم فى الشارع وقرية فى الملك الصالح".

عمرو مهدي


x