loading...

إقتصاد مصر

القابضة للكيماويات: الشرقية للدخان مولت خزينة الدولة بـ35 مليار جنيه

الشرقية للدخان - أرشيفية

الشرقية للدخان - أرشيفية



قال الدكتور رضا العدل، رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، إن هناك شركات كبيرة تابعة لها تعاني من تعثر تاريخي على مدار 25 سنة، فضلا عن تهالك المعدات والآلات، إضافة إلى المنافسة مع الشركات الأخرى.

وأضاف، خلال مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء، أنه يتم استيراد معظم مستلزمات الإنتاج من الخارج كالمطاط، مشيرا إلى أن الشركة تستنزف ما يقرب من  100 مليون جنيه سنويا، أجور.

وأكد أن الشركة الشرقية للدخان أوردت إلى خزينة الدولة خلال العام الجاري نحو 35 مليار جنيه، لذلك فإن الشركة القابضة ستستمر في جهود الإصلاح لإعادة إحياء هذه الشركات.

وأوضح أن الشركة تسعى جاهدة للمشاركة مع مستثمر أجنبي، متوقعا خلال عام الوصول إلى اتفاقية شراكة لتطوير الشركة.

وقال إن السياسة الجديدة للشركة  القابضة للكيماويات نجحت في إنقاذ عدد كبير من الشركات التابعة مثل "باتا" و"نيازا" و"سيجوارت" التي بدأت في الإنتاج مجددا بعد توقفه خلال السنوات السابقة، مشيرا إلى أن النجاح في التعامل مع أزمات هذه الشركات منحنا الثقة لتحقيق المزيد من النجاحات مع الشركات الأخرى.

وأشار إلى أن هناك 34 ألف عامل بالشركة القابضة للصناعات الكيماوية يمثلون عبء كبير على ميزانية الشركة مما ساهم في تدني أجور رؤوساء الشركات وصعوبة إيجاد بدلاء من غير قيادات الصف الثاني والثالث.

وضوح الرؤية الاقتصادية

وقال العدل، إن وضوح السياسات الاقتصادية للحكومة المصرية منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد حكم البلاد ساهم بشكل كبير في نجاح عملية إنقاذ شركات قطاع الأعمال العام بوصفها أحد الأذرع الرئيسية للاقتصاد القومي.

وذكر العدل، أن اتجاه الدولة بالنسبة لقطاع الأعمال العام اختلف في السنوات الثلاث الماضية عنه في الفترة من بداية التسعينات وحتى 2010، حيث اتجهت الدولة في العشرين عاما الماضية إلى تنفيذ سياسة السوق التي كانت الخصخصة وبيع القطاع العام للقطاع الخاص أحد دعائمها الرئيسية.

وأشار العدل إلى أن الفترة التي تلت ثورة يونيو 2013، شهدت ظهور توجه اقتصادي جديد قائم على تحقيق النمو للقطاعين العام والخاص عن طريق التكامل بينهما وليس إزاحة أحدهما للآخر، الأمر الذي سمح بوجود الشراكة بين القطاعين كعامل مهم من عوامل إنقاذ شركات قطاع الأعمال العام وخاصة المتعثر منها.

وأوضح أن هذا التحول في السياسات الاقتصادية للدولة تبعه تحول في سياسة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، حيث كانت الشركة تتبع سياسة التصفية الهادئة للشركات التابعة الخاسرة في فترة الاضطرابات السياسية، أما الآن فالشركة القابضة تسعى للحفاظ على وجود شركاتها التابعة ووضع خطط إنقاذ لعلاج المشكلات التي تعوق أداء هذه الشركات.

1.47 مليار جنيه أرباح الشرقية للدخان للعام 2015/2016

وكانت الجمعية العامة للشركة الشرقية للدخان "إيسترن كومباني" قد اعتمدت في اجتماعها برئاسة الدكتور رضا العدل، القوائم المالية للشركة عن نتائج أعمالها للعام المالي 2015/2016، بصافي ربح  1.476 مليار جنيه، مقابل 1.272 مليار جنيه للعام السابق، بمعدل نمو 16%.


x