loading...

أخبار العالم

دفعة أولى من قيادات فتح تغادر غزة لحضور المؤتمر السابع للحركة برام الله

no title

no title



غادرت دفعة أولى من قيادات حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، اليوم الاثنين، قطاع غزة إلى رام الله؛ للمشاركة في المؤتمر السابع للحركة المقرر عقده في 29 نوفمبر الجاري.

وقال الناطق باسم فتح فايز أبو عيطة في تصريحاتٍ للصحفيين بغزة، حسب وكالة الأنباء الألمانية، اليوم الاثنين - إنَّ الدفعة الأولى ضمَّت 39 شخصية من قيادات وكوادر حركة فتح في الأقاليم والمنظمات الشعبية ومنظمة الشبيبة الطلابية التابعة للحركة.

وأضاف أنَّ دفعات أخرى متتالية ستغادر على مدار الأيام المقبلة بحسب إجراءات التنسيق الجارية مع السلطات الإسرائيلية.

وجرى مغادرة الدفعة الأولى من قيادات فتح عبر حاجز بيت حانون / إيرز بين قطاع غزة والضفة الغربية والخاضع للسيطرة الإسرائيلية.

وكانت اللجنة التحضيرية لمؤتمر فتح السابع أعلنت - أمس الأحد - بدء توزيع الدعوات للأعضاء المقرر مشاركتهم في المؤتمر والبالغ عددهم 1400 عضو منهم نحو 300 عضو من قطاع غزة.

وسيكون هذا أول مؤتمر عام تعقده فتح لها منذ عام 2009 والذي عقد بعد انقطاع دام 20 عامًا، ومنعت خلاله حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أعضاء فتح في غزة من المغادرة إلى الضفة الغربية.

في هذه الأثناء، قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" نبيل شعث إنَّ البرنامج السياسي المقدَّم إلى المؤتمر العام السابع لفتح ليس تفاوضيًّا ولو أنَّه يترك الإمكانية للعودة إلى التفاوض في حال تلبية متطلبات محددة.

ونقلت صحيفة "الأيام" المحلية على موقعها الإلكتروني عن شعث قوله إنَّ برنامج فتح في المرحلة المقبلة هو برنامج مواجهة لا عنيفة ما زالت مركزة على النضال الشعبي والحراك الدولي ويشرح بالتفصيل دور الحركة في النضال الشعبي والحراك الدولي ويركز على المقاطعة الشاملة.

وأكَّد أنَّ البرنامج يركِّز على استعادة الوحدة الوطنية واستعادة الديمقراطية الفلسطينية من خلال الانتخابات الرئاسية والتشريعية، واستعادة شرعية منظمة التحرير الفلسطينية وديمقراطيتها، وإعادة بنائها باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.