loading...

إقتصاد مصر

بعد «تعويم الجنيه».. الحكومة تعدم «صناعة الدواجن» بـ«إلغاء الجمارك»

مزرعة دواجن - أرشيفية

مزرعة دواجن - أرشيفية



طالب منتجو الدواجن، الحكومة بالعدول عن قرار إلغاء الجمارك عن واردات الدواجن، إو إصدار قرار مماثل بإلغاء التعريفة الجمركية عن مستلزمات الإنتاج من ذرة وصويا وتوفير المصل واللقاح بأسعار مدعمة.

ويرى المنتجون أن القرار سيقضي على الاستثمارات في الصناعة المحلية والتى تتجاوز 6 مليارات جنيه، ما سيسفر عن تشريد أكثر من 3 ملايين عامل، موضحين أن صناعة الدواجن تتكبد خسائر كثيرة منذ "تعويم الجنيه"، بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف بنحو 80% ، بينما أكدت رابطة مستوردي الدواجن، أن الإبقاء على فرض الجمارك بنسبة 30% على الدواجن المستوردة، سيسهم في رفع أسعارها إلى 40 جنيهًا للكيلو.

ووفقا لجولة قامت بها " التحرير"، يتراوح سعر كيلو الفراخ المجمدة بين 34 و 36 جنيهًا، بينما يتراوح سعر كيلو الفراخ البلدي بين 20 و22 جنيهًا.

الدواجن

من جانبه، أكد السيد مشالي، عضو الاتحاد العام لمنتجي الدواجن، أن الحكومة لم تدرس تداعيات قرار رفع الجمارك عن الدواجن المستوردة قبل اتخاذه، مؤكدًا أن القرار يهدف إلى دعم الصناعة الأجنبية والمستوردين على حساب الصناعة الوطنية.

وأوضح مشالى لـ"التحرير "، أن الدواجن هي السلعة الوحيدة التي حافظت على ثبات أسعارها رغم ارتفاع التكاليف، مشددا على أهمية توجه الحكومة نحو ذراعة الذرة والصويا لتوفير العملة الأجنبية.

وأكد أن سعر طن الفراخ المستوردة يصل إلى 1600 دولار، ما يعادل 28 جنيهًا للفرخة الواحدة، بينما تباع الفرخة المحلية بسعر 22 جنيه للكيلو، وأشار إلى أن كيلو سعر الفراخ لم يزد سوى جنيهين، رغم ارتفاع أسعار الأعلاف 80%.

وأوضح أن القرار سيساهم في تشريد العمالة والمقدرة بنحو 3 ملايين عامل، وإهدار الاستثمارات التي تزيد عن 60 مليار جنيه، وتساءل عن الجدوى من القرار خاصة في ظل أزمة نقص العملة الأجنبية، كما أن الإنتاج المحلي يغطى 90% من احتياجات المستهلكين، وتابع: "أن الاعتماد على الاستيراد سيؤدى إلى تدمير صناعة الدواجن والاعتماد على الفراخ المستوردة بنسبة 100%".

ويقدر إجمالى واردات مصر من الدواجن نحو 80 ألف طن سنويًا، تصل قيمتها لنحو 2 مليار و150 مليون جنيه، تحصل الدولة 30% جمارك عليها.

وأكد رئيس شركة المنصورة للدواجن، عبد الرازق عبد الغني، أن القرار ساهم في إشعال ثورة غضب بين الشركات المنتجة للدواجن، خاصة أن الصناعة تتكبد خسائر كثيرة منذ تعويم الجنيه، وبدلا من قيام الحكومة بتدعيم صغار المربين، تساهم في زيادة الأعباء عليهم برفع الجمارك عن الفراخ المستوردة.

وأضاف لـ"التحرير "، أن الفراخ التي يتم استيرادها من الخارج تكون رديئة المستوى، حيث تنحصر معظمها في لحوم الأوراك لأن الدول الأجنبية المصدرة للفراخ إلى مصر تستهلك صدور الفراخ فقط، منوهًا بأنه في حال استيراد فرخة كاملة، سيتراوح سعرها بين دولار ودولار ونصف، وبالتالي بعد استيرادها، فأن أسعارها ستكون أكثر من سعر الفراخ المحلية، بينما يصل سعر أجزاء الفراخ إلى نصف دولار.

الدواجن


وقال رئيس شركة دلتا مصر للدواجن أنس المسلمي، إنه لا مبرر لرفع الحكومة الجمارك على الدواجن المستوردة من الخارج ، مطالبًا "الحكومة بإلغاء الجمارك على مدخلات إلإنتاج كالذرة والصويا؛ حتى يمكن تحقيق منافسة عادلة بين المنتج المحلى ومثيله المستورد".

وأوضح، في تصريحات صحفية، أن القرار سيساهم في تدمير الصناعة المحلية، مؤكدا أن صناعة الدواجن تتكبد خسائر كثيرة منذ إعلان تعويم الجنيه؛ بسبب زيادة أسعار الأعلاف والمصل واللقاح، وأكد أنه حال رفع الدولة الجمارك عن الذرة والأعلاف، ستنخفض إلى تخفيض سعر الدواجن المحلية بنحو 5 جنيهات.

وقال علاء رضوان، رئيس رابطة مستوردى الدواجن، إن قرار رفع الجمارك يهدف إلى إعادة ضبط الأسعار في السوق، بعد انخفاض قيمة الجنيه، مشيرًا إلى أن رفع الجمارك سيؤدي إلى خفض سعر الفراخ المستوردة إلى 28 جنيهًا، ما يعادل نفس قيمة الدواجن المحلية، وبالتالي تحقيق منافسة عادلة، مشيرا إلى أن حجم استيراد الدواجن لا يتخطى 10%.

وأشار إلى أن الإبقاء على نسبة 30% المفروضة على واردات الدواجن، سيساهم في رفع أسعار الفراخ المستوردة إلى 40%، موضحًا أن الدواجن المصرية غير آمنة، خاصة في موسم الشتاء، مع تزايد الإصابات بفيروس إنفلونزا الطيور.

ويذكر أن المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، أصدر قرارا بإعفاء كميات الدواجن المجمدة التي ستستورد، أو تم استيرادها خلال الفترة من 10 نوفمبر 2016 وحتى 31 مايو 2017، من الضرائب الجمركية.


x