loading...

أخبار مصر

الإسكندرية تحت رحمة «توليب».. وسخرية من «مضيق» سيدي جابر

كورنيش الإسكندرية - أرشيفية

كورنيش الإسكندرية - أرشيفية



كتب - مايكل سمير

سادت حالة من السخرية والتهكم بين أهالي الإسكندرية على مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية ازدحام منطقة سيدي جابر، نتيجة أعمال إنشاء فندق "رويال توليب 2" التابع للقوات المسلحة، حتى أطلق البعض على المنطقة اسم "مضيق سيدي جابر".

وكان المحافظ اللواء رضا فرحات، قد قدم اعتذارًا في مؤتمر صحفي عن البدء في المشروع دون تمهيد، وعدم الإعلان عنه قبل البدء فيه بفترة كافية.

وأوضح المحافظ أن المشروع يضم 3 قطاعات، الأول قطاع الفنادق، والثاني قطاع إنشاء جراج متعدد الطوابق، وأخيرًا قطاع تطوير نوادي الشاطئ المطلة على الكورنيش، وتصل تكلفته إلى نحو مليار جنيه، وذلك بعد هدم مسرح السلام في أكتوبر الماضي لإقامة المشروع.

وكان مسرح السلام قد تأسس عام 1954 في منطقة سيدي جابر، وكان يعتبر رمزًا فنيًا عظيمًا، لما شهده من عروض ثقافية وفنية مهمة، لكن تواجده على شاطىء البحر جعله ضحية للعوامل الجوية، ليتعرض لبعض الشروخ، وبدلًا من ترميمه قامت المحافظة بهدمه.

وسجلت طالبة بجامعة الإسكندرية تقيم بحي المنتزه اعتراضها على المشروع، قائلةً: "هو الواحد ينزل من البيت عامل حسابه من المنتزه للمجمع ساعة، و3 ساعات في سيدي جابر، بعد كده أصلي الفجر وانزل".



وتتوالى ردود الفعل الساخرة..
















x