loading...

حكايات

الجرايد القديمة مش للأكل وبس.. إيمان بتحولها لديكور وأناقة دون تكلفة

إعادة تدوير ورق الجرايد

إعادة تدوير ورق الجرايد



​جرائد متراصة دون منفعة خبر الأمس بات بلا قيمة اليوم، أوراق متراصة فقدت قيمتها الأولية وفائدتها العامة لتصبح مخزنة دون منفعة ملموسة، البعض يحولها لمفرش طعام والآخر لا يستفيد منها، لكن يظل هناك الجانب المبدع وراء لمسات كل فتاة قادر على تحويل اللا فائدة لقطع فنية ملموسة بأناقة واقعية، وهو ما نجحت فيه الشابة إيمان الشال.

أربع سنوات في كلية الحقوق قضتها إيمان تدرس القانون حتى نالت الليسانس، لكن بقى داخلها الجانب الأكبر المسيطر على شغفها، حيث الأعمال اليدوية وشعور تنفيذ شىء من اللا شىء فتروي الجانب الإبداعي بداخلها بدأت قبل زواجها بالأعمال الفنية من عجينة السيراميك تشكلها وتحولها بأناقة لقطع ديكور وحلي مميز.

15281837_343871475979310_656050603_n15310577_343871479312643_1744059314_n

لا تضع إيمان أمامها حدًا للمستحيل، وتدخل في تحدٍ مع كل قطعة جديدة تحاول تنفيذها بورق الجرايد، وتشارك «التحرير» رحلتها مع الأعمال اليدوية قائلة: "باحب الشغل اليدوي من زمان وبعد الجواز كان عندي وقت فراغ، وحبيت أستفيد منه وأعمل حاجة مفيدة شوية بدأت أدور علي أفكار تكون مختلفة، ولقيت الشغل بالجرايد عجبتني الفكرة، وبدأت أحاول أنفذها من الإنترنت من حوال سنتين، عرفت الخامات ومحاولة والتانية وبدأت أنفذها بالفعل".

15134306_343203722712752_347386580_n

بدأت إيمان رحلة تعليم النفس عن طريق الإنترنت بمقاطع متنوعة تجرب كل ما يأتي تحت يديها باستخدام الجرائد تشكل منها براويز وفازات وأواني لحفظ المستلزمات تنتهي منها وتعطيها ألوان قوس قزح بنعومة وبهجة مضاعفة تحولها من مجرد أوراق إلى أوان صلبة في المقام الأول.

15310381_343204249379366_1996180725_n

تعرفت خطوة بخطوة على الأدوات المستخدمة، وبدأت رحلة التنفيذ العملي، جرائد، غراء، أولوان بلاستيك، ثم التنفيذ كما ترويه إيمان "في الأول بقطع الجرايد وألفها بتبقي زي عصاية وبعدين أبدأ ألفها وأشكلها على حسب الحاجة اللي هعملها، وبعد ما أشكلها بحط عليها غراء وأسيبها تنشف وفي الآخر بحط عليها حاجة زي ورنيش عشان يبقي عازل ليها عن المايه، لأنها ماينفعش يجي عليها مايه عشان الورق مش يبوظ، لو حاجة هتبقي ملونة بلون الورق بعد ما ألفه وبعدين برضوا أشكله على حسب الشكل اللي عايزاه وبعدين أحط عليه كله الغراء وفي الآخر أحط الورنيش".

15226367_343203729379418_766447102_n 

وجدت إيمان في إعادة تشكيل وتدوير أوراق الجرائد متعة خاصة في تصنيع قطع الديكور فباتت تدخلها في كل تصميم تحبه، ولا توجد كلمة صعب أو مستحيل في قاموسها الخاص، فشكلت من ورق الجرائد إكسسوارات وصناديق وشمعدان وفوانيس، في أشكال مبتكرة.

15218359_343203742712750_2123520132_n

ولم تقف في حبها لإعادة التدوير عند الورق، فحسب بل لا تعرف مبدأ الحياة الواحدة لأي منتج تستخدمه، فحين ينهي غرضه الأولي يبدأ رحلة الاستكشافات والأشكال الجديدة التي يمكن أن تستخدمها فيه بعد إعادة تدويره، واضعة أمامها حلم مشروع كبير تفيد به الجميع ونشر فكرة إعادة تدوير الجرائد للكثير من الاستخدامات اللا متناهية في الحياة اليومية بأقل تكلفة تذكر.

15281957_343562749343516_658843975_n

15240119_343553552677769_1165924430_n

15319585_343553549344436_113199357_n

15280930_343562746010183_57874492_n

15227935_343204256046032_552785854_n

15281071_343204259379365_1933154128_n

15301176_343203726046085_1120174737_n

15282081_343203039379487_1226203036_n

15134306_343203722712752_347386580_n


x