loading...

أخبار العالم

«مفتي الأسد» ينفي تشجيعه على الإرهاب ضد أوروبا

أحمد بدر الدين حسون

أحمد بدر الدين حسون



نفى أحمد بدر الدين حسون مفتي نظام الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الخميس، الاتهامات حول تشجيعه على الإرهاب في أوروبا خلال زيارة نادرة خارج بلاده أثارت انتقادات عدد من الجماعات الحقوقية.

وقال حسون في كلمةٍ أمام البرلمان، حسب وكالة الأنباء الفرنسية: "يزعمون أنّي قلت إني سأرسل إرهابيين إلى أوروبا لقتلهم.. لا أعلم لماذا يكذبون في ترجماتهم".

وأضاف أنَّه دعا إلى عدم قصف سوريا أو لبنان، وأنَّه قال إنَّه إذا اشتعلت النار في سوريا أو لبنان فإنَّ هناك خلايا نائمة في العالم ستستيقظ، مؤكِّدًا أنه يخاف على أوروبا.

وغالبًا ما يظهر حسون إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد في المناسبات الدينية.

وكانت مجموعة أمريكية تدعو للسلام في الشرق الأوسط، قد ألغت عام 2012 دعوة وجهتها لحسون لإلقاء كلمة، وقالت إنها لم تتفحص خلفيته بالشكل المناسب.

ووصل حسون إلى أيرلندا - أمس الأول الثلاثاء - في إطار وفد ديني يضم عددًا من رجال الدين السوريين.

ودعت حركة "التضامن مع سوريا" الأيرلندية، إلى اعتقال المفتي بتهمة ارتكاب جرائم كراهية.


x