loading...

حكايات

تصميم دمية «باربي» مزودة بإمكانية «الرضاعة الطبيعية»

باربي

باربي



صممت سيدة أسترالية تدعى ستراكان دمية "باربى" تختلف عما ظهر من إصدارات لدميات تحمل الاسم نفسه فيما سبق، حيث تحتوى على خيار جديد وهو الرضاعة الطبيعية، وذلك تخفيفًا من حمل الرضاعة الذي وصفته بـ"العار" الملتصق بالنساء على مدار السنوات، حسبما ذكرته صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وتابعت الإندبندنت قائلة إن ستراكان التي تبلغ من العمر 28 عامًا، ترى أن الرضاعة الطبيعية أمر مخجل لا ينبغي للمرأة القيام به، ما دفعها إلى أن تساعد النساء على التخلص منه بتصميم تلك الدمية التى تقوم بالمهمة عوضًا عن الأم الحقيقية.

ونفت ستراكان ما نشرته الإندبندنت، إذ إنها لم تكن تفكر فى هذا الأمر ولم تخطط له بل إن الأمر جاء بالصدفة البحتة، ولكنها رأته فرصة مناسبة أصرت على أن تزيد من الوعى بالرضاعة الطبيعية، وأنها ليست وصمة عار، وكذلك توعية الصغار بأهميتها.

وأرادت ستراكان من خلال دميتها أن تزيد التوعية بالأنواع المختلفة من الجمال، وقررت أن تكون دمية باربى الجديدة التى تصممها بألوان بشرة متنوعة، حتى يكون لهذا تأثير على الأطفال نفسيًّا، حتى يتعلموا أن الجمال ليس فقط هذا الشعر الأصفر والعيون الملونة، لذا قررت أن تكون دميتها الجديدة من باربى بشعر داكن وبشرة ممتلئة بالنمش وكذلك أسنان مفترقة من المنتصف حتى تقدم لأطفالها وغيرهم من الأطفال حول العالم أشكالًا أخرى للجمال.

يذكر أن هذه ليست هى الدمية الأولى التى تصممها ستراكان، بل سبق وأن أصدرت العام الماضى دمية الحوامل كذلك التى تعكس معاناة الأمهات الحوامل وما يتحملونه من آلام.


x