loading...

أخبار مصر

شكري لـ«الكونجرس»: نتخذ خطوات جادة نحو الإصلاح الاقتصادي

وزير الخارجية المصري، سامح شكري

وزير الخارجية المصري، سامح شكري



صرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، اليوم الجمعة، بأن وزير الخارجية سامح شكري أجرى مباحثات مكثفة مع قيادات الكونجرس الأمريكي بمجلسيه في اليوم الثاني لزيارته للعاصمة الأمريكية واشنطن.

والتقى وزير الخارجية مع السيناتور أورين هاتش، الرئيس المناوب لمجلس الشيوخ، والنائبة ايليانا روزليتن رئيسة اللجنة الفرعية للشرق الأوسط التابعة للجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، والنائب الجمهوري مايكل ماكول رئيس لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب، والنائبة كاى جرينجر رئيسة لجنة الاعتمادات الفرعية بمجلس النواب.

وأوضح أبو زيد أن وزير الخارجية قدم خلال اللقاءات استعراضًا تفصيليًا للتطورات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التى تمر بها مصر، وشرح مختلف عناصر برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الذي تتبناه الحكومة المصرية، مؤكدا جدية الحكومة المصرية واتخاذها لقرارات حاسمة فى مجال الإصلاح الاقتصادي إيمانا بأهمية معالجة الاختلالات الهيكلية التى اتصف بها الاقتصاد المصرى على مدار عقود طويلة، واقتناعاً بضرورة مواجهة المشاكل وإيجاد حلول جذرية لها كي يستطيع الاقتصاد المصري أن يعبر من "عنق الزجاجة" ويتجاوز المعضلات الحالية.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن الوزير شكري حرص على إحاطة قيادات الكونجرس بتقييم مصر للأوضاع في منطقة الشرق الوسط والأزمات المختلفة، وفى مقدمتها الأزمتان الليبية والسورية والأوضاع فى العراق واليمن وجهود مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى أن مصر ستظل دائماً شريكاً للولايات المتحدة يمكن الاعتماد علية فى تعزيز الاستقرار ودعم خيارات السلام والحلول المستدامة للازمات فى المنطقة.

كما استعرض وزير الخارجية رؤية مصر لكيفية تشجيع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على العودة إلى مائدة المفاوضات، ودعمها للمبادرات الإقليمية والدولية المطروحة لتحقيق هذا الهدف، كما حرص على نقل صورة حقيقية وصادقة لطبيعة التحديات الأمنية التى تواجه مصر، والجهود المبذولة فى مجال مكافحة الإرهاب فى سيناء، مشيرا إلى أهمية استمرار دعم الولايات المتحدة لمصر فى مجال مكافحة الإرهاب واستمرار برامج الدعم العسكري لمصر لتمكين الجيش المصرى من استكمال مهمته الحالية فى دعم الاستقرار والسلام فى منطقة الشرق الأوسط ومواجهة ظاهرة الإرهاب والقضاء عليها.

وقال المتحدث باسم الخارجية إن اللقاءات تركزت على متابعة مسار العلاقات الثنائية المصرية الأمريكية، حيث عكست أحاديث قيادات الكونجرس إدراكاً كاملا لخصوصية واستراتيجية العلاقات المصرية الأمريكية، والتطلع لأن تشهد المرحلة القادمة تحت قيادة الرئيس المنتخب ترامب مزيداً من التقارب المصري الأمريكي والتفهم لطبيعة التحديات التى تواجه المجتمع المصرى، ومزيداً من الدعم الأمريكي لمصر لتمكينها من مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية الحالية.

ولفت المتحدث إلى أن محادثات وزير الخارجية تطرقت إلى ملف التحول الديمقراطي، لاسيما موضوع المنظمات غير الحكومية والبيئة القانونية المنظمة له، حيث أعرب نواب الكونجرس عن تطلعهم لأن تتمكن مصر من اتخاذ خطوات إضافية في هذا المجال لتمكين تلك المنظمات من القيام بدورها في دعم برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى مصر. 

وأكد وزير الخارجية التزام مصر الكامل بدعم جهود المجتمع المدني وتشجيعه على القيام بدوره التنموي الداعم لبرامج الحكومة، مشيرا إلى أهمية إدراك الظروف المحيطة بعمل المنظمات غير الحكومية فى مصر خلال السنوات الأخيرة، وما شابها من خلل كان من الواجب تصحيحه، مشددا على التزام الحكومة المصرية الثابت باحترام الدستور ومبادئ حقوق الإنسان.


x