loading...

أخبار مصر

صور| إنهاء خصومة ثأرية بين أكبر عائلتين في منشأة ناصر

إنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصر2

إنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصر2



نجحت المساعي الأمنية والشعبية والعرفية بين كبار العائلات في منشأة ناصر، في عقد جلسة صلح، اليوم الجمعة، بين أكبر عائلتين بها، وهما "شداد لبيب وموسى خليفة"، وإنهاء خلاف بينهما، بعدما قتل بالخطأ شخص من العائلة الأخيرة على يد أحد أفراد العائلة الأولى، وأقر الطرفان بالصلح والصفح والعفو عما سلف.

جلسة الصلح التي عقدت برعاية قيادات مديرية أمن القاهرة، والنائب هانى مرجان والنائبة منى جاب الله، عضوي مجلس النواب عن دائرة منشأة ناصر، وبالتنسيق مع شحاتة المقدس، سفير النوايا الحسنة، الذى نجح فى تقريب وجهات النظر والتفاعل بين العائلتين، وبذل جهود مضنية لإتمام جلسة الصلح.

إنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصر1

"التحرير" سجلت وقائع الجلسة التي اُقيمت عصر اليوم، واحتشد بها الآلاف من شباب منشأة ناصر، حيث أكد أبناء العائلتين المسيحيتين، أن "طيش" الشباب فرق بينهما، ولكن الحب والمودة جمعتهما من جديد، في سبيل نصرة كلمة الحق، وإعلاءً لقيم القانون وروح التسامح.

الجلسة شهدت تواجداً أمنياً مكثفاً منذ الصباح، حيث انتشر رجال الأمن المركزي في مداخل ومخارج المكان المجهز لعقد جلسة الصلح، وتمركز القوات وانتشر أفراد الشرطة السريين في أروقة الجلسة؛ لإحباط أي محاولات لتعكير الصفو العام.

إنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصر

وبدأت مظاهر الصلح بتقديم أحد أفراد عائلة شداد، "الكفن" لعائلة موسى، وتحت راية العفو عند المقدرة، وأعلن ممثل العائلة الأخيرة العفو لوجه الله، وقال: "لوجه الله عفوت"، رغم أنه كان مقرراً أن تدفع  عائلة "شداد" مبلغ 800 ألف جنيه على سبيل "الدية" لعائلة "موسى"، وأقر الطرفان بالصلح والصفح فيما بينهما، في حضور قيادات الأمن، قبل أن تتلقى عائلة "موسى" العزاء فى نجلها، وقدم المعلم شداد لبيب كبير عائلة شداد، العزاء لهما في نجلهما القتيل، في جو من الهدوء والسكينة.

من جانبه، قال اللواء أحمد حجازي، مساعد مدير أمن القاهرة، لـ" التحرير"، إن المساعي الأمنية تمكنت من إخماد فتيل الأزمة التي اندلعت بين العائلتين بمعاونة القيادات الدينية، مضيفًا: "الحمد لله الذي أتم الجلسة، ونشكر كل من ساهم فيها"، فيما عبر اللواء هشام قدرى، مدير مباحث قطاع جنوب القاهرة، في تصريح خاص، عن شكره لكبار العائلتين الذين انصاعا لتوجيهات رجال المباحث لرأب الصدع بينهما وإنهائه؛ كي يعيش الجميع في هدوء وسلام.

إنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصر4

أما النائب هاني مرجان، فقال: "نعيش يومًا سعيدًا بين أبناء الوطن"، مؤكدًا حجم الجهود المكثفة المبذولة لإقناع العائلتين بالجلوس سوياً تحت منبر واحد يسوده الحب والتفاهم وروح الأخوة، وقدم الشكر للقمص سمعان إبراهيم، كاهن كنيسة المقطم والأنبا أبانوب رئيس الكنيسة.

وعلق شحاتة المقدس، راعى الجلسة وسفير النوايا الحسنة لـ" التحرير" قائلاً " شكراً للقيادات الأمنية والشعبية والدينية على إتمام جلسة الصلح، الحمد لله تم إقناع الطرفين بالمحبة والسلام ورضخت العائلتين لتعليمات السيد المسيح الذى علمنا التسامح والأخوة"، وشدد على عدم دفع أى مقابل مادية نظير إتمام جلسة الصلح وأن عائلة موسى عفت لوجه الله عن العائلة الثانية.

تعود أحداث النزاع بين العائلتين إلى الخلاف على أولوية المرور، نتج عنه مقتل أحد الشباب من عائلة موسى خليفة، على يد أحد آخر من عائلة "شداد"، تطورت إلى حد تهجير معظم عائلة شداد من المنطقة، حتى نجحت جهود كثيرين في عقد جلسة الصلح بينهما.

إنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصرإنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصر

إنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصرإنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصرإنهاء الخصومة بين عائلتين في منشأة ناصر3