loading...

رياضة عالمية

7 لاعبين «مزدوجي الجنسية» نبذوا منتخباتهم الأم لأجل العالمية

إيفرا و هيجواين و كلوزه

إيفرا و هيجواين و كلوزه



العديد من اللاعبين يحملون جنسيات مزدوجة، وبعضهم فضل في بعض الأوقات اللعب لمنتخبات أخرى على منتخبه الأم، والعكس صحيح، حيث فضل آخرون، اللعب لمنتخباتهم الأم، على منتخبات من الدرجة الأولى، من أجل الشهرة والعالمية، كان آخرهم اللاعب الإيفواري الأصل والذي يحمل الجنسية الإنجليزية، ويلفريد زاها، لاعب كريستال بالاس، والذي لعب مع منتخب إنجلترا ثلاث مباريات ودية، ولكنه حن إلى مجاورة منتخب بلاده، وتم اختياره ضمن تشكيلة منتخب ساحل العاج للمشاركة في كأس الأمم الإفريقية في الجابون هذا الشهر.

«التحرير» تستعرض أبرز 7 لاعبين فضلوا منتخبات أخرى على منتخباتهم الأم: 

دييجو كوستا

كوستا

دييجو كوستا لاعب تشيلسي الإنجليزي الحالي، وهداف البريميرليج، اختار اللعب للمنتخب الإسباني، على منتخبه الأم البرازيل، بسبب عدم اختياره وتواجده في تشكيلة السامبا، واستغل فينستي ديلبوسكي مدرب الماتادوريس حينها هذا السبب ليستقطب كوستا إلى المنتخب.

وشارك في تشكيلة إسبانيا في كأس العالم 2014، حيث تم إقصاء الإسبان من دور المجموعات، قبل أن يتم استبعاد كوستا من قائمة المنتخب في يورو 2016، ثم العودة مرة أخرى في مباريات تصفيات كأس العالم 2018.

يذكر أن كوستا كان لعب مباراتين وديتين مع منتخب البرازيل قبل قراراه باللعب لإسبانيا.

باتريك فييرا

فييرا

باتريك فييرا لاعب آرسنال الإنجليزي السابق، والذي كان من أصل سنغالي، حيث انتقل اللاعب إلى فرنسا في عمر الثامنة، ولأن جده كان يخدم في الجيش الفرنسي، فإن حصوله على الجنسية الفرنسية لم يكن بالأمر الصعب.

وفضل فييرا اللعب لمنتخب الديوك، على على حساب السنغال، وشارك معهم في الحصول على كأس العالم 1998 ويورو 2000.

جون بارنس

جون بارنس

لاعب ليفربول السابق، بعد أن ولد في جامايكا، بالإضافة إلى خدمته العسكرية في جامايكا، وبالإضافة إلى أن والده كان عقيدًا في الجيش الجامايكي، وتوليه مسؤولية الخبير العسكري للقنصلية الجمايكية في لندن، انتقل بعدها بارنس، وحصل على الجنسية الإنجليزية، وانضم لنادي واتفورد، وبعدها إلى ليفربول، ولعب لمنتخب إنجلترا.

وساهم مع منتخب الأسود الثلاثة في الحصول على كأس الأمم الأوروبية 1988، كما كان في تشكيلة إنجلترا في كأس العالم 1990، والتي ودعت البطولة من الدور نصف النهائي.

باتريس إيفرا

باتريك إيفرا

لاعب مانشستر يونايتد السابق ويوفنتوس الحالي، كان من الممكن أن يلعب لمنتخبين آخرين غير المنتخب الفرنسي، حيث ولد في السنغال موطنه الأم، ثم انتقلت عائلته بعد ذلك إلى بلجيكا ولعب الكرة في صغره هناك، وأخيرا انتقلت عائلته إلى فرنسا، ولعب حينها إيفرا هناك ثم انضم لمانشستر.

وفضل إيفرا منتخب الديوك على المنتخبين البلجيكي والسنغالي، ووصفه السير أليكس فيرجسون فيما بعد أنه واحد من أفضل اللاعبين في مركزه في العالم.

جونزالو هيجواين

جونزالو هيجواين

جونزالو هيجواين مهاجم يوفنتوس الإيطالي الحالي، والذي قرر في سن الـ19 تغيير جنسيته من الفرنسية إلى الأرجنتينية واللعب لمنتخب التانجو بعد ذلك، ووصف هذا القرار فيما بعد لوسائل الإعلام بأنه قرار نابع من قلبه.

وأصبح هيجواين في الأرجنتين واحدًا من أفضل المهاجمين في العالم، إلى جانب الثنائي في المنتخب سيرجيو أجويرو وليونيل ميسي، والذي شارك معهم في كأس العالم 2014، وودعت الأرجنتين حينها البطولة عندما خسرت في النهائي من ألمانيا بهدف نظيف.

ناصر شاذلي

ناصر شاذلي

ناصر شاذلي لاعب فريق وست بروميتش ألبيون، والذي تعتبر أصوله أصول مغربية، ولعب مع منتخب المغرب عدة مباريات ودية قبل أن يحصل على الجنسية البلجيكية ويلعب في صفوف بلجيكا، وقال فيما بعد "أنا كنت متأكدا 100% برغبتي في اللعب للمنتخب البلجيكي".

ميروسلاف كلوزه

ميروسلاف كلوزة

لاعب بايرن ميونيخ السابق، والذي لعب لمنتخب ألمانيا وفاز معهم بكأس العالم، وأصبح الهداف التاريخي لكأس العالم برصيد 16 هدفًا، كان من أصول بولندية وكان يحمل جنسيتها.

ورفض كلوزه عرض من الاتحاد البولندي عام 2001 لتمثيل منتخبه الأم، وفضل اللعب للماكينات الألمانية عوضا عن ذلك.