loading...

أخبار مصر

فيديو| بـ«موظفين أوفر تايم».. كهرباء شمال القاهرة «تقرأ وتحصل»

موظف بوزارة الكهرباء

موظف بوزارة الكهرباء



تصوير - إسلام مصدق

"مافيش تعيينات دلوقتي".. كان الكلام كفيلًا لدفع لشركات الكهرباء للبحث عن حل أزمة عمالة تحصيل الفواتير وقراء العدادات ولكن من الداخل، فقد أغلق الوزير محمد شاكر الباب أمام أي تعيينات جديدة، وبات على كل شركة "أن تتصرف".

شركات الكهرباء التسع على مستوى الجمهورية تواجه أزمة من قلة وضعف عدد المحصلين وقارئي الكشاف للعدادات.. أزمة عجزٍ تسبِّب مشكلات متعاقبة للمواطنين، تتمثل في القراءات "الخاطئة والجزافية والتراكمية"، بينما يقف المواطن مكبل اليدين، ويدفع خطأ عدم مرور المحصل تارة أو قارئ الكشاف تارة أخرى، حيث إنَّ عدد قارئي الكشاف بالشركات 3981 موظفًا، و7272 محصلًا، يخدمون نحو 30 مليون مشترك.

شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء كانت أولى الشركات التي بدأت إيجاد حل لمشكلة العجز في القارئين والمحصلين، وذلك من خلال إتاحة خدمة للموظفين أصحاب الأعمال "المكتبية" أو بالأحرى الإدارية، للعمل بعد انتهاء شفت أو دوام عملهم "أوفر تايم"، للمرور على المنازل والمحال التجارية لقراءة العدادات أو لتحصيل الفواتير، كنوع من العمل الإضافي.

موظفون بوزارة الكهرباء - تصوير إسلام مصدق

الخطوة وتفاصيلها.. عجز في خدمة مقدمة لـ4.2 مليون مشترك

مسعد بشير نائب رئيس الشركة كشف عن تفاصيل الإقدام وتنفيذ مثل هذه الخطوة، ومدى إيجابياتها على القطاع، ومن ثمَّ تأثيرها الإيجابي أو السلبي على الموظف الذي يقدم على هذا العمل الثاني أو الإضافي، لا سيَّما بعد الظروف الاقتصادية التي طالت جموع المصريين، عقب قرار الحكومة بتحرير صرف العملة "تعويم الجنيه" في الثالث من نوفمبمر الماضي.

بشير قال لـ"التحرير" إنَّ الشركة تعاني من عجزٍ في عمالة الكشف والتحصيل، حيث إنَّ المقترض أنَّ حاجة الشركة لـ1100 كشاف وللتحصيل 1200، بينما القوى الأساسية في الكشف 500 وفي التحصيل قرابة الـ700 محصل فقط، فكان العجز قرابة 1200 ما بين قارئ كشاف ومحصل.

وأضاف أنَّه تمَّ عمل إعلان داخلي بالشركة للموظفين بـ"المكاتب" والقادرين على العمل بعد انتهاء مواعيد العمل الرسمية "بعد الثالثة عصرًا"، بحيث يحصل الموظف على 20 جنيهًا نظير تحصيل كل 1000 جنيه، وجنيه على كل حساب يقرأه.

موظفون بوزارة الكهرباء - تصوير إسلام مصدق

وأشار إلى نجاح التجربة، حيث وصل عدد المتقدمين من الموظفين بالأعمال المكتبية إلى 320 موظفًا، قدَّموا استمارات بالفعل، ويتم توزيعهم وفقًا لاستمارات مستوفاة من حيث مكان عمل الموظف، وإدارة العمل التي يرغب فى العمل بها، وطبيعة وتوقيت عمله.

بشير أوضح: "بالفعل نزل الموظفون إلى العمل، وسيتم عمل تدريب لهم خلال الشهر المقبل، وهو تدريب تحويلي لتدريبهم على سبل التعامل وكيفية قراءة رقم الحساب، وكيفية معرفة العدادات على اختلاف أنواعها؟ وهي بمثابة دورة في الكشف والتحصيل، وكل إدارة وصل العدد المتقدِّمين منها لمتوسط ما بين 10 إلى 11 موظفًا من إجمالي 35 إدارة لشركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء، والتي تخدم 4.2 مليون مشترك".

وتابع: "المنشور متاحٌ منذ شهرين، وفي بداية تفعيل الخدمة عمل 96 شخصًا خلال ديسمبر الماضي، والشهر الجاري سيبدأ العمل 120 موظفًا، وكل شهر يتم تصنيف العمال للعمل بالأماكن التي يرغبون فى العمل بها وفقًا لسكنهم، ويتم تسليمهم العمل سريعًا".

وأشار إلى تقدُّم موظفين من شركات "الإنتاج والنقل" للعمل في خدمة التحصيل وقراءة العدادات بعد انتهاء عملهم، وذلك من باب الأولوية لهم، كونهم موظفين بقطاع الكهرباء، موضِّحًا أنَّ شركة شمال القاهرة هي صاحبة الريادة في هذا الأمر، ودخلت بعدها شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء.

موظفون بوزارة الكهرباء - تصوير إسلام مصدق

ومضى يقول: "فيه ناس تعمل على تحصيل 500 إيصال وناس تعمل على تحصيل 2000 إيصال، وفيه ناس تشتغل 700 إيصال على مدار الشهر، وكون هذا العمل جديدا فمن الطبيعي أن يكون الأداء منخفضا، ولكن مع الشغل يبدأ العمل في الارتفاع، وهذا العمل يخفف من أعمال الكشف والتحصيل".

التحصيل أكثر من القراءة

وصرَّح نائب رئيس الشركة: "أغلب العمل بيكون في التحصيل، لأن الموظف غير مستوعب لفكرة الكشف، وإذا كان العدد أكبر في التحصيل فسيتم وقف عدد من المحصلين الأساسيين، وسيتم تشغيلهم كشافين لتغطية العجز في الكشف كون عقودهم منصوصا بها أنه (موظف كشف وتحصيل) وهذا لا يعني أنَّه لا يوجد من بين من تقدموا قارئو كشاف، بل هناك مجموعة بالفعل بدأت في أعمال الكشف، وهذا الأمر مفتوح طول الوقت لأن الأعداد قرابة الـ12800 بالشركة لهم حق العمل في الخدمة الجديدة، والمجال مفتوح في أى وقت، والاستمارات موجودة في الموارد البشرية لمن يرغب في العمل بالخدمة الجديدة".

المرتب الإضافي يصل لـ2400 جنيه

بشير واصل حديثه قائلًا: "بحسبة بسيطة، لو كل واحد اشتغل ساعتين في اليوم بعد مواعيد العمل سيحصل 2000 جنيه، وسيحصل على 40 جنيها في اليوم ويتحصل على 1200 جنيه في الشهر، ولو واحد يعمل 4 ساعات يتحصل على 2400 جنيه في الشهر، وكل ما بيشتغل أكثر يتحصل على مبلغ أكبر".

في وزارة الكهرباء

"التحرير" في قلب الخطوة.. رحلة أوفر تايم

وفي خطوة لرصد التجربة على أرض الواقع، انتقلت "التحرير" إلى أماكن عمل عدد من الموظفين بـ"المكاتب" لرصد كيفية عملهم الأساسي، وكيفية التحرك عقب انتهاء عملهم  للتجول والمرور في تحصيل الفواتير.

البداية كانت مع إيهاب سيد محاسب بشركة الكهرباء بمدينة نصر، والذي قال إنَّه يعمل بالشركة منذ تسع سنوات في قسم الكمبيوتر بفرع مدينة نصر، ومواعيد عمله من الساعة الثامنة صباحًا حتى الساعة الثالثة عصرًا، ثمَّ يعمل على مساعدة إدارة التحصيل من الساعة الثالثة حتى الساعة السابعة أو الثامنة مساءً، لافتًا إلى أنَّ منطقة عمله للتحصيل في محيط النادي الأهلي، وبحوزته قرابة الـ2000 فاتورة.

20 جنيها لكل 1000 جنيه تحصيلا

وأضاف أنَّ المحصل الأساسي للمنطقة سيحصِّل منطقة أخرى، منوِّهًا بأنَّ هذا النظام مفعل منذ شهر تقريبًا، وطريقة المحاسبة تكون من خلال حصوله على 20 جنيهًا نظير تحصيل 1000 جنيه، وهو يحصل يوميًّا ما بين 150 إلى 200 مشترك.

كما خاض موظف الكمبيوتر في الأسباب التي دفعته للعمل "ورديتين" في الشركة، وهو أنَّه متزوج ولديه ابنتان، والهدف هو الاستفادة المادية، ولم يخفِ أنَّ العمل لورديتين يؤثر عليه وعلى أسرته، قائلًا: "بس هنعمل إيه في متطلبات المعيشة؟".

وأضاف: "بنقبض نظير تحصيل الفواتير بعد أيام من القبض الرسمي نظير عملنا الأساسي، بحيث يكون بعد أيام من تقفيل الشهر".

موظفون بوزارة الكهرباء - تصوير إسلام مصدق

دوام ثانٍ.. والسبب أزمة اقتصادية

أحمد شاهين حاله كحال زميله، والذي أقدم هو الآخر على العمل بنظام التحصيل كدوام ثانٍ بعد انتهاء عمله، أو العمل في نظام المساعدات كما يسميه الموظفون، وهو الموظف الذي رافقته "التحرير" في جولة تحصيل الفواتير من المنازل والمحال التجارية.

شاهين قال إنَّه موظفٌ بشركة شمال الكهرباء بفرع مدينة نصر بقسم الكمبيوتر، ويعمل في التحصيل لمساعدة إدارة التحصيل، وأضاف: "نزل إعلان داخلي منذ شهر لمساعدة إدارة التحصيل من الموظفين داخل الشركة، بجانب المحصلين الأساسيين، وقدمت في الإعلان وتم قبولي للعمل".

وأكَّد شاهين أنَّه يعمل من الساعة الثالثة عصرًا حتى الثامنة أو التاسعة مساءً يوميًّا بعد انتهاء مواعيد عمله الأساسية، وبحوزته 2200 فاتورة يعمل على تحصيلها على مدار الشهر.

وعن السبب وراء اتجاهه للعمل "شفت إضافي"، قال: "طبعًا الظروف الاقتصادية.. أنا أب لطفلين، وساكن في شقة إيجار.. الاستفادة المادية كويسة بجانب الراتب الأساسي".

وأشار إلى أنَّه كان يبحث عن عمل آخر بعد انتهاء دوام الشركة، إلى أن تمَّ نشر إعلان داخلي للعمل بالشركة بعد انتهاء العمل، متابعًا: "الظروف دلوقتي بتجبر الوحد يشتغل شغلانة تانية.. ونشتغل في الشركة أحسن ما نشتغل بره".

موظفون بوزارة الكهرباء - تصوير إسلام مصدق

جنوب القاهرة.. لم تبدأ بعد

وعلى صعيد شركة جنوب القاهرة، باعتبارها الشركة الثانية لتنفيذ هذه الخطوة للحد من مشكلات الفواتير، لا سيَّما أنَّ هذه الشركة تتصدر قطاع الكهرباء بالكامل في أزمة الفواتير، فأكَّد مصدر مسؤول بالشركة لـ"التحرير" أنَّه تمَّ إصدار قرار من رئيس الشركة خلال الأسبوعين الماضين وبالفعل تمَّ بدء نشر القرار في نطاق قطاع الشؤون التجارية.

وأضاف المصدر أنَّه سيتم تعميم المنشور على الإدارات كافة والمختصة بالأعمال المكتبية منها الشؤون القانونية على سبيل المثال، منوِّهًا بأنَّه لم يتم تفعيل الأمر حتى الآن على أرض الواقع بالشركة وسيحتاج إلى مدة لن تتعدى الأسبوعين.

 


x