loading...

أخبار مصر

«هنقدر» تحقِّق حلمها.. الحاجة فرنسا: المرض بيأكل في جسمي وبحلم بطعم اللحمة

الحاجة فرنسا تتحدث لـ

الحاجة فرنسا تتحدث لـ"التحرير"



"المرض بيأكل في جسمي من سنة بسبب الفقر وقلة الفلوس.. معاشي 360 جنيه وبحلم بطعم اللحمة".. هكذا استقبلت مبادرة "هنقدر" - برعاية "التحرير" - فرنسا عبد العظيم، تبلغ 60 عامًا من العمر، من سكان قرية الزاوية التابعة لمحافظة المنيا، وسردت مأساتها وصعوبة حصولها على العلاج بسبب قلة دخلها وانعدام الخدمات الطبية بالقرية.

وحسبما قالت لمبادرة "هنقدر" - المختصة بمساعدة الفقراء للعلاج بالمجان، بالتعاون مع مستشفيات جامعة الأزهر، تعاني فرنسا من آلام في الظهر، مع وجود تؤرم أشبه بـ"الكيس الدهني" منذ فترة ولكنها لم تستطع الذهاب للمستشفى، بالإضافة إلى أنَّها لم تذق طعم اللحم منذ سنة تقريبًا، وأنها تستدين لصاحب محل الطيور بمبلغ 500 جنيه قائلةً: "والله باكل اللحمة من العيد لحد العيد غير كده بحلم بيها.. المرض بينهش في جسمي من قلة الفلوس والفقر ونفسي اتعالج".

"هنقدر" تحقق حلم فرنسا

اصطحبت "هنقدر" الحاجة فرنسا لمستشفى الحسين الجامعي، وتمَّ توقيع الكشف عليها، وقرر الدكتور أحمد عبد العال مدير الطوارئ بالمستشفى حجزها بقسم الجراحة وإجراء جراحة عاجلة لها فى نفس اليوم.

وقال الدكتور هيثم الشريف نائب الجراحة بالمستشفى إنَّه بالكشف على "فرنسا"، تبين أنَّها مصابةٌ بوجود كيس دهني بالظهر ويتطلب لتدخُّل جراحي عاجل، مؤكِّدًا أنَّ كل تأخير ليس في صالح المريضة؛ خوفًا من أنَّ يتحول التجمع الدهني إلى ورم سرطاني.

وأضاف أنَّهم سيرسلون هذا الورم بعد استئصاله للمعمل لتحليله للاطمئنان على الحالة، مشيرًا إلى أنَّه تمَّ أخذ عينات من دم المريضة وتحضيرها لدخول العمليات في نفس اليوم.

يُذكر أنَّه تمَّ إجراء الجراحة لـ"فرنسا" في نفس اليوم بعد مرور ثلاث ساعات من دخول المستشفى.

يُشار إلى أنَّ مبادرة "هنقدر" تهدف لعلاج 1000 مريض شهريًّا بالمجان بالتعاون مع مستشفيات الحسين الجامعي والقصر العيني.