loading...

أخبار مصر

السيسي لوزيري الدفاع والداخلية: العمليات الآثمة تزيد المصريين إصرارًا

الرئيس عبد الفتاح السيسي

الرئيس عبد الفتاح السيسي



واصل الرئيس عبد الفتاح السيسي بث رسائل الإصرار على مواجهة الاٍرهاب في سيناء من خلال اجتماع أمني مصغر ومركز ضم وزيري الدفاع الفريق أول صدقي صبحي والداخليه اللواء مجدي عبد الغفّار ورئيس أركان الجيش الفريق محمود حجازي وعدد من قادة الجناحين الامنيين الجيش والداخليه.

استهل الرئيس الاجتماع بطلب الوقوف دقيقة حداداً على أرواح شهداء الوطن، وأعرب عن خالص التقدير للتضحيات التي يقدمها رجال القوات المسلحة والشرطة المدنية في مواجهة الأعمال الإرهابية التي تستهدف أمن وسلامة المصريين. ووجه كذلك التحية لذكرى شهداء مصر الأبرار الذين يضحون بأرواحهم فداءً للوطن، مؤكداً أن مصر لن تنسى أسر الشهداء، وستتكفل الدولة بتقديم الرعاية اللازمة لهم، فضلاً عن الوقوف إلى جانب مصابي العمليات الإرهابية من رجال القوات المسلحة والشرطة والمدنيين. 

وشدد الرئيس على أن هذه العمليات الآثمة لن تزيد المصريين إلا إصراراً على النصر الكامل في الحرب ضد الإرهاب والتطرف، إلى جانب استكمال بناء مستقبل أفضل لأبناء الشعب المصري.
 
وخلال الاجتماع بحث تطورات الأوضاع الأمنية، لاسيما في شمال سيناء، وكذلك التدابير والخطط الأمنية التي تنفذها القوات المسلحة والشرطة لمحاصرة البؤر الإرهابية وملاحقة والقبض على العناصر الإرهابية التي تستهدف زعزعة استقرار البلاد، حيث وجه الرئيس بمواصلة التنسيق الكامل بين القوات المسلحة والشرطة، مؤكداً ضرورة التحلي بأعلى درجات اليقظة والاستعداد القتالي لإحباط محاولات قوى الشر للنَيل من سلامة وأمن المواطنين. كما وجه بمواصلة خطط استهداف البؤر الإرهابية بأقصى درجات الحزم، مع الحفاظ في الوقت ذاته على سلامة المدنيين في مناطق الاشتباكات.


x