loading...

يا خبر

مستشفيات قنا.. الداخل مفقود والخارج مولود

مستشفيات قنا

مستشفيات قنا



يظل الإهمال الطبي يطارد العديد من المواطنين في المستشفيات الحكومية بمدن ومراكز المحافظة، وسط حالة من الغضب التي تسيطر على المواطنين، بسبب عدم الاهتمام الذي يجده المرضي في مختلف مستشفيات المحافظة، فضلاً عن نقص الإمكانيات في تلك المستشفيات، وتحويل جميع المرضى المصابين بحالات خطرة إلى مستشفيات سوهاج وأسيوط، خاوية مساءاً.

 

من جانبه قال محمود عبد العظيم (40عاماً)  أحد أهالى مركز قوص جنوب محافظة قنا، إن مستشفى مركز قوص الواقعة جنوب المحافظة، تكون خاوية من الأطباء والممرضين مساء كل يوم، وذلك علي الرغم من انه يكون هناك العديد من الحالات الحرجة التي تكون باحتياج إلى تدخل جراحي، ويتم تحويلهم إلى مستشفيات أخرى بسبب عدم وجود أطباء متخصصين ووجود طبيب "نبطشي" فقط داخل المستشفي.

 

وأضاف عبد العظيم، أن مستشفي قوص المركزي، لابد أن يكون عليها إهتمام كبير، وذلك بسبب كونها واقعة داخل مدينة بها العديد من الخصومات الثأرية التي تؤدي إلى وقوع مشاجرات مسلحة بشكل متكرر وتودي بحياة المواطنين، وكون المدينة زراعية مما قد يؤدي إلى إصابة المواطنين بلدغات الحشرات والحيوانات المفترسة.

 

فيما أشار أحمد فوزي، 20 عاماً، طالب بجامعة جنوب الوادي بمحافظة قنا، إن مستشفيات محافظة قنا بأكملها لا ترفع سوي شعاراً واحداً وهو "الداخل مفقود والخارج مولود"، وذلك بسبب كون المستشفى لا تعالج أحد؛ فأي مريض يذهب لتلقي العلاج، لا يقومون بإعطائه أدوية خاصة بذلك المرض، سوى الأدوية المسكنة فقط -خد المسكن ده وهتبقى كويس- على حد تعبيره.

 

وتابع، إن تلك المسكنات التي يقوم الأطباء في المستشفيات الحكومية بكتابتها للمرضى، قد تؤدي في الكثير من الأحيان إلى إصابتهم بمرضً أخطر مما هم مصابين به، وذلك بسبب عدم اكتشاف الأطباء للأمراض التي يعاني منها المواطنين مبكراً، مشيراً إلى أن هناك معاناة أخرى لمرضى الغسيل الكلوي في مستشفيات جنوب وشمال المحافظة، فلابد أن يكون لدى مرضى الفشل الكلوي وسائط داخل المستشفي حتي يدخل في مدة قصيرة لإجراء الغسيل الكلوي داخل المستشفي،


 

فيما أكد الحسن علي محمود، 31 عاماً، مدرس، إن مستشفيات نجع حمادي ودشنا وأبوتشت هم أكبر مستشفيات المحافظة، لا يقوم الأطباء بها بالكشف الطبي ومعالجة أو إجراء العمليات للحالات الحرجة والطارئة، ويقومون بتحويل تلك الحالات إلى مستشفيات أسيوط وسوهاج.  

 

وأوضح  أحمد حسين، 26 عاماً، إن العديد من المستشفيات المحافظة، مكتظة بالقمامة وعدم النظافة، حيث أن عمال تلك المستشفيات لا يقومون بتنظيفها، ولا حتى العمل علي إزالة الروائح الكريهة التي تنبعث من داخلها، قائلاً: "احنا بنحس إننا قاعدين داخل زريبة مش في مستشفيات".

من جانبه قال الدكتور أيمن محمود خضاري، وكيل وزارة الصحة بمحافظة قنا، إنه يحقق في أي شكاوي يستقبلها من المواطنين بخصوص النظافة أو الإهمال في مختلف مستشفيات مدن ومراكز المحافظة، ويقوم بتحويل جميع المخالفين للتحقيقات.


 

تطبيق "ياخبر" بيديك نقط هديه على كل خبر بتكتبه ، جمع نقط أكتر وبدلها بمنتجات آخر الشهر

لتحميل تطبيق ياخبر أول وكالة أنباء شعبية