loading...

إقتصاد مصر

بعد هبوط الدولار.. اقتصاديون يكشفون موعد انخفاض الأسعار

الدولار

الدولار



واصل الدولار تراجعه أمام الجنيه خلال الأيام القليلة الماضية، حيث تجاوز انخفاضه 3 جنيهات في غضون 10 أيام، ليهبط لأقل من 16 جنيها.

وارتبط ارتفاع الدولار منذ قرار تعويم الجنيه برفع أسعار سلع كثيرة على المصريين، المستوردة منها والمحلية، وهو ما يطرح تساؤلًا رئيسيًا: هل تنخفض أسعار السلع بانخفاض الدولار؟

وزير المالية عمرو الجارحي، قال: إنه "سيتم تعديل قيمة الدولار الجمركي خلال يوم أو اثنين على الأكثر"، مشيرًا إلى أن سعر الدولار الجمركي سيصل إلى 16.6 جنيه، مما سيؤدى لخفض عملية استيراد السلع، التي تعتمد على الدولار وأهمها السلع الغذائية.

بينما توقع الخبير الاقتصادي رضا لاشين انخفاض أسعار السلع خلال شهرين على الأقل، حال استمرار انخفاض الدولار، موضحًا أن أسعار السلع الغذائية ستنخفض مع بداية دخول الشحنات المستوردة لكل المنتجات إلى السوق بالسعر الجديد، وكذلك الخامات ومدخلات الإنتاج المستوردة التي تدخل في صناعة المنتجات المحلية بالسعر الجديد.

وأشار "لاشين" إلى أن تحديد سعر الدولار الجمركي مؤقتًا بـ16جنيها سيفيد في ذلك، حتى يتم القيام بتخفيضات أخرى وما ينعكس بدوره على انخفاض معدل التضخم خلال الفترة القادمة، وذلك بالتوازي مع انخفاض الدولار والأسعار، مؤكدًا أن التجار في كل الأسواق والقطاعات من مصلحتهم أن تنخفض الأسعار، للهروب من حالة الركود التي تعيشها الأسواق هذه الأيام بعد تعويم الجنيه وضعف حركة الشراء.

انخفاض الأسعار

قال أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية بالقاهرة: إن "نتيجة انخفاض الدولار أتت سريعًا على مواد البناء"، كاشفًا عن انخفاض أسعار الحديد 400 جنيه للطن بدءًا من الغد، بعد انخفاض سعر الدولار والدولار الجمركي.

وأشار "الزيني" في تصريحات لـ"التحرير"، إلى أن انخفاض أسعار الأسمنت غير ملحوظ للمستهلك، مشددًا على ضرورة أن تتخذ الدولة خطوة جادة تجاه الشركات العاملة في مجال الأسمنت في مصر، حيث إن المنتج مصري بنسبة 100%، ورغم ذلك أسعاره مرتفعة 30% عن الأسعار العالمية، مؤكدًا أن حالة الركود التي تشهدها مواد البناء وإحجام التجار عن الشراء سوف يجبران الشركات على تخفيض أسعارها الأسبوع القادم.

الاستثمار

يرى الخبير الاقتصادى إيهاب سمرة أن الحكومة تعاني من مشكلة في سياسة الاستثمار والإنتاج، موضحًا أن السلع الغذائية هى السبب في التضخم، حيث إن الإنتاج المحلي منها ليس كافيًا، متوقعاً انخفاض الأسعار بشكل كبير قبل شهر رمضان المقبل.

الأجهزة الكهربائية

فيما أوضح بعض تجار الأجهزة الكهربائية والمنزلية، أن أسعار الأجهزة انخفضت إلى 1500 جنيه، مرجعين ذلك إلى تخفيض كثير من التجار جزءا كبيرا من هوامش أرباحهم مقابل البيع، بعد الكساد الكبير في السوق، وللتخلص من المنتجات الراكدة وتشغيل العمالة، والجزء الآخر في التخفيض يرجع إلى انخفاض الدولار في الأيام الأخيرة.


x