loading...

حكايات

«مهناوي».. مشروع أحمد لتوصيل «الأرزقية»: «خلص كل مصالحك بسهولة»

مهناوي

مهناوي



في طريقه إلى العمل، أوقفته إشارة المرور لتلتقط عيناه مجموعة من الرجال في مختلف الأعمار يفترشون بضائعهم في الشارع، وآخرين يجلسون بجوارهم فى انتظار فرصة للعمل فى حمل الرمال أو الطوب، "اتصدمت وفكرت الناس دى هتضطر تفضل في الشارع قد ايه عشان تشتغل" هكذا قال أحمد شعبان المدير التنفيذي لويب سايت "مهناوى" والتى تقوم فكرته على توفير العمل للصنايعية وفى الوقت نفسه توصيلهم لمن هم فى حاجة لهم.

أحمد شرح مشروعه لـ"التحرير"، قائلًا: "هو ويب سايت خدمي، بيوصل الصنايعية لحد البيت على مستوى كل المحافظات وتحديدًا المدن والمناطق"، موقف مر على "أحمد" جعله يسعى إلى تطوير فكرته يروي: "كنت بعمل مكتب فى المعادي، وماكنتش أعرف صنايعية خالص، وكنت كل شوية أطلب من أصحابي رقم صنايعي، فقولت ليه مايكونش في وسيلة أقدر أوصل بيها لأى صنايعي على مستوى المحافظات".

16602703_377747339266470_5405491945374806326_n


وعنه، قام بتطوير فكرته وأطلق ويب "مهناوي" تحت شعار "خلص كل مصالحك بسهولة": "أول ما بتدخل عليه بتختار حرفنا، وبداخلها المهن المتوفرة لدينا، مكتوب فيها بيانات الصنايعية، وتقييمات من ناس جربتهم، علشان المستخدم يختار الأنسب ليه"، في حالة وجود أى مشكلة أو موقف معين، يقوم المستخدم بكتابته، وبعد عدد من الشكاوي يقوم المدير التنفيذي لـ"مهناوي" بحذف الصنايعي، الذى يحاول جاهدًا أن يوفر له فرصة عمل، يقول: "فى مهناوي سيكشن خاص بفرص عمل للصنايعية، بيدخل المستخدم يعلن عن احتياجه، والصنايعي يتواصل معاه".

16729030_379802275727643_2824634295608568795_n


"سعر الخدمة والكفاءة والألتزام بالمواعيد" ثلاثة معايير وضعها "أحمد" لاختيار الصنايعية، يقول: "الويب سايت خدمي ومفيش فلوس باخدها من الصنايعية أو المستخدمين، لكن لابد من وجود معايير لاختيارهم"، يحث "أحمد" كل من يعرفهم على كتابة أرقام وبيانات الصنايعية على الويب سايت، ثم يدخل هو ويعدلها يقول: "باتصل بالصنايعي بتأكد من المعلومات والبيانات، وبديله رقم سري وبفهمه إزاى يدخل على الويب سايت من الموبايل، عشان يقدر يتفاعل مع المستخدمين ويلقى شغل ليه بكل سهولة".

16730346_382294688811735_4854313765679117355_n


من خمس صنايعية، بدأ "مهناوي" هدفه والآن تخطى الـ300، يقول "أحمد" التواصل صعب جدًّا وممكن يكون أكبر عائق قابلنى، بس الناس دلوقت بتتفاعل وكل ما حد يجرب الويب بيقول لمعارفه، والرقم ده بالنسبة لى نجاح لأن الويب فى مرحلته الأولي".

وينوي أحمد تطوير "مهناوي" وتنزيل نسخة منه على الموبايل ليتفاعل معه المستحدمون بكل سهولة، بجانب التوسع في جمع بيانات الصنايعية: "هيكون فى بروفايلات عن الصنايعية وتجارب عملهم فى الأماكن، بجانب نسخة على الموبايلات بكل أنواعها".