loading...

رياضة عالمية

«نيمار» الوريث الشرعي لـ«ميسي» في برشلونة

ميسي و نيمار

ميسي و نيمار



لا يختلف اثنان على أن الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة، واحدا من أعظم اللاعبين في تاريخ، إذا لم يكن أعظمهم، إذ أثبت أنه يستطيع فعل كل شيء مع كرة القدم، وتسجيل الأهداف من أي مسافة أو أي مساحة ممكنة.

وبالطبع فإن لكل لاعب نهاية محتومة مع فريقه، واليوم الذي سيقرر فيه ميسي اعتزال كرة القدم، نستطيع المراهنة أن بعض المشجعين سيعتزلون مشاهدة الكرة أيضا بعدها.

ولكن على الجانب العملي فإن كتيبة البلوجرانا، مطمئة بشكل أو بآخر بشأن مستقبل مركز ميسي، سواء قرر الاعتزال بعد عدة أعوام، أو حتى قرر الانتقال لأي ناد آخر، ويأتي هذا الاطمئنان بوجود البرازيلي نيمار دا سيلفا، والذي يعد أفضل بديل للبرغوث الأرجنتيني في الوقت الحالي.

في التقرير التالي نستعرض كيف يستعد برشلونة لعملية تداول السلطة التهديفية من ميسي إلى نيمار:

مركز ميسي القديم

ليونيل ميسي

بالطبع ميسي لاعب فريد من نوعه، وهو ما جعل مدربين البرسا على مر الوقت يستغلونه في أكثر من موضع، وأثبت نفسه في جميع المواقع دون منازع.

ومنذ تغيير لويس إنريكي مدرب الفريق، طريقة اللعب إلى 3-3-1-3 ليصبح ميسي صانع ألعاب برشلونة الأوحد، وقد زادت قدرت التهديفية إلى حد كبير، بدلا من الطريقة القديمة التي كان يلعب بها ميسي في مركز الجناح مع جوارديولا.

وبعد أن أخذ ميسي مركز تشافي وإنييستا صانعا ألعاب البلوجرانا الأسطوريان، أصبح نيمار يشغل مركز الجناح، وهو ما أثبت نفسه فيه بجدارة، وكانت مباراة برشلونة الأخيرة أمام باريس سان جيرمان خير دليل، ليثبت بذلك أنه خير خليفة للبرغوث في هذا المكان.

الملك الكتالوني القادم

ميسي و نيمار 3

نيمار قبل مباراة برشلونة وباريس الماضية في دوري الأبطال كان لديه 12 هدف خلال الموسم الحالي، واستطاع في هذه المباراة أن يحرز هدفين ويصنع أخر في 7 دقائق فقط، ليصبح 14 هدفا، ويكشف عن الطاقة الكامنة بداخله والتي تظهر عند احتياج العملاق الكتالوني.

استطاع نيمار أن يحقق 7 عرضيات ناجحة في المباراة، و6 تسديدات، و4 مرواغات ناجحة، و3 استخلاصات ناجحة، وصنع فرصتين وأحرز هدفين وصنع أخر.

ويستطيع أن يثبت في كل مباراة أنه ضلع هام من ضلوع مثلث الـMSN  الهجومي في برشلونة والذي تخشاه جميع الفرق محليا واوروبيا.

الخليفة

ميسي و نيمار 1

نيمار بعد أن أخذ مركز الجناح الصريح وتأخر ميسي لمركز خط الوسط المهاجم، أصبح اللاعب البرازيلي هو من يواجه المدافعين ويقوم بالاختراق والمراوغة من بينهم، والتحرك بسلاسة داخل منطقة جزاء الخصم لتنفيذ مهمته.

اللاعب البرازيلي صاحب الـ25 سنة استطاع أن يكمل 118 مرواغة ناجحة هذا الموسم، كثاني أكثر اللاعبين مرواغة في الدوريات الخمس الكبرى، بعد إدين هازارد لاعب تشيلسي الإنجليزي، والذي أتم 120 مراوغة ناجحة هذا الموسم مع البلوز، كما تمكن نيمار من صنع 64 فرصة لعب لزملائه خلال الموسم.

التمريرات الساحرة

ميسي و نيمار 2

كرة القدم ليست مجرد إحراز أهداف، ولكن التمريرات الساحرة لها أيضا مكانة مميزة، ويتميز البرغوث الأرجنتيني دونا عن باقي اللاعبين بهذه الخاصية.

ولكن نيمار استطاع أن يشغل هذا الدور أيضا، ليتيقن الجميع أنه عندما يلمس اللاعب البرازيلي الكرة قرب منطقة الجزاء سيشكل تهديدا حتميا بإحدى تمريراته التي تتخلل المدافعين بسلاسة، أو إحدى عرضياته المتقنة.