loading...

ثقافة و فن

«تعلمت لغة الإشارة بعد فقد ابنتها للسمع».. يسرا اللوزي تكشف معاناتها في أربع نقاط

يسرا اللوزي

يسرا اللوزي



حلت الفنانة يسرا اللوزي، ضيفة ببرنامج "معكم"، مع الإعلامية منى الشاذلي، الذي يذاع عبر فضائية "سي بي سي"، وتحدثت خلال الحلقة عن تفاصيل اكتشافها مرض ابنتها بفقدانها السمع وهي طفلة.

وأوضحت "اللوزي" خلال لقائها، معاناتها مع ابنتها، وكشفت العديد من التفاصيل حول ما تعانيه بسبب هذا المرض، في بعض النقاط التي نستعرضها خلال التقرير التالي.

بداية الشك بعد العام الأول

قالت يسرا اللوزي، إنها في البداية لم تشك في أي شيء، مشيرة إلى أن حملها كان طبيعيا، ولم تكن هناك أية مشكلات صحية أو نفسية.

وأضافت: "بعد الولادة ما كنتش بشك في حاجة أو إن بنتي مش بتسمع، وكنت باقول إن نومها تقيل، وماحدش قالي خالص إن في اختبار اسمه مسح سمعي المفروض يتعمل".

وتابعت: "بدأت أشك في الأمر بعد 11 شهرا، عندما وجدتها لا تلتفت للأصوات، ولا تنظر إلى من ينادي عليها باسمها وهو أمر غير شائع بين الأطفال، وبعد ذلك توجهت إلى الأطبة وإجراء اختبار سمعي للتأكد من الأمر".

صدمة المعرفة 

أوضحت الفنانة يسرا اللوزي، أنها صدمت في البداية عندما علمت بالأمر بعد خروج نتيجة الاختبار التي قامت به، قائلة: "في الأول طبعًا اتصدمت جدا، وحسيت إن حياتي انتهت، لأن أي حد بيخلف بيبقى عنده أحلام لطفله، إنه يبقى مثالي وناجح، فكل ده لقيته انتهى". 

وأضافت: "ولكن مع الوقت اكتشفت إنه بالعكس، ورجعت في كلامي جدا بعد ما قرأت عن المرض وشفت حالات تانية، واكتشفت إن في ناس عندها نفس المرض وبقوا ناجحين في حياتهم وأفادوا أهاليهم وبلدهم".

تعلمها لغة الإشارة من أجل ابنتها

كشفت "اللوزي" أنها تعلمت لغة الإشارة من أجل ابنتها، حتى تستطيع أن تتعامل معها، مشيرة إلى أنه ليس لها ذنب أن تعيش دون أن تتعلم كيفية التعبير عن نفسها، فالمرض شيء بعيد عن إرادتها.

وقالت: "بعد ما عرفت إنها مريضة، بقيت عايزة أعرف أتواصل معاها ومش لاقية طريقة، وكان نفسي جدا أقولها إني باحبها والمعلومة دي توصلها، فحاولت أعرف من الإنترنت وأقرأ مقالات عن المرض والتعامل معاه".

وأضافت: "بعد شهرين تعلمت لغة الإشارة علشان أعرف أتكلم معاها، وعرفت إن برا توصلوا إن الأطفال اللي بتتكلم بالإشارة بتتعلم أسرع من الطفل الطبيعي، وفعلًا اتعلمت وبقيت باعرف أتواصل معاها".

حزن العائلة على الطفلة ومساندتها

أوضحت الفنانة يسرا اللوزي دور العائلة في مساندتها لتخطي هذه المحنة، مشيرة إلى أنها لم تكن ستتخطى هذه المحنة لولا مساعدة أهلها وأهل زوجها.

وقالت "اللوزي": "أهلي وأهل جوزي كانوا زعلانين أكيد، لأن بنتي كانت أول حفيدة عندي وعنده، وكانوا مستنينها بقالهم 6 سنين، فلما جت وعرفوا إنها مريضة وإن هي مش بتسمع كانت صدمة قوية ليهم".

وأضافت: "لكن بعد فترة كلنا تخطينا المرحلة دي، وبقينا بنحاول نعديها، ووقفوا جنبي كلهم، وبقوا بيعرفوني أتعامل إزاي مع بنتي، ويبعتولي مقالات أجنبية علشان أتعلم منها".

يسرا اللوزي توجه نداء إلى الحكومة

شددت يسرا اللوزي، على دعمها لحملة "إسمعني"، من أجل التوعية بمشكلة ضعاف السمع في مصر، مناشدة الأهالي التوجه للكشف المبكر على الأطفال ومن يشكون فى أن أولادهم ضعاف السمع.

ووجهت "اللوزي" نداءً إلى الحكومة تطالب فيه بضرورة إصدار قانون للكشف السمعي المبكر للمواليد، قائلة: "أنا بأمل إن الحكومة تعمل الكشف إجباري خلال السنتين المقبلتين".

نصيحة إلى الأهالي 

قدمت يسرا اللوزي، نصيحة إلى الأهالي الذين يعانون من الأمر ذاته، مشيرة إلى أنهم لا بد أن يتوجهوا إلى خبراء تخاطب، من أجل تعلم وسائل التواصل بينهم وبين الطفل، وبين الطفل والعالم الخارجي.

وقالت "اللوزي": "لازم يكون في خبير تخاطب علشان يعرف يخلي الطفل يعبر عن نفسه، لأن الطفل مش ذنبه إنه مش بيسمع أو إنه مريض دي حاجة بتاعت ربنا، بس لازم نخليه يعرف يتواصل مع الناس ويعبر عن كل اللي عايز يقوله ومش قادر".