loading...

أخبار مصر

تدربوا بسوريا وتلقوا تمويلا من إخوان قطر.. تحقيقات «تفجير الكنائس»

الخلية المتهمة في تفجير الكنيسة البطرسية

الخلية المتهمة في تفجير الكنيسة البطرسية



«أمن الدولة» تضم تحقيقات تفجير مارجرجس ومارمرقس لقضية تفجير البطرسية

- ارتفاع أعداد المتهمين المحبوسين لـ 28 متهمًا 

كشفت تحقيقات النيابة العامة فى قضية "تفجير الكنائس" عددا من المفاجآت أبرزها سفر المتهمين إلى بعض الدول العربية أبرزها سوريا وقطر وتلقي تمويل من قيادات إخوانية هاربة بقطر وتدريبات على حمل السلاح وتصنيع المتفجرات بسوريا كما اعترف المتهمون باستهداف وتفجير 3 كنائس وهي: البطرسية بالعباسية ومارجرجس بطنطا وماري مرقس بالإسكندرية، والتخطيط لارتكاب عدد آخر من الجرائم قبل القبض عليهم، كما اعترفوا بتلقي تدريبات بمناطق جبلية بقنا وأخرى بشمال سيناء.

وارتفع عدد المتهمين المحبوسين على ذمة قضية "تفجير الكنائس" إلى 28 متهما عقب قرار نيابة أمن الدولة العليا بحبس 3 عناصر من أعضاء "الخلية الإرهابية" المتورطة في تفجير كنيستي مارجرجس بطنطا وماري مرقس بالإسكندرية عقب اعترافهم بالانضمام إلى الخلية المتورطة في الحادث، بالإضافة إلى 25 متهما نجحت أجهزة الأمن في إلقاء القبض عليهم عقب تفجير البطرسية، كما أكدت التحقيقات.

وقررت النيابة ضم التحقيقات في واقعة تفجير كنيستي "مارجرجس وماري مرقس" إلى التحقيقات بالقضية رقم 1040 لسنة 2016 والمعروفة إعلاميا بقضية تفجير "الكنيسة البطرسية" بعد أن أكدت التحقيقات أن المتهمين الجدد في تفجيرات "أحد السعف" وزملائهم المتهمين بقضية البطرسية ضمن خلية إرهابية واحدة تورطت في التخطيط واستهداف الكنائس وتلقت تمويلا خارجيا، واعترفوا بالاشتراك مع عدد من المتهمين المنتمين لتنظيم الإخوان في تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية باستهداف الأقباط بهدف إثارة أزمة طائفية واسعة تنفيذا لتعليمات الإرهابي الهارب مهاب مصطفى الذي يتلقى تمويلا خارجيا ويتولى الإنفاق على المتهمين، حسب التحقيقات.

وقالت التحقيقات إن الإرهابيين الثلاثة الجدد وهم كل من: سلامة وهب الله 35 سنة عامل بشركة لحفر آبار المياه ويقيم بالأشراف البحرية بقنا وعبد الرحمن حسن مبارك 35 سنة أخصائي اجتماعي بمعهد أزهري ومقيم بقنا وعلي شحاتة 40 سنة حاصل على دبلوم ومقيم بالشويخات بقنا تورطوا مع متهمين هاربين وآخرين محبوسين في التخطيط لاستهداف الكنائس وتفجيرها وقامت الخلية الإرهابية بتفجير 3 كنائس وهي: البطرسية بالعباسية ومارجرجس بطنطا بمحافظة الغربية وماري مرقس بالإسكندرية.

واعترف المتهمون في قضية "تفجير الكنائس" باعتناق الأفكار التكفيرية وتلقي تدريبات عسكرية على استخدام السلاح وتصنيع العبوات المتفجرة والمشاركة في عملية التعدي على كمين النقب بالوادي الجديد.

وأسندت النيابة إلى أعضاء الخلية الإرهابية الاتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف أحكام القانون والدستور وحيازة أسلحة ومفرقعات والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية واعتناق الأفكار التكفيرية التى تقوم على تكفير الحاكم وتوجب الخروج عليه واستباحة أموال ودماء المسيحيين والقتل والشروع في القتل والتخطيط وارتكاب أعمال إرهابية.

وأعلنت وزارة الداخلية تورط المتهم مهاب مصطفى السيد بالإضافة إلى 18 متهما آخرين في تفجير كنيستي "مارجرجس والبطرسية والمرقسية".

وأشارت الداخلية إلى أن المتهم الهارب العائد من قطر "مهاب مصطفى السيد قاسم" حركي "الدكتور" 32 سنة ويقيم 7 شارع محمد زهران بالزيتون "طبيب" هو العقل المخطط والمدبر لعمليات استهداف الكنائس الثلاث، أخطر عناصر التنظيم، ويعتنق أفكار سيد قطب مؤسس جماعة الإخوان وارتباطه في مرحلة لاحقة ببعض معتنقي مفاهيم ما يسمى بتنظيم أنصار بيت المقدس.

وكشفت التحريات أن المتهم الهارب سافر إلى دولة قطر خلال عام 2015 وتقابل مع قيادات جماعة الإخوان الإرهابية الهاربة الذين تمكنوا من احتوائه وإقناعه بالعمل بمخططاتهم الإرهابية وإعادة دفعه للبلاد لتنفيذ عمليات إرهابية بدعم مالي ولوجيستي كامل من الجماعة في إطار زعزعة استقرار البلاد وإثارة الفتن وشق الصف الوطني وعقب عودته للبلاد بدأ فى تنفيذ المخطط والتعليمات التى تلقاها من قيادات الإخوان في قطر بتشكيل خلايا إرهابية وقام بالتوجه إلى محافظة شمال سيناء وتواصل مع بعض الكوادر الهاربة وتلقى دورات تدريبية له على استخدام السلاح وتصنيع العبوات التفجيرية لفترة أعقبها عودته لمحل إقامته.

وقالت التحقيقات إن المتهم عقب عودته تواصل مع قيادات الجماعة بقطر وتلقى تكليفات بالبدء فى الإعداد والتخطيط لعمليات تستهدف الأقباط بسبب دعمهم للدولة وبهدف إثارة أزمة طائفية واسعة خلال الفترة المُقبلة دون الإعلان عن صلة الجماعة بها وتنفيذا لذلك قام بتشكيل مجموعة من عناصره المتوافقة معه فكرياً سبق وأن تقابل مع عدد منهم أثناء تلقيه تدريبات عسكرية في شمال سيناء ومن بينهم الهارب عمرو سعد عباس إبراهيم 32 سنة بقنا، ويقيم بها الأشراف البحرية، حاصل على دبلوم فنى صناعي "زوج شقيقة الانتحاري منفذ عملية تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية الذي اضطلع بتكوين عدة خلايا عنقودية، من محافظات الصعيد منعا للرصد الأمني ويعتنق عناصرها الأفكار التكفيرية الإرهابية وتستبيح أموال ودماء المسيحيين وتضم عناصر تعتنق الفكر الانتحاري لاستهداف مقومات الدولة ومنشآتها وأجهزتها الأمنية ودور العبادة المسيحية.

فيما أشار مصدر إلى أن تشابه أسلوب وطريقة التفجير أكدت اشتراك هذه العناصر في العمليات الإرهابية التي استهدفت كنيستي مارجرجس بمدينة طنطا والمرقسية بالإسكندرية وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها للقبض على المتهم الرئيسى الهارب قائد الخلية، مهاب مصطفى الدسوقي، تنفيذا لقرار النيابة العامة بسرعة القبض عليه.

وكلفت جهات التحقيق، المعمل الجنائى بسرعة إعداد التقارير الفنية، حول حادثي تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، ومارجرجس بمدينة طنطا، ونوع وكمية المواد المستخدمة في التفجيرات، لبيان كيفية تصنيع ومطابقتها بتفجيرات الكنيسة البطرسية، للوصول إلى الجناة والمشتركين في ارتكاب الحادث.