loading...

قطط و كلاب

جريمة بحديقة حيوان بريطانية.. مالكها باع حيواناته للصيادين لخفض التكاليف

ديفيد جيل

ديفيد جيل



استطاع صاحب أسوأ حديقة حيوان في بريطانيا ويدعى "ديفيد جيل"، تحقيق مكسب قيمته 300 ألف جنيه إسترليني من بيع الجاموس للصيادين.

ويقال إن "جيل" باع كذلك غزلان من حديقته الخاصة South Lakes Safari لمزرعة صيد في أستراليا، لأنه لا يستطيع تحمل تكاليف إطعام الحيوانات، وذلك وفقًا لما ذكره موقع "الديلى ميل" البريطاني.

وتأتي تلك المزاعم بعد اتهام الرجل البالغ من العمر 55 عامًا بالتسبب في وفاة 486 حيوانًا خلال أربع سنوات فقط في حديقة الحيوان التي يمتلكها بمقاطعة "كُمْبريا" الإنجليزية، بالإضافة للتحقيق معه في وفاة حارسة في عام 2013 بعد أن هاجمته النمور.

الكاتب "بول ستنينج" كان له الفضل في الكشف عن تلك الجريمة، وذلك بعدما استعان به "جيل" لكتابة سيرته الذاتية، ففوجئ "ستنينج" بأن صاحب حديقة الحيوان الشهيرة يحدثه عن عمليات البيع تلك.

وفي حوار لصحيفة "ذا صن" البريطانية، قال "ستنينج": "حدثني عن البيع وقال لي إنه فعل ذلك لحماية البيئة، ولكنني لم أستطع فهم كيفية قتل الحيوانات واستخدامها في الصيد بدعوى المحافظة على البيئة".

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض لها حديقة الحيوان تلك للمساءلة، ففي يناير الماضي أقرّ المفتشون بافتقار الحديقة للرعاية الملائمة وسوء الإدارة، كما انتقدوا كثرة الوفيات وبرامج التكاثر غير المنضبطة وسوء الأدوية.

وفي عام 2016، تم تغريم حديقة الحيوان 255 ألف جنيه إسترليني بعد وفاة إحدى موظفيها وهي الحارسة "سارة ماكلاي" 24 عامًا، بعدما قتلت على أحد النمور في عام 2013، كما تلقى غرامة أخرى قدرها 42 ألفًا و500 جنيه إسترليني بعد سقوط حارس من السلم أثناء تحضيره طعامًا للنمور في عام 2014.