loading...

محليات

بأمر الرئيس.. المحافظات تعلن الحرب على مغتصبي أملاك الدولة

إزالة التعديات

إزالة التعديات



بعد إصدار الرئيس عبد الفتاح السيسي، توجيهاته للقوات المسلحة والداخلية، خلال افتتاحه عددًا من المشروعات في محافظات الصعيد، الأحد الماضي، باستعادة جميع أراضي وضع اليد في المحافظات، وتشكيل لجنة لاستعادة الأراضي، بدأ جميع المحافظين على مستوى الجمهورية حالة الطوارئ بعقد اجتماعات مكثفة مع الأجهزة التنفيذية على مستوى كل محافظة، وبدأت بالفعل استعادة تلك الأراضى من واضعي اليد، وفي التقرير التالي تصريحات لبعض المحافظين، في هذا الصدد:

قال اللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان، إن التعديات على أراضي الدولة في المحافظة ليست كثيرة ولكن ذات مساحة كبيرة، حيث إنه تم حصر كل الأراضي التابعة للدولة ومُعتدى عليها ووجد أنها أربع مناطق فقط ولكن على مساحة 22 ألف فدان.

وأضاف حجازي، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "انفراد"، على قناة "العاصمة"، مع الإعلامي سعيد حساسين، أن إحدى تلك المناطق تابعة لهيئة الطرق والكباري، والثلاثة الأخرى تابعة لهيئة التعمير، موضحًا أنه تم تنفيذ الإزالات في حق عدد من المناطق، وتم الانتهاء من المنطقة التابعة لهيئة الطرق والكباري، والتي تبلغ مساحتها 253 فدانًا.

وأكد محافظ أسوان أنه سيتم استكمال بدءًا من الغد باقي الإزالات على أراضي الدولة المنهوبة، موضحًا أن الحكومة أعطت المحافظين مساحات كبيرة من الصلاحية، حيث إنه أصبح من حق المحافظة مراقبة كل ما يحدث في أراضي الدولة أيًا كانت تبعيتها لأي وزارة.

أما في محافظة الغربية، فأكد اللواء أحمد ضيف صقر، محافظ الإقليم، أن المحافظة من أقل المحافظات التي بها تعديات على أراضي الدولة نظرًا لعدم وجود ظهير صحراوي بها، مثل عدد من المحافظات الأخرى، موضحًا أنه قام بإنشاء غرفة عمليات فور قرار السيسي، بإزالة كل التعديات على أراضي الدولة.

وأضاف ضيف، أنه نسق مع كل الوزارات التي لها أراض في المحافظة، وتم حصر تلك الأراضي، موضحًا أن الأراضي المعتدى عليها في المحافظة متناثرة جزء منها للري، وآخر للأوقاف وآخر للزراعة.

وأشار إلى أن العمل مستمر طوال اليوم، حتى اليوم الجمعة غدًا من أجل الانتهاء من تلك الإزالات قبل الموعد الذي حدده الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال افتتاحه المشروعات القومية بالصعيد، حيث حدد 15 يومًا.

وقالت المهندسة نادية عبده، محافظ البحيرة، إن المسؤولين عن الري والزراعة بالمحافظة، "محتاجين وقفة وشدة شوية"، مضيفة: "لحد دلوقتي عملوا إزالات لا تذكر، وهاقعد معاهم وهاشوف الوضع إيه".

وأضافت أن المحافظة أقامت غرفة عمليات ومتابعة للتعديات على الأراضي، "وإحنا شغالين طول الوقت لخدمة أهالينا".

وذكر اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح، أنه ليس هناك تعديات على أراضي الدولة في المحافظة بشكل كبير، حيث إنه على الرغم من أن مطروح لها ظهير صحراوي فإنها مُقسمة لقبائل وترفض أي قبيلة دخول أحد الغرباء بينهم.

وأضاف أبو زيد أن هناك بعض التعديات داخل المدن في مطروح ويتم حصرها والتصدي لها، حيث إن المحافظة كانت تعمل في هذا الملف ولم تنتظر توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأشار محافظ مطروح إلى أنه على الرغم من تقسيم الأراضي في مطروح بين القبائل فإنه لم يقف أحد من القبائل أمام أي مشروع تنموي، مستشهدًا بذلك بمشروع الضبعة.