loading...

جريمة

انتحال الصفة في الامتحانات.. أولها فصل وآخرها حبس

امتحانات - أرشيفية

امتحانات - أرشيفية



ينتظر الطلاب في كل أنحاء الجمهورية الامتحانات، وهي الفترة التي تتزامن مع جرائم يمكن تسميتها بـ"الموسمية"، بين الغش، والاستعانة ببديل للامتحان عوضًا عن الطالب، وذلك بخلاف ضغط الامتحانات وما يسببه أحيانًا من حوادث انتحار.

وعلى الرغم من أن أغلب الجامعات بدأت لتوها في الامتحانات العملية، ومن المقرر خوض التحريرية منها خلال شهر يونيو المقبل، إلا أن جرائم الطلبة بدأت مبكرًا، إذ شهد الأسبوع الماضي القبض على طالب، انتحل صفة زميله لتأدية الامتحان بدلًا منه بأحد المعاهد لدراسية بمركز أبو النمرس بالجيزة؛ إذ تشكك المراقبون في أحد الطلاب الذين يؤدون الامتحان بالمعهد الأزهري بأبو النمرس، وبسؤاله عن هويته، أظهرها لهم وتبين من خلاها أنه ليس الطالب المفترض خوضه الامتحان.

وأقر الطالب خلال مناقشته بانتحاله صفة صديقه، وأنه اتفق معه لأداء الامتحان منتحلا اسمه، بسبب صعوبة الامتحان، وخوف صديقه من خوضه خشية الرسوب، تم القبض عليه وإخطار أجهزة الأمن التي أحالته بدورها إلى النيابة العامة.

بدلا من صديقه المحبوس

شهد الأسبوع نفسه أيضًا ضبط واقعة مماثلة بالبدرشين، إذ ألقت أجهزة الأمن بالجيزة بالاشتراك مع العاملين بإحدى الأكاديميات بطريق المريوطية القبض على طالب أدى الامتحان بدلا من صديقه المحبوس على ذمة قضية مشاجرة بالبدرشين.

وأبلغ بتلك الواقعة عمرو مصطفى محمد 43 سنة، أستاذ إدارة أعمال بأكاديمية المدينة بطريق المريوطية، وأفاد بقيام "محمد.ج ع" 23 سنة حاصل على معهد لاسلكي ومقيم بالعزبة الشرقية بالبدرشين، بانتحال صفة "محمد.ر.ط" 21 سنة طالب بالفرقة الثالثة بذات الأكاديمية قسم النظم والمعلومات والذي تربطه به علاقة صداقة، لأداء امتحانات مادة اقتصاد كلى بدلا منه.

وحذر الدكتور خالد سليمان أستاذ القانون الجنائي، من التهاون بجريمة كتلك، إذ يصنفها القانون على أنها جريمة انتحال صفة، بما يوقع مرتكبها في دائرة الاتهام أمام النيابة العامة، ولا يقتصر الأمر على العقوبات الإدارية بالجامعة فقط كالحرمان من باقي الامتحانات، أو وقف الطالب.

وأوضح سليمان أن مرتكبي وقائع انتحال صفة الطلاب للامتحان بدلًا منهم، يتوجب عرضهم على النيابة العامة، التي تحقق معهم بدورها، وتحيلهم إلى المحاكمة الجنائية أمام محكمة الجنح، وتلك جريمة تصل العقوبة فيها إلى الحبس 3 سنوات.

وأشار أستاذ القانون الجنائي، إلى أن جريمة انتحال الصفة تتدرج في العقوبة حسب حجم الواقعة، فإذا كان الغرض منها التعامل مع الجمهور أو تأدية امتحان مكان طالب آخر، فإن الظرف العقابى بها يكون مشددًا، لأنه فى كلا الحالتين يضران المجتمع، وفى الحالى الثانية يعاقب الطالب ومنتحل صفته بنفس العقوبة بسبب الاتفاق الجنائى بينهما.

وأوضح سليمان، أن جريمة انتحال الصفة قد ترقى إلى درجة الجناية، لو تمثلت في انتحال صفة موظف عام أو ضابط شرطة، وفي تلك الحالة تنظر الاتهام محكمة الجنايات، باعتبار الجريمة في هنا تمس مؤسسة من مؤسسات الدولة، وتمثل تلاعبًا بإسمها وفي أوراقها.

وأكد أن منتحل صفة الطالب يواجه أيضًا تهمة التزوير فى أوراق رسمية، فهو إن لم يستخدم كارنيه مزور، فإنه يوقع باسم الطالب ويزور توقيعه، ويملأ كراسة الإجابات بدلًا منه، لكن جريمة انتحال الصفة عقوبتها أشد، لذلك يعاقب بتهمة انتحال الصفة.