loading...

ثقافة و فن

فيلم ومسلسلان.. «لا تطفئ الشمس» رواية لا تنتهي

لا تطفئ الشمس بين الفيلم والمسلسل الرمضاني

لا تطفئ الشمس بين الفيلم والمسلسل الرمضاني



قبل 56 سنة تم عرض فيلم "لا تطفئ الشمس" للمخرج صلاح أبو سيف، والمأخوذ عن رواية الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس، وكتب الحوار له لوسيان لامبير، وفي رمضان القادم سيُعرض مسلسل يحمل نفس الاسم، ويمثل إعادة تقديم للرواية والفيلم، وفي نفس الشهر أيضًا ستعرض فضائية "ماسبيرو زمان" المسلسل القديم، الذي حمل الاسم نفسه أيضًا، وقام ببطولته صلاح السعدني، كرم مطاوع‏،‏ مديحة سالم،‏ سعد أردش،‏ مديحة حمدي‏، وإخراج نور الدمرداش.

اللافت أن المسلسل القديم لم يحقق الرواج الكبير، حتى أن قطاعا من الجمهور لا يتذكره، وأصبح الربط بين النسخة الجديدة من "لا تطفئ الشمس"، والفيلم نظرًا لشهرة العمل السينمائي، من ناحية أخرى يرفض صنّاع المسلسل الرمضاني عقد أية مقارنات بين الأحداث المتضمنة في الفيلم الذي تصل مدته إلى ساعتين و20 دقيقة، وعمل تليفزيوني يتكون من 30 حلقة، خاصة أنهم نقلوا عنه فقط فكرة العمل الأساسية، أما أحداثه وشخصياته فتم إدخال عناصر جديدة ليتم تقديم القصة بشكل موسّع.

ولعل جزء من رفض صنّاع "لا تطفئ الشمس" للربط بين المسلسل والفيلم لرغبتهم في عدم مقارنة أدائهم للأدوار بنظيره لممثلي العمل السينمائي، وخشية مواجهة بعضهم للهجوم، حيث تقدم الفنانة الكبيرة ميرفت أمين شخصية عقيلة راتب، وجميلة عوض بدور "ليلى" الذي قدمته سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، ومحمد ممدوح في دور "أحمد" الذي سبقه بتقديمه شكري سرحان، وأحمد مالك بدور "ممدوح" قدمه أحمد رمزي، وأمينة خليل في شخصية "نبيلة" التي جسدتها ليلى طاهر، وريهام عبد الغفور بدور "فيفي" الذي قدمته شيرين، إلى جانب فتحي عبد الوهاب في دور "فتحي" الذي جسده عماد حمدي، وشيرين رضا في شخصية "جيرمين" بالفيلم التي تمت تسميتها في المسلسل "رشا"، وجسدتها في الفيلم ليلى صادق.

"لا تطفئ الشمس" رواية كتبها الراحل إحسان عبد القدوس، وتم نشرها عام 1961، وتحمس لها الفنان الكبير عمر الشريف، ورغب في تحويلها لعمل سينمائي يقوم ببطولته مع صديقه أحمد رمزي، وزوجته فاتن حمامة، لكنه تلقى عرضًا بتقديم فيلم "لورانس العرب" فتراجع عن المشاركة في بطولة "لا تطفئ الشمس"، والوجود فيه كشريك في الإنتاج مع رمزي فقط.

والرواية تحكي عن أرملة لديها 5 أبناء، 3 بنات، وشابين، لكل واحد منهم أحلامه وطموحاته، وحياة يتمنى أن يعيشها، لكنهم يواجهون في ذلك مشكلات عديدة، هذا إلى جانب أن الأخ الأكبر جسده شكري سرحان، ويقدمه في المسلسل محمد ممدوح، هو صاحب القرار في حياتهم، وكلمته مسموعة، وتسري عيهم جميعًا.

ومن أبرز قصص الرواية التي تم تقديمها في الفيلم، وسيتضمنها المسلسل أيضًا، تلك التي جمعت الفتاة الشابة آنذاك، فاتن حمامة، والتي تقدمها مجددًا جميلة عوض بمدرس الموسيقى "فتحي" الذي جسده عماد حمدي، ويقدمه فتحي عبد الوهاب في المسلسل، والذي يكبرها بسنوات عديدة، إلى جانب كونه متزوج من إمرأة أخرى.

ومن التغييرات التي ستجري على شخصيات المسلسل الجديد، عمل الأخ الأصغر "ممدوح" الذي جسده أحمد رمزي، ويقدمه في المسلسل أحمد مالك، إذ كانت الشخصية في الفيلم تحلم بأن تعمل سائقًا بالساعة لدى الأثرياء، لكن مالك في المسلسل سيعمل سائق "أوبر"، بالإضافة إلى قصة حب تجمع الأم ميرفت أمين مع حبيبها السابق قبل زواجها، وهي التي لم تكن موجودة في الفيلم.

المسلسل كتب السيناريو والحوار ورشة أشرف عليها السيناريست تامر حبيب، وهو من إخراج محمد شاكر خضير‏، وإنتاج شركة "بي لينك" لمالكها محمد مشيش، ويشارك في بطولته عارفة عبد الرسول، أحمد مجدي، خالد كمال، وسيتم عرضه حصريًا على شاشة قناة CBC.