loading...

جريمة

قاتلة زوجة ابنها في الخصوص: «فصلت رأسها عن جسدها بسبب ابني الخرع»

المتهمة

المتهمة



عقارب الساعة كانت تشير إلى الواحدة ظهرًا، الباب يطرق وفور فتحه انهالت سيدة منتقبة على الزوجة بيد "الهون" على رأسها حتى غرقت فى الدماء، وبعدها أغلقت الباب ودخلت المطبخ تبحث عن سكين، وبالفعل جاءت به سريعًا، وسحبت جثة الزوجة لغرفة النوم، وجلست فوق الجثة، وانهالت عليها بالسكين لتفصل الرأس عن باقى الجسم بطريقة وحشية.. هذه ليست مشاهد من فيلم رعب، بل بعض اعترافات المتهمة بقتل زوجة ابنها فى الخصوص بالقليوبية بعدما كشفت جريمتها فى أقل من 24 ساعة.

دماء على باب الشقة
تعود تفاصيل الجريمة البشعة، إلى تلقى قسم الخصوص بلاغًا من قسم شرطة النجدة، يفيد باكتشاف واقعة قتل لزوجة مفصولة الرأس داخل شقتها، وعلى الفور انتقل المقدم محمد عبد الله رئيس مباحث الخصوص، والرائد أحمد عبدالجليل معاون مباحث القسم، إلى مكان الجريمة، وبالمعاينة تبين سلامة الأبواب والنوافذ، وأن الجريمة تم ارتكابها بدافع الانتقام لا السرقة، ومن هنا تم تحديد عدد من المشتبه فيهم، واستجواب جميع من فى المنزل، وبجمع خيوط الجريمة، وبعمل التحريات الدقيقة، وسؤال الشهود أشارت أصابع الاتهامات نحو والدة الزوج.

ابنى الخرع السبب.. وقتلتها علشان مشيها كان بطال
وقفت "ع. ح"، المتهمة بقتل زوجة ابنها بالخصوص، أمام رجال المباحث، واعترفت بجريمتها البشعة، وقالت إنها غير نادمة على قتل المجنى عليها، لأنها منذ أن تزوجت من نجلها، وهي تعامله معاملة سيئة، وتجلب له المشكلات والمتاعب.

وأضافت المتهمة: "كانت على خلاف معي طول فترة خطوبتها لابني، بسبب ملابسها الضيقة والملفتة للنظر، التي كانت ترتديها دائمًا وتبين أجزاءً من جسدها، لأنها كانت شفافة بخلاف أن سمعتها سيئة".

وتابعت: "بعد زواجها من ابني زادت في عنادها لي، وكانت ترتدى نفس الملابس بل وأكثر منها، لدرجة أنني تشاجرت معها كثيرًا، وتدخلت أسرتها في الموضوع، وحدثت مشكلات كثيرة بيننا"، مشيرة إلى أن المجني عليها قالت لها إن ابنها "زوجها" والذى يعمل "مكوجي"، لم يستطع أن يملي عليها رأى، وهنا فى جبروت تحدثت عليه قالت "ابنى الخرع السبب إنى أقتلها علشان كان مش فى دماغه حاجة، وأنا زى ماجبتها لابنى خلصته منها علشان كان مشيها بطال".

انتظرت خروج الجميع للعمل والنقاب للتمويه
وأوضحت المتهمة، أنها ارتدت نقابا حتى لا يشك فيها أحد، وانتظرتها حتى عادت ثم غافلتها وضربتها على رأسها "بإيد الهون"، حتى سقطت على الأرض، ثم أخذت سكينًا من المطبخ وذبحتها، وفصلت رأسها عن جسدها، ثم طعنتها عدة طعنات، وتركتها غارقة في دمائها، وخرجت من الشقة.

كان اللواء أنور سعيد، مدير أمن القليوبية، قد تلقى إخطارًا من العميد عبد الله جلال، رئيس فرع البحث الجنائي بالخانكة، يفيد بتلقيه بلاغًا من "س. ع " بعثوره على جثة زوجته ملقاة بغرفة نومهما، داخل شقتهما بمدينة الخصوص، وانتقلت أجهزة الأمن، وتبين أن الجثة بها بعدة طعنات متفرقة ورأسها مفصولة عن جسدها وأصابع يدها مقطوعة.