loading...

رياضة عالمية

الرابحون والخاسرون من انضمام موراتا إلى تشيلسي

ألفارو موراتا

ألفارو موراتا



اعتاد تشيلسي في السنوات الأخيرة شراء أفضل المهاجمين في العالم، للمنافسة بقوة على الدوري الإنجليزي، وتحديدًا منذ عام 2005، ولم لا وقلعة ستامفورد بريدج مرّ عليها مهاجمون عظماء من أمثال دروجبا وشيفشينكو وكريسبو وتوريس وأنيلكا وكوست وغيرهم.

وسيكون عشاق تشيلسي على موعد الموسم المقبل مع مهاجم جديد من العيار الثقيل يوجد في صفوف البلوز، وهو الإسباني ألفارو موراتا، الذي انتقل أمس من صفوف ريال مدريد مقابل 70 مليون جنيه إسترليني. واستعرض موقع "سكواكا" في السطور التالية الرابحين والخاسرين من تلك الصفقة كالآتي:

- الرابحون

1- أنطونيو كونتي
عانى المدرب الإيطالي من إحباط كبير في الأسابيع الأولى من هذا الميركاتو بسبب ندرة الصفقات، التي أبرمها تشيلسي لتدعيم صفوفه للمنافسة بقوة على الألقاب الموسم المقبل، قبل أن يمر الفريق اللندني باستفاقة كبيرة في موسم الانتقالات بعد التعاقد مع الحارس ويلي كابيرو والمدافع أنطونيو روديجير ومتوسط الميدان تيموي باجايوكو وأخيرًا المهاجم ألفارو موراتا.

ويعد موراتا دون شك الصفقة الأهم لكونتي هذا الموسم في ظل عودة تشيلسي للمشاركة في دوري أبطال أوروبا من جديد الموسم المقبل، حيث سيدعم المهاجم الإسباني خط هجوم البلوز في الوقت الذي أخرج فيه المدرب الإيطالي المهاجم دييجو كوستا من حساباته للموسم الجديد.

وانضم موراتا إلى تشيلسي بعد تقديمه لموسم مميز للغاية مع ريال مدريد، سجل خلاله 15 هدفًا على الرغم من ندرة مشاركته في المباريات بسبب وجود كريم بنزيما كمهاجم أساسي للفريق، ليبلغ معدل موراتا التهديفي خلال الموسم الماضي هدفًا في كل مباراة مقابل تسجيل كوستا 0,58 هدف في كل مباراة، كما يملك موراتا نسبة مرتفعة في ترجمة الفرص إلى أهدف تصل إلى 31,3%.

2- أجنحة تشيلسي
في الوقت الذي قدم فيه دييجو كوستا موسمًا مميزًا للغاية مع تشيلسي الموسم الماضي، فإنه أرهق البلوز بسبب ميله للعب الفردي وعزل نفسه في وسط مدافعي الخصوم ومحاولة العبور من خط الدفاع بالمهارات الفردية، على عكس موراتا، الذي يميل بشدة إلى اللعب الجماعي والربط بين خط الوسط وخط الهجوم.

وعلى الرغم من صغر سن موراتا، فإنه يتميز بالذكاء الشديد والتحركات المميزة وخلق المساحات لأجنحة الفريق والقدرة على الوقوف على الكرة واللعب في مركز الجناح في بعض أوقات المباراة، وعدم الالتزام بدور المهاجم الصريح فقط، وسيكون أبرز المستفيدين من هذا الأمر كلًا من إيدين هازارد وبيدرو وويليان.

3- أتلتيكو مدريد
هناك سببان يدفعان عشاق أتلتيكو مدريد للابتهاج بعد رحيل موراتا، الأول أنه سيفتح الباب أمام عودة دييجو كوستا من جديد إلى صفوف الفريق، الذي لعب له من قبل، ومن شأنه أن يساعد دييجو سيميوني في إنهاء الثلاث السنوات العجاف الماضية، التي لم يتوّج خلالها بأي ألقاب.

ولعب كوستا مع أتلتيكو مدريد من قبل، وسجل 36 هدفًا في 52 مباراة، وساعد الفريق على التتويج بلقب الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا إلى جانب الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في عام 2014.

وعاني سيميوني كثيرًا في محاولة تعويض رحيل كوستا، والذي ستمثل عودته نبأ سارًا لكل عشاق الروخيبلانكوس، نظرًا للشراكة الهجومية المميزة القادر على تقديمها رفقة نجم الفريق الفرنسي أنطوان جريزمان.

أما السبب الثاني، فإن ألفارو موراتا سبق وأن تدرج في أكاديمية شباب أتليتكو مدريد، ومن ضمن بنود بيعه لريال مدريد أن يحصل أتلتيكو على مبالغ مالية من كل صفقة لموراتا، وبالتالي سيحصل الروخيبلانكوس على ما يقارب من 800 ألف جنيه إسترليني من وراء انضمامه إلى تشيلسي.

- الخاسرون

1- زين الدين زيدان
سيغامر ريال مدريد كثيرًا بالدخول للموسم الجديد في ظل وجود مهاجم وحيد فقط في قائمة الفريق، وهو كريم بنزيما، واعتمد زيدان الموسم الماضي على مقاعد البدلاء كثيرًا في حسم نتائج المباريات، ولعب موراتا دورًا بارزًا في هذا الأمر.

وكما سبق وأن ذكرنا بأن معدل تسجيل موراتا للأهداف بلغ هدفًا في كل مباراة، ولم يتفوّق عليه في الدوري الإسباني سوى الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي بلغ معدله التهديفي 1,18 هدف في المباراة الواحدة.

كما صنع موراتا 4 أهداف أخرى، أي أنه أسهم في تسجيل ريال مدريد لـ19 هدفًا في الدوري الإسباني خلال 26 مباراة خاضها، وساعد ريال مدريد في الفوز بـ13 نقطة كاملة الموسم الماضي كثاني أفضل لاعب خلف كريستيانو رونالدو الذي ساعد الريال في حصد 14 نقطة.

2- ميتشي باتشوايي
سيظل عشاق تشيلسي يتذكرون بأن ميتشي باتشوايي هو اللاعب الذي سجل هدف الفوز في شباك وست بروميتش الموسم الماضي، وهو الهدف الذي أهدى لقب الدوري للبلوز.

وقدم المهاجم البلجيكي مستويات طيبة في الدقائق القليلة التي حصل عليها للمشاركة في المباريات، حيث بلغ معدله التهديفي 1,51 هدف في كل مباراة، ومع ذلك لم يخض الموسم الماضي سوى 299 دقيقة في الدوري، وكان الخيار الثالث لكونتي بعد كل من كوستا وهازارد.

وبعد إعلان كونتي بخروج كوستا من حساباته للموسم الجديد، شعر باتشوايي بالتفاؤل حول إمكانية مشاركته أساسيًا في المباريات، قبل أن تأتي صفقة موراتا لتؤكد جلوس المهاجم البلجيكي احتياطيًا من جديد في الموسم المقبل.

3- المهاجمون الإسبان

على الرغم من جلوس موراتا لمعظم فترات مسيرته الكروية كخيار ثاني للمهاجمين في جميع الأندية التي مثلها، إلا أنه كان المهاجم الأساسي للمنتخب الإسباني في يورو 2016، نظرًا لعدم وجود خيارات عديدة في ذلك المركز.

ويعاني كوستا من عدم قدرته على مواكبة طريقة لعب المنتخب الإسباني التي تعتمد على التمرير الكثير، وسيعني رحيل موستا إلى أتلتيكو مدريد بعد قدوم موراتا، بأن كوستا لن يشارك في المباريات لمدة 6 شهور مما يعني خروجه من حسابات مدرب المنتخب الإسباني جوليان لوبيتيجي.

أمام الخيار الثاني في خط هجوم المنتخب الإسباني هو أريتز أدوريز، إلا أن بلوغه عمر الـ35 عامًا يضعف من حظوظه في قيادة هجوم لاروخا، وأخيرًا لا يشارك باكو ألكاسير مع برشلونة بشكل منتظم إلى جانب افتقاد إيجو أسباس للقوة البدنية التي تؤهله للتواجد أساسيًا مع إسبانيا.

ومع مشاركة موراتا أساسيًا مع تشيسلي الموسم المقبل، من المنتظر أن يكون هو المهاجم الأساسي للمنتخب الإسباني الذي يقترب من المشاركة في كأس العالم الصيف المقبل في روسيا.