loading...

برلمان

نواب يحذرون من تكرار واقعة انقطاع التيار الكهربائي عن المطار

مطار القاهرة

مطار القاهرة



حذر عدد من أعضاء مجلس النواب من تكرار واقعة انقطاع التيار الكهربائي عن مطار القاهرة مرة أخري، نظراً لتأثير ذلك علي السياحة، وعلي سمعة مصر دوليًا، مطالبين بضرورة التحقيق في الواقعة، وتحديد المسئول عنها، لمحاسبته.

واستنكر النائب محمد المسعود، عضو مجلس النواب، وعضو لجنة السياحة، واقعة انقطاع التيار الكهربائي عن مطار القاهرة لمدة ساعتين، وتأخر رحلات عن الإقلاع دون أن يكون هناك تحرك سريع لإدارة الأزمة، وهو ما يضرب السياحة المصرية فى مقتل، وفق تعبيره، مطالبًا بالتحقيق السريع في تلك الواقعة وتوقيع العقوبة على المتسبب فيها.

وأضاف أن ذلك الأمر لم يحدث فى أى دولة فى العالم، وأن من لديه «كافيه» يمتلك مولد كهرباء، متسائلاً: «ألا يمتلك مطار القاهرة الجوي مولدات كهربائية، لاسيما في ظل زيادة موازنة الطيران والكهرباء؟ أين تذهب هذه الموازنات إذن؟ ومن المسئول عن ذلك؟ ولمصلحة من الإضرار بأمن مصر القومي والتلاعب بالسياحة المصرية؟ بسبب تصرفات غير مسئولة».

فيما تقدمت النائبة أنيسة عصام حسونة، عضو مجلس النواب، بسؤال موجهة إلى وزيري الكهرباء، محمد شاكر، والطيران، شريف فتحي، حول انقطاع التيار الكهربائي عن مطار القاهرة.

وحذرت النائبة من تكرار الأمر وهو الذي قد يؤدي إلى توقف كاميرات المراقبة بعد انقطاع الكهرباء، الأمر الذي كان من الممكن أن يتسبب في وجود ثغرات أمنية تؤدي إلى تنفيذ عمليات إرهابية.

وقالت في سؤالها: «من المسئول عن انقطاع التيار الكهربائي في مطار القاهرة؟، وأين إجراءات السلامة البديلة واستراتيجية مواجهة الأزمات والكوارث بمطار القاهرة الدولي؟، ومن سيعوض مصر الخسائر الفادحة المالية والسياسية والملاحية التي تسببت فيها انقطاع الكهرباء في هذا المطار الدولي الحيوي وهل سينتهي الأمر بإجراء تحقيقات ومحاسبة موظف صغير وفقط؟».

ولفتت إلي أن انقطاع الكهرباء مسألة أمن قومي، نظرًا لكونها تضر بالسياحة المصرية، قائلة: «علي من تقع مسؤولية ما حدث وهو خطير، هل المطار ممثلا في وزير الطيران، أم وزارة الكهرباء أم غيرهما؟».

وأوضحت أن ما حدث سابقة هي الأولى من نوعها انقطع التيار الكهربائي الجهد العالي عن مبنى رقم 3 بمطار القاهرة القادم من محطة كهرباء الحلمية، ولم يتم تشغيل المولدات الاحتياطية والتي كان من المقرر تشغيلها آليًّا فور انقطاع التيار الكهربائي، مما أدى ذلك إلى تأخر إقلاع 12 رحلة طيران دولية وداخلية ما بين ساعتين وثلاث ساعات.