loading...

جريمة

النيابة تستمع لأقوال سائق قطار الإسكندرية.. ودعوى قضائية ضد وزير النقل

حادث قطاري الإسكندرية

حادث قطاري الإسكندرية



تواصل النيابة الإدارية التحقيق في حادث تصادم قطاري "رشيد" الذي وقع أمس وخلّف 41 قتيلاً و167 مصابًا، وذلك بأخذ أقوال المصابين في الحادث والوصول إلى ملابسات الحادث.

واستمع المستشار وليد الحضري – وكيل النيابة الإدارية و رئيس اللجنة المشكلة للتحقيق في حادث قطار الإسكندرية إلى أقوال عامل تحويلة خورشيد وسائق القطار، وتم إرسال أقوالهما إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق بعد التحفظ عليهما.

وقال المستشار وليد الحضري: إن "اللجنة القائمة على التحقيق في الواقعة استمعت بالأمس لشهادات عدد كبير من المصابين داخل المستشفيات ممن سمحت حالتهم الصحية باستجوابهم، بينما تم انتقال فريق آخر إلى موقع الحادث وتم الاستماع إلى شهود العيان".

وأضاف "الحضري" أنه تم مخاطبة أقوال المصابين وشهود العيان مع سائق القطار وعامل التحويلة، وجاري استكمال التحقيقات.

كما أمرت النيابة العامة بإرسال الصندوقين الأسودين للقطار إلى الأدلة الجنائية لتفريغهم ومعرفة الأسباب الحقيقية وراء وقوع الحادث وإعداد تقرير مفسَر عن الواقعة.

من جانبه أعلن محمود الأمير، رئيس نقابة المحامين في الإسكندرية، قيام لجنة الحريات بنقابة المحامين بتحريك دعوى قضائية ضد كل من وزير النقل ورئيس هيئة السكة الحديد و المسؤولين بالسكة الحديد وعن حادث قطاري "خورشيد".

وأشار "الأمير" إلى أن عدد كبير من المصابين يصل إلى نحو 20 مصاب تقريبًا أعلنوا تضامنهم في القضية، لافتًا إلى أن الدعوى تطالب بتعويض مادي عن الحادث ومحاسبة المسؤولين.

كانت هيئة السكة الحديد أعلنت أن القطار "13 إكسبريس القاهرة الإسكندرية" اصطدم أمس الساعة ١٤.١٥ بمؤخرة قطار رقم 571 بورسعيد الإسكندرية بالقرب من محطة خورشيد على خط القاهرة الإسكندرية.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفي، أنه نتيجة اصطدام قطار 13 بمؤخرة قطار 571 سقط جرار القطار الأول وعربتان من مؤخرة قطار 571 ما أسفر عن سقوط ضحايا ومصابين.