loading...

أخبار العالم

بسبب سياسات حكوماتها.. يهود العالم يتخلون عن إسرائيل

حائط المبكى

حائط المبكى



حذرت مؤسسة تعنى بأوضاع اليهود في العالم وعلاقتهم بإسرائيل من خطورة التوجهات السلبية التي يتبناها المزيد من يهود العالم تجاه إسرائيل.

ونقل موقع "وللا" العبري، عن رئيس الوكالة اليهودية نتان شيرانسكي، قوله إن "قطاعات كبيرة من يهود العالم أصبحت تتخلى عن إسرائيل ودعمها بسبب سياسات الحكومات الإسرائيلية".

وأضاف شيرانسكي أن حكومة نتنياهو قد استفزت الغالبية الساحقة من اليهود في الولايات المتحدة في أعقاب قرارها عدم السماح لليهود الإصلاحيين بالصلاة في "حائط البراق" (يطلق عليه اليهود حائط المبكى) تحت ضغط الأحزاب الدينية الحريدية التي تشارك في الائتلاف الحاكم.

وأعاد شيرانسكي للأذهان حقيقة أن 60% من اليهود الأمريكيين هم من "الإصلاحيين" -وفق تعبيره- ما يمثل تهديدا كبيرا لعلاقة هؤلاء اليهود بإسرائيل.

وأوضح أن اليهود الأمريكيين هم الذين يضمنون الحفاظ على مصالح إسرائيل في الولايات المتحدة مشيرا إلى أن المزيد من هؤلاء اليهود باتوا يطالبون بعدم دعم إسرائيل والتخلي عنها.

ونوه شيرانسكي بأن أخطر تداعيات السلوك الإسرائيلي الرسمي تجسدت في دفع الشباب اليهودي الأمريكي للتخلي عن اليهودية منوها بانتشار ظاهرة زواج الشباب اليهودي من غير اليهود وهو ما يخرجهم في النهاية عن إطار ديانتهم.

وأثبت أن إسرائيل ستكون الخاسر الأكبر من وراء تعاظم مظاهر القطيعة مع اليهود الأمريكيين.

يذكر أن طلبت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في وقت سابق من قنصلياتها الدبلوماسية التسع في الولايات المتحدة، الاستعداد لموجة احتجاج من قبل الجالية والتنظيمات اليهودية الأمريكية على خلفية قرار الحكومة الإسرائيلية تجميد مخطط الصلاة في حائط البراق.

وتم توجيه قنصليات إسرائيل إلى محاولة احتواء الاحتجاج ونقل رسالة مفادها أن المحافظين والإصلاحيين يتحملون أيضا المسؤولية عن تولد الأزمة.

يشار إلى أن اعتمدت منظمة اليونسكو بأغلبية ساحقة العام الماضي، قراراً يرفض مصطلح الهيكل على حائط البراق (الحائط الغربي للمسجد الأقصى) وأنه جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك.