loading...

أخبار مصر

بعد تكريمهم من وزارة الكهرباء.. مواطنون: هذه روشتة تخفيض الفاتورة

لمبة

لمبة



في مبادرة جديدة ومختلفة لحث المواطنين على ترشيد الاستهلاك، اتجهت شركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء برئاسة المهندسة ابتهال الشافعي، إلى فكرة تعد من الأفكار الإبداعية والمبتكرة، بالإعلان عن مسابقة لاختيار أكثر المواطنين ترشيدًا للاستهلاك وتكريمهم، بسبب خفض استهلاكهم من الكهرباء في الفترة ما بين يناير حتى يونيو من العام الجاري، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

بدورها، كشفت المهندسة ابتهال الشافعي، رئيس شركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء، عن تفاصيل اختيار المسابقة، واختيار 11 مشتركًا وتكريمهم، الأربعاء الماضي، لترشيدهم في الاستهلاك والالتزام بدفع الفواتير، بالإدارات التابعة لها، التي تغطي محافظات: الدقهلية وكفر الشيخ ودمياط، بهدف نشر وترسيخ ثقافة ترشيد استهلاك الكهرباء.

Cinque Terre

وأفادت الشافعي لـ"التحرير"، اليوم السبت، بأنه تم الإعلان عن تنظيم مسابقة بين المشتركين، تعتمد أن يكون المشترك هو مقياس نفسه للترشيد في الاستهلاك، وتم الإعلان عن المسابقة فى شهر يناير من العام الحالي على موقع الشركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء وموقع التواصل الاجتماعى، منوهة بأن الشركة تخدم قرابة الـ4 ملايين مشترك.

200 مشترك تقدموا للمسابقة، حسب رئيسة الشركة، في فترة التقديم للمسابقة خلال الفترة من شهر يناير من العام الجاري حتى يونيو، وقام المشتركون بملء كل البيانات، التي تخص المشترك، وتم تنقيتهم واستبعاد 89 مشتركًا، لأن استهلاكهم زاد في عام 2017 على عام 2016.

111 مشتركًا وفروا كهرباءً بـ100 ألف جنيه

وأوضحت، أنه تمت تصفيه الـ111 الباقين ليصلوا إلى 11 مشتركًا في النهاية، من الإدارات المختلفة، وتم تكريمهم أمس، لافتة إلى أن لجنة من الشؤون التجارية بالإدارات التابع لها المشتركون، انتقلت للتأكد من قراءات العدادات، بهدف الشفافية، مشيرة إلى اللجنة عند تحركها كانت لا تعرف إلى أين تتحرك، بهدف فرض أكثر درجات الشفافية والحياد بين المتسابقين وعدم وجود محاباة وتحيز.

أشارت إلى أن إجمالي الوفر الذي حقققه الـ111 مشتركًا خلال فترة الـ6 أشهر الخاصة بالمسابقة في العام الجاري مقارنة بالسابق، قدر بـ100 ألف كيلووات، وبالتالي فإن قيمة الكيلووات الموفرة تقدر بمتوسط 100 ألف جنيه، كون تكلفة الكيلووات ساعة 90 قرشًا حاليًا.

تكرار المسابقة 

وعن طبيعة التكريم، أوضحت الشافعي، أنه تم تكريم كل فائز بشهادة تقدير، وعدد من لمبات ليد "9 وات" بديلة لكل اللمبات بالمنزل، وفقًا لحصر عدد اللمبات، الذي قدمته لجنة الشؤون التجارية عن تفقدها عداد المنزل، موضحة أن المشتركين حصلوا على أعداد لمبات تتراوح ما بين 6 و15 لمبة، وسعر اللمبة يتراوح ما بين 40 و50 جنيه، هذا فضلًا عن أن اللمبة الليد توفر 90% من استهلاك اللمبات الأخرى، لا سيما المتوهجة، مشددة على تكرار التجربة عن استهلاك أشهر فصل الصيف خلال العام الجاري، عقب انتهائه للتشجيع على ترشيد الاستهلاك.

ترشيد 500 كيلووات

"التحرير"، انتقلت للحديث مع المكرمين من قبل الشركة، وعرض خططهم التي قادتهم للتكريم والترشيد.

"رشدت 500 كيلووات خلال 6 أشهر"، هذا ما أكده أحمد توكل المحمدي، أحد المكرمين من شركة شمال الدلتا، منوهًا بأنه يمتلك شقة 90 مترًا بالمنصورة، مكونة من غرفتين وصالة، ويعمل محاسبًا بإحدى شركات القطاع الخاص، ومتزوج ولديه ولدان.

Cinque Terre

"فاتورة صادمة"

وأضاف المحمدي لـ"التحرير"، أنه قدم لمسابقة ترشيد الاستهلاك، التي أعلنت عنها شركة شمال الدلتا في يناير الماضي، عن طريق موقع الشركة على الإنترنت، منوهًا بأنه اعتاد على ترشيد الاستهلاك منذ عامين ونصف العام، مرجعًا السبب في ذلك، لارتفاع قيمة الفاتورة الخاصة به لـ175 جنيهًا، وهو ما مثل له صدمة، كون استهلاكه قبل هذه الفاتورة شتاءً لا يتعدى الـ30 جنيهًا، وصيفًا لا يتعدى الـ40 جنيهًا.

كما أشار إلى أن هذه الفاتورة كانت سببًا في غضبه، ومن ثم التوجه لفرع الشركة بالمنصورة، للاعتراض على هذه القيمة المبالغ فيها، وتم نصحه لتفادي تكرار مثل هذه القيمة للفاتورة، بأن يسجل قيمة قراءة العداد شهريًا عن طريق موقع الشركة أو من خلال رقم الواتس أب الخاص بالشركة، وبالفعل كان المحصل يأتي بالفاتورة مسجلًا بها قراءة العداد التي أرسلها للشركة.

Cinque Terre

 إلغاء "الكاتل".. وسخان غاز بديلًا للكهربائي

وعن كيفية ترشيده للاستهلاك، أفاد بأنه، في البداية استبدل اللمبات المتوهجة بأخرى موفرة في الاستهلاك، لكنها ليست ليد، فضلًا عن إطفاء كل إنارة المنزل باستثناء الغرفة التي يجتمع بها مع أفراد الأسرة، بخلاف منع استخدام الكاتل، لأنه يستهلك الكهرباء بشكل كبير، وتشغيل سخان غاز وليس كهربائي، واستعمال المكواة عند اللزوم فقط.

مكافأة 18 لمبة ليد

وفيما يخص التكييف، فنوه إلى أنه بدأ في تشغيل التكييف بداية من شهري مايو ويونيو الماضيين، مع ارتفاع درجات الحرارة ودخول فصل الصيف على 27 درجة على أقصى تقدير، وهو ما يتبعه خلال شهر أغسطس الجاري، وشهر يوليو الماضي، وعن قيمة الفاتورة الخاصة به عن شهر يوليو الماضي، والتي تم تحصيلها خلال شهر أغسطس الجاري، عقب إقرارالزيادة الأخيرة، فقال "الفاتورة جاءتني بـ59 جنيه"،

وشهدت زيادات طفيفة عن استهلاك الأشهر السابقة، التي تتراوح ما بين 40 و50 جنيه، على حد قوله، وعن المكافأة التي حصل عليها في التكريم، أوضح أنه حصل على 18 لمبة ليد، وقدرة اللمبة الواحدة 9 وات، فضلًا عن حصوله على شهادة تقدير.

الشقة منورة بنور ربنا

"بالنهار الشقة منورة بنور ربنا.. وبالليل بشغل لمبة واحدة"، بهذه الكلمات بدأ توحيد عبدالله، أحد المكرمين، حديثه، ويسكن بشقة لا تتجاوز الـ80 مترًا بمطنقة السوالم بكفر سعد بدمياط، وتتكون من 3 غرف، لا تستخدم الإضاءة نهارًا بالشقة على الإطلاق، وما يستخدم هو فقط الثلاجة، والمروحة عند الاحتياج لها.

وعن تشغيل التكييف، فعقب "ماعنديش لا تكييف ولا سخان"، حيث لا يحتاج إليه، بخلاف أن قيمة التكييف باهظة، ويحتاج إلى "جمعية"، على حد قوله، لافتًا إلى أنه يستبدل التكييف بترك باب الشقة مفتوحًا طوال فترات النهار، وفي ساعات الليل، يتم إنارة لمبة واحدة من إجمالي الـ5 لمبات التي تغذي كامل غرف الشقة.

وبسؤال "التحرير"، عن قيمة فاتورته الخاصة بشهر أغسطس نظير استهلاك شهر يوليو الماضي، قال إن قيمة الفاتورة قدرت بـ56 جنيهًا، واصفًا هذه الفاتورة بأنها مرتفعة، كونه يلجأ لتشغيل المروحة طوال الشهر الماضي للتغلب على ارتفاع درجة الحرارة الكبير خلال الشهر الماضي، كاشفًا عن أن فاتورة شهر يوينو الماضي قدرت بـ15 جنيهًا.

نصف ساعة فقط تشغيل للتكييف لتبريد الغرفة على 26

"باشغل التكييف نصف ساعة فقط.. أبرد الغرفة وأقفله بعد كده"، كان هذا حال محمد كامل إسماعيل، أحد المكرمين، من سكان كفر البطيخ بدمياط، والقابع بشقة تتكون من 3 غرف وصالة "كبار"، حيث إنه يشغل التكييف لمدة نصف ساعة، وعقب إغلاقه يستمر تبريد الغرفة لمدة 4 ساعات متواصلة بعد إغلاق التكييف، بخلاف تخفيض تشغيل التكييف عند العمل على درجة 25 و26.

وعدد إسماعيل، الإجراءات التي اتبعها لتخفيض قيمة الاستهلاك خلال النصف الأول من العام الحالي مقارنة بالعام الماضي، وهي إغلاق الريسفير والتليفزيون من مصدر التغذية بالكهرباء، بخلاف تغيير كل لمبات الشقة للمبات ليد، مشيرًا إلى أنه استهلاكه لا يتعدى الـ100 كيلو وات شتاءً، وفي الصيف لا يتعدى الـ150 كيلووات.

وعن تكريمه من الشركة، لفت إلى أنه حصل على شهادة تكريم و8 لمبات، وعلى الفور استبدل 4 لمبات من اللمبات، التي حصل عليهم من الشركة، بخلاف حفظ 4 لمبات لاستخدامها عند الاحتياج.