loading...

ثقافة و فن

هل أثر هجوم «رمضان» على إسماعيل ياسين في انخفاض إيرادات «الكنز»؟

اسماعيل يس ومحمد رمضان

اسماعيل يس ومحمد رمضان



أزمة كبيرة اصطدم بها الفنان محمد رمضان، بسبب تصريحات أطلقها حول رأيه في الأفلام التي قدمها ملك الكوميديا الراحل إسماعيل ياسين عن الجيش المصري، إذ قوبلت بهجوم حاد من الجمهور عليه، لما يمثله «ياسين» من قامة وقيمة كبيرة في تاريخ السينما المصرية، وذلك تزامنًا مع عرض فيلم «الكنز» للشاب الأسمر ضمن سباق عيد الأضحى.

ولم يستطع «الكنز» تحقيق أرقامًا كافية لتصدر شباك التذاكر، إذ وجد نفسه محصورًا في المركز الثاني بفارق نصف حجم الإيرادات التي حققها أحمد عز بفيلم «الخلية» ووصلت لأكثر من 20 مليون جنيه، وكإن هجوم محمد رمضان على «سمعة» بمثابة لعنة لاحقته في فيلمه، حيث دشن جمهور السوشيال ميديا حملات مقاطعة على مدى واسع لأفلامه، نظرًا لما ارتكبه من «ذنب لا يغتفر» في حق الكوميديان العملاق معشوق الجماهير في الوطن العربي، بحسب المتفاعلين مع حملة المقاطعة.

ضد أفلام إسماعيل ياسين

c93eb4bfe1bdf29093bc03df375202a6_920_420

تعود تفاصيل القصة إلى يوم الجمعة الماضي، حينما نُشر حوار صحفى لمحمد رمضان ليلة العيد، أوضح فيه أنه ضد الأفلام التي قدمها إسماعيل ياسين عن الجيش المصري، لأنه لا يريد أن يُصدِّر صورة عن الجندي المصري بهذا الشكل الكوميدي، وأن الجميع يسخر من مشيته.

وقال: «لسنا أغبياء لنصدق هذه الأفلام لأن الجيش المصري قوي، وأنه يجب تقديم صورة مثالية عن الجندي المصري بشكل قوى، وبدلته مرسومة عليه وجسمه مفرود، وعلينا أن نختار المِثال الجيد الذي يجسد دور الفنان مثل العروض العسكرية، فهم يختارون لها أكفأ الناس شكلا».

وخرجت أسرة إسماعيل ياسين ترد وتؤكد أن هذه الأفلام تم تقديمها بتوجيهات من الزعيم الراحل جمال عبد الناصر؛ وشكلت هذه الأفلام نقطة تحول فى نظرة الشعب المصري للعسكرية وتأدية الواجب الوطني.

حملات لمقاطعة أفلام محمد رمضان

أثارت تلك التصريحات غضب الجمهور والفنانين وجمهور السوشيال ميديا وكل محبي «ياسين»، وخرجت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بمقاطعة أعمال الفنان محمد رمضان، وذلك بالتزامن مع عرض «الكنز» الذي يقوم ببطولته كل من محمد رمضان ومحمد سعد وهند صبري وأحمد رزق وروبي.

2

وكانت المفاجأة وسط تلك الأصوات الداعية للمقاطعة، هي سخرية «رمضان» من الموقف، إذ علق عبر حسابه الرسمي بموقع التدوين القصير «تويتر»، على شعار الحملة «دعوة لكل المصريين.. قاطعوا أفلام محمد رمضان» قائلًا: «طب بالنسبة للسودانيين عادي؟!»، مما أثار غضب الجمهور منه.

الخسائر تلاحق «الكنز»

الهجوم الشديد الذي وجهه له الجمهور، جاء بالتزامن مع عرض فيلمه «الكنز» خلال موسم عيد الأضحى، الذي لم يستطع تصدر بورصة الإيرادات خلال الأسبوع الماضي، حيث حقق 10 ملايين و282 ألفًا و73 جنيها، بإيراد يومي لا يتجاوز المليون جنيه.

7

وفي المقابل يحلق فيلم «الخلية» للفنان أحمد عز في السماء، بضِعف الإيرادات التي حققها محمد رمضان، حيث بلغ إجمالي الإيرادات حتى أمس 23 مليونا و972 ألفًا و790 جنيها، بواقع إيراد يومي تجاوز 2 مليون جنيه.

تراجع رمضان عن تصريحاته خوفًا من الخسارة

حاول محمد رمضان أن ينقذ الموقف، حيث نشر فيديو على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، يؤكد خلاله أنه لا يقصد هذا المعنى المتداول وأنه من محبى الفنان القدير إسماعيل ياسين.

وقال: «حق التوضيح مني لعائلة أسطورة الكوميديا المصرية، إسماعيل ياسين أكثر ممثل بيضحكني في الدنيا، أغانيه كلها حافظها، ويشهد على كلامي الشاعر أيمن بهجت قمر، لأننا نجلس سويا نراجع هذه الأغاني مثل ماتستغربش، والسعادة وكل المونولوجات اللى عملها».

واستكمل: «كل اللي يعرفني يعرف مدى حبي للأستاذ إسماعيل ياسين، ولكن السؤال كان هل فى مخططاتي أن أقدم فيلما عن الجندي المصري مثل أفلام أستاذ إسماعيل ياسين؟ أنا قلت إن خلاص الأفلام دي اتعملت، ولكني حابب تبين هيبة الجندي المصري ومدى انضباطه والتزامه ومدى انتمائه للبلد، وأني مش عاوز أعمل العسكري اللي لبسه واسع عليه وفهمه بطيء، أنا عاوز أعمل الجندي المصري كما ينبغي أن يكون».

واختتم رمضان: «طبعا التصريح المنشور مستفز جدا، مالهوش أى علاقة بشخصيتي، عمر ده ما كان رأيي فى إسماعيل ياسين، برجاء وصول ردي لأسرة أستاذ إسماعيل ياسين، ده عنوان فقط علشان يشد القارئ، رجاء لا نأخذ الموضوع بالعنوان».

يذكر أن «الكنز» من تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج شريف عرفة، وتقع أحداث الفيلم فى ثلاثة عصور، الفرعوني، والعصر المملوكي، والنصف اﻷول من القرن العشرين، وتنتقل الأحداث حول فساد وسطوة بعض رجال الدين عبر العصور، على السلطة والتعاملات المزيفة والسيئة مع الشعب، وكيفية إقحام الدين في السياسة من أجل الحصول على مناصب، خصوصًا أن هناك رجال دين تعمدوا التلوين والتزييف في هذه الحقبة الزمنية، لكي يكونوا هم الأقوى ويحافظوا على مراكزهم.

فيلم الكنز