loading...

أخبار العالم

هل استهدف «داعش» وزارة الدفاع السعودية ردًّا على اعتقال القرني والعودة؟

الأمن السعودي

الأمن السعودي



أصدرت رئاسة أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية، بيانًا، أكدت فيه إحباط مخطط لتنظيم داعش الإرهابي كان يستهدف مقري لوزارة الدفاع السعودية في الرياض.

وذكر البيان، أنه تم رصد أنشطة استخباراتية لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة، وأن أفراد الخلية سعوديون وأجانب، بهدف إثارة الفتنة والمساس باللحمة الوطنية.

وأضاف أن المخطط كان يستهدف مقرين لوزارة الدفاع في الرياض، بحزامين ناسفين يزن كل واحد منهما 7 كيلوجرامات، بالإضافة إلى تسعة قنابل يدوية محلية الصنع، وأسلحة نارية وبيضاء.

وتم القبض على الانتحاريين أحمد ياسر الكلدي وعمار علي محمد قبل مهاجمة مقري وزارة الدفاع في الرياض، وهما يحملان الجنسية اليمنية بأسماء مختلفة عن تلك المدونة في بطاقتي هويتيهما، كما تم القبض على سعوديين اثنين والتحقيق في علاقتهما بالمخطط.

وداهمت القوات الأمنية استراحة في حي الرمال في مدينة الرياض، اُتخذت كوكر للانتحاريين والتدرب فيها على ارتداء الأحزمة الناسفة وعلى كيفية استخدامها.

وأشارت السلطات السعودية في بيانها، إلى انتماء المتهمين لتنظيم داعش، في حين لم يصدر بيان عن التنظيم الإرهابي يؤكد علاقته بالمتهمين.

وكانت السلطات السعودية قد ألقت القبض على الداعية سلمان العودة والداعية عوض القرني الأحد الماضي، بعد حملة تحريض واسعة من قبل ما توصف بأنها "كتائب إلكترونيّة" على من سموهم "شيوخ الصحوة". الأمر الذي يثير العديد من التساؤلات عن توقيت إلقاء القبض عليهم، قبل ساعات من إحباط الهجوم على مقرات وزارة الدفاع.